أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

«إنتل» تخطط لطرح المزيد من الهواتف الذكية بالشراكة مع مشغلى المحمول


سارة عبدالحميد ـ محمود جمال

كشفت اسيجول ادنيز، المديرة الاقليمية لشركة «انتل» بالشرق الاوسط وتركيا وأفريقيا، فى حوارها مع «المال» عن ملامح خطة شركتها الاستراتيجية الاقليمية والتى ترتكز على ضمان توصيل أحدث التكنولوجيات العالمية إلى منطقة الشرق الأوسط، علاوة على حرصها على تقديم خدمات متكاملة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عبر امتلاكها برامج وأجهزة وتكنولوجيات تمكنها من ذلك.
 
كريم الفاتح 

وأضافت أدنيز أن الاستراتيجية تشمل أيضاً التعاون مع جميع شركاء العمل فى المنطقة لضمان وصول الخدمة لجميع العملاء، على غرار تعاونهم الاخير مع شركات عديدة لاطلاق أجهزة الالترابوك والتابلت والنوت بوك عبر توفير المعالجات، مشيرا إلى الطرح الاخير لهاتف سمارت فون E 20 فى مصر بالشراكة مع شركة «اتصالات – مصر» والذى يعد اول هاتف ذكى بمعالج «إنتل».

وأوضحت أن شركتها قامت بعملية التصميم الخاصة بالهاتف حيث بدأت الشراكة منذ سبتمبر الماضى، إضافة إلى البرامج والسوفت وير، مشيرة إلى مفاوضات الشركة الحالية مع شركاء آخرين على غرار شركة اتصالات مصر فى بعض الأسواق الاقليمية لتكرار تجربة طرح هواتف ذكية بمعالجات «انتل»، ولا يمكن الافصاح عن تلك الأسواق حاليا، كما نرحب بعمل شراكات جديدة مع باقى المشغلين داخل السوق المحلية.

وعن سبب دخول «انتل» لمجال الهواتف الذكية على المستويين العالمى والمحلى، أوضحت أن «انتل» تهتم بشكل كبير بخدمات الحوسبة «Computing Services » والتى تتطلب توفير جميع الاجهزة الذكية لاستقبالها والاستفادة منها، علاوة على وجود فرص نمو كبيرة فى هذا المجال لتقديم الخدمات بشكل متكامل.

أما بالنسبة للسوق المحلية، فهناك بعض المؤشرات التى دفعت لاتخاذ هذه الخطوة، منها وصول عدد مستخدمى الهاتف المحمول إلى 95 مليون مشترك حتى الآن وانتشار ثقافة امتلاك اكثر من محمول، علاوة على وصول عدد مستخدمى الفيس بوك إلى 13 مليون مستخدم، وهو الترتيب رقم 17 عالمياً، والأول على مستوى قارة أفريقيا.

كما سجل عدد مستخدمى الانترنت على الهاتف المحمول ما يقرب من 11 مليون مستخدم بما دفعنا للتعاون مع مشغل محلى لاطلاق الهاتف الذكى مع مراعاة طبيعة متطلبات المستخدمين بالسوق مثل توفير خدمات التصفح على الانترنت وتقديم الالعاب بطريقة أكثر تفاعلية وضماناً أعلى وضوحاً للصور والفيديوهات.

ونوهت باهتمام شركتها بشكل كبير بقطاع التعليم عبر توفير التكنولوجيات اللازمة لذلك مثل البرامج التعليمية على الاجهزة المختلفة والبرامج والتطبيقات لاسيما الاهتمام بالتدريب للقائمين بالعملية التعليمية فى المدارس على مستوى الدول الاقليمية التى توجد بها الشركة.

واضافت أن مبادرة “Intel Teach ” دربت مليون مدرس على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، بينهم 500 ألف مدرس من مصر، كما تم تدريب 150 ألف مدرس وفقا لمبادرة “Intel Learn ”.

وعن سبب تراجع ايرادات الشركة خلال الربع الأول من العام الحالى مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، أرجعت ذلك إلى عدم استقرار الاوضاع الاقتصادية عالميا، علاوة على سعيهم إلى تقليل حجم المخزون لديهم.

وعلى صعيد آخر أعرب كريم الفاتح مدير شركة «انتل» فى مصر عن ترحيبه للمشاركة فى مناقصات هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا» الخاصة بتصنيع الحاسب اللوحى أو «التابلت» من خلال استراتيجية شركته والتى تستهدف تشجيع وتنمية الصناعة المحلية.

وأضاف أن شكل المشاركة سيكون من خلال توفير التصميم الذى يناسب عمل الطلاب من حيث الشكل وتوفير الجودة العالية، أو من خلال توفير البرامج التعليمية للطلاب والتى سيتم الحاقها بالحاسب اللوحى، علاوة على امكانية تقديم السوفت وير والتطبيقات المختلفة وعدم التعاون فقط فى عملية تصنيع أو تجميع الجهاز.

وأشار إلى استمرار استراتيجية عمل الشركة بالسوق المحلية وفق رؤية «مصر بكرة»، والتى تتطرق إلى أربعة محاور رئيسية وهى الاهتمام بالتعليم وتشجيع عمليات البحث والتطوير، إضافة إلى الابتكار والابداع، وأخيراً التركيز على البنية الاساسية.

وأكد الفاتح أن برامج الابداع وريادة الاعمال هى السبيل الوحيد للنهوض بأداء الشركات الصغيرة والمتوسطة محليا والتى تشكل حوالى 70 % من اجمالى الشركات، عبر تمكين تلك الشركات أو اصحابها قبل البدء فى مشروعهم بتوفير برامج تتيح كيفية التفكير وتنفيذ المشروع أو الفكرة على أرض الواقع، مشيراً إلى أن البرامج التى أطلقت بالتعاون مع الجامعات ومركز الابداع التكنولوجى وريادة الاعمال تمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة على جذب مستثمرين وتمويل مشروعاتهم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة