أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

شرگات المقاولات: الدعم المالى لا يگفى لغزو الأسواق الخارجية


محمود إدريس

أثار اقتراح المهندس حسن عبد العزيز رئيس الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء بمطالبة الدولة بتقديم دعم مالى لتصدير «المقاولة » على غرار الدعم الذى يحصل عليه المصدرون من التجار، جدلا حول قدرة هذا الدعم على تحفيز شركات المقاولات لاستهداف الأسواق الخارجية، والمردودات الايجابية المتوقعة منه، حيث يؤكد عدد من المقاولين قدرة الدعم على استقطاب شركات المقاولات للعمل بالخارج خاصة بعد تراجع حجم الاعمال بالسوق المحلية، فيما قلل البعض الآخر من اهميته وطالبوا باساليب اخرى على رأسها الدعم المعلوماتى والتسهيلات الائتمانية وتيسير عمليات التأمين على المقاولات، واخيرا التمثيل الدبلوماسى عن طريق السفارات ومكاتب التمثيل التجارى الملتحقة بها .

 
 داكر عبد اللاه
وقال المهندس داكر عبد اللاه، عضو مجلس ادارة الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء ورئيس مجلس ادارة الشركة العربية للمقاولات، ان شركات المقاولات المحلية عانت كثيرا من عدم وجود اعمال بالسوق المحلية وعدم دعمها للتوجه إلى الأسواق الخارجية لتعويض ما تعانيه من تراجع حجم الاعمال .

واوضح عبد اللاه ان شركات المقاولات تفتقر للحد الادنى من دعم الدولة ومؤسساتها وهيئاتها الاقتصادية، بالإضافة إلى التجاهل المتعمد من قبل البنوك وشركات التأمين للتعاون مع شركات المقاولات ومنح التسهيلات الواجبة للمنافسة على المشروعات فى الدول الخارجية .

وحذر عضو مجلس ادار الاتحاد من ضياع سمعة شركات المقاولات المصرية ازاء الغياب المستمر عن الساحة الدولية، خاصة فى القارة الافريقية بعد زيادة اسهم شركات المقاولات التابعة لدول الهند وتركيا والصين وهى الدول التى تقدم افضل العون لشركاتها بداية من التسهيلات الائتمانية والمساندة السياسية والدبلوماسية وتصل الى المساهمة فى تمويل المشروعات لضمان فوز شركاتها بالمناقصة دون عناء المنافسة مع شركات الدول الاخرى .

واوضح انه لا يطالب الحكومة المصرية باتخاذ نهج دول تركيا والهند والصين فى تمويل مشروعات بنية اساسية بالدول الاجنبية لضمان فوز الشركات المصرية فى الوقت الحالى نظرا للظروف الاستثنائية التى يمر بها الاقتصاد، ولكن فى مقدرة الدولة دفع البنوك الوطنية وشركات التأمين التابعة لها لتقديم يد العون لشركات المقاولات التى تستطيع المنافسة بالأسواق الخارجية واقتناص حجم اعمال مناسب .

وأشار عبد اللاه إلى ميزة اخرى لعملية تصدير المقاولة للأسواق الخارجية وهى محاربة البطالة بالسوق المحلية عن طريق فتح افاق جديدة للعمل بالأسواق الخارجية وهى تفوق ميزة مكافحة البطالة عن طريق خلق فرص عمل بالسوق المحلية، وبالتالى تستوجب دعما قويا من الدولة يفوق الدعم التصديرى للتجار .

واكد ان تواجد شركات المقاولات فى الأسواق الخارجية يحافظ على وضع العمالة المصرية بالخارج، موضحا انه لاحظ فى زيارته وعدد من اعضاء الاتحاد الاسبوع الماضى الى الاردن تزايد اعداد المصريين العاملين بمهن النظافة والامن و «بوابين » ومجرد الدعم الحكومى لشركات المقاولات مقابل اشتراط ان يكون الجهاز الادارى والفنى والعمالى كاملا من المصريين، سيضمن تحسين اوضاع المصريين بالخارج عن طريق التحاقهم بالعمل فى مجال المعمار، خاصة أن الشخص المصرى معروف عنه سرعة التعلم واتقان العمل .

 
ومن جانبه قال المهندس أيمن اسماعيل، رئيس مجلس ادارة شركة دلتا مصر للمقاولات إن شركات المقاولات ليست بحاجة الى دعم مالى من الدولة للخروج إلى الأسواق العالمية، خاصة أن فكرة العمل خارج مصر تقتصر على شركات المقاولات القوية التى تمتلك السيولة المالية اللازمة لتمويل تنفيذ مشروعاتها بالخارج لحين الحصول على المستحقات وهذه الفئة لا تحتاج الى الدعم المالى، ولكن المشكلة الحقيقة تكمن فى عدم معرفة الشركات بالأسواق الاجدر والانسب للمنافسة فيها .

واضاف ان شركات المقاولات بصفة عامة تحتاج إلى دعم معلوماتى عن طريق السفارات ومكاتب التمثيل عن القوانين المنظمة لطرح المناقصات على المقاولين بالأسواق المختلفة والبيئة التشريعية لعمل المستثمرين الاجانب بصفة عامة وفى مجال التشييد والبناء بصفة خاصة، وكذا طريقة الحصول على خطابات الضمان والطريقة التى تتبعها جهات الاسناد، لا سيما الحكومية لسداد مستحقات شركات المقاولات، الضمانات التى تيسر للشركات الحصول على تلك المستحقات ومقدار التعويضات فى حالة التأخير فى السداد عن الجداول الزمنية المتفق عليها .

وانتقد اسماعيل فى هذا الاطار كلا من الاتحاد الافريقى للمقاولات والاتحاد العربى للمقاولات واللذين تقع مقارهما فى مبنى الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء، ومن المفترض ان تقوم هذه الاتحادات ومسئولوها بتقصى جميع المعلومات عن الأسواق المرشحة لاستقبال استثمارات المقاولين المصريين بل والتفاوض بشأن حجز حجم اعمال جيد تختص بتنفيذه شركات المقاولات المصرية .

ومن جانبه قال المهندس محمد لقمة رئيس مجلس ادارة شركة ديتليز للمقاولات وعضو مجلس ادارة الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء، ان بند الدعم المالى لشركات المقاولات يأتى فى مرتبة متأخرة فى قائمة المحفزات التى تحتاجها شركات المقاولات لاكمال عمليات الاستهداف الخارجى، موضحا ان شركات المقاولات هى العامل الرئيسى فى عملية التواجد الخارجى من عدمه من خلال تطوير امكانيات الشركات المحلية وزيادة قدراتها الفنية والمالية والتنافسية لتكون قادرة على مزاحمة اعتى شركات المقاولات بالأسواق الخارجية والتى تحكمها عمليات العرض والطلب والمناقصات الحرة دون تدخل من جهات الاسناد .

واقترح لقمة على الدولة ان تنشئ مكتبا فنيا ضخما تكون مهمته الأساسية دراسة الأسواق الخارجية واعطاء الاستشارات اللازمة لشركات المقاولات الراغبة فى اقتحام سوق ما، على ان تشمل الاستشارة جميع القوانين المنظمة لبيئة العمل وجميع البنود الفنية والمالية المتعلقة بقطاع الانشاءات .

كما طالب بتفعيل دور مكاتب التمثيل التجارى بالسفارات بالدول الاجنبية بحيث تساند وتدعم جميع شركات المقاولات المصرية التى تدرس اقتحام الأسواق الاجنبية، مشيراً إلى ان ذلك لن يكلف الدولة اى اعباء مالية، وانما هى خطوة تحفيزية لا تمثل الا جزء بسيطا، مما تقدمه دول مثل الصين من تحفيزات ومنها تمويل 20 % من اى مشروع مقابل ضمان فوز شركتها بالمناقصة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة