أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«عمومية » الجماعة الأسلامية تبحث استقالة عاصم عبدالماجد.. الشهر المقبل


المال ـ خاص

كشف الدكتور عصام دربالة، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، العضو المؤسس لها، عن تقدم عاصم عبدالماجد، عضو مجلس شورى الجماعة باستقالته منذ أسبوعين، بسبب تبنيه رؤية ومواقف مختلفة لمواجهة قوى الثورة المضادة وفساد عدد من مؤسسات الدولة والتى تسعى لإجهاض الثورة مثل الإعلام والقضاء.

وأكد «دربالة» أن السلطة القضائية بعد الثورة تحولت من سلطة مستقلة إلى سلطة تصدر أحكامها وفقاً لأغراض سياسية من خلال تسييس الأحكام فى العديد من القضايا المتعلقة بجرائم وفساد قيادات الحزب الوطنى المنحل.

وأوضح «دربالة» أن الرؤية التى تقدم بها «عبدالماجد» تتمثل فى الدعوة إلى مليونيات بميدان التحرير لاستعادة روح الثورة والتظاهر أمام منازل الإعلاميين والقضاة، وهو ما رفضه مجلس شورى الجماعة.

وقال «دربالة» إن رؤية الجماعة فى مواجهة فساد مؤسستى الإعلام والقضاء تتمثل فى التظاهر السلمى وتكاتف كل القوى السياسية والثورية، بالإضافة إلى تفعيل الدستور الحالى والتقدم بمشروعات قوانين للسلطة التشريعية الحالية للحد من فساد الإعلام والقضاء، إلى جانب ملاحقة كل من انخرط فى أعمال الثورة المضادة وإحالته إلى القضاء، بالإضافة إلى تفعيل التفتيش القضائى، والتحقق من صحة الأحكام القضائية الصادرة دون اللجوء إلى زعزعة استقرار البلاد.

وأكد أن الرؤية التى تقدم بها «عبدالماجد» لم تحظ بموافقة أغلبية أعضاء مجلس شورى الجماعة الإسلامية، الأمر الذى دفعه للتقدم باستقالته لرفع الحرج عن قيادات الجماعة، خاصة بعد مواقفه وتصريحاته التى جاءت بمنأى عما تتبناه الجماعة وحزبها السياسى «البناء والتنمية».

وقال إن مجلس شورى الجماعة رفض طلب النظر فى الاستقالة التى تقدم بها «عبدالماجد»، نظراً لأن الجهة المنوط بها ذلك هى الجمعية العمومية للجماعة الإسلامية وليس مجلس الشورى، كما يتداوله بالعديد من وسائل الإعلام.

ومن المقرر أن تنظر الجمعية العمومية للجماعة الإسلامية خلال اجتماعها الدورى الشهر المقبل فى استقالة عاصم عبدالماجد، مؤكداً أن الاتجاه العام داخل الجمعية سيرفض الاستقالة، مؤكداً أن هناك اتصالات مكثفة تجرى حالياً لإقناعه بالعدول عنها.

من جانبه، قال عبدالماجد لـ«المال»، إن تقدمه بالاستقالة من عضوية مجلس شورى الجماعة الإسلامية جاء نتيجة الوضع الراهن الذى تمر به البلاد، وسعى قوى سياسية إلى استعادة نظام المخلوع، مستغلة فى ذلك عدداً من الأدوات التى فى مقدمتها وسائل الإعلام والأحكام القضائية والتى قضت ببراءة عدد من قيادات النظام السابق.

وأشار عبدالماجد إلى أن الوضع الراهن يستدعى تحركاً غير تقليدى فى سبيل المحافظة على مكتسبات الثورة، مؤكداً أن الانضمام إلى أى تنظيم حزبى أو ما يماثله يفرض كثيراً من القيود على الأفكار التى يتبناها للحفاظ على الثورة.

وشدد «عبدالماجد» على أن الوضع الحالى يتطلب تحركاً سريعاً من كل القوى السياسية لإجهاض أى محاولة لاستعادة نظام المخلوع من خلال الدعوة إلى ثورة حاشدة للقضاء على الثورة المضادة، مناشداً كل القوى السياسية والثورية ضرورة الامتثال لهذا المطلب كسبيل للحفاظ على ثورة الشعب.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة