عقـــارات

مؤشرات لتزايد إقبال الشرگات على معرض «سيتى سگيب»


رضوى عبدالرازق

يرى خبراء القطاع أن المعارض العقارية إحدى المؤشرات المهمة لقياس اقبال العملاء على المشروعات السكنية وحجم الاستثمارات المتاحة فى الآونة الأخيرة .

 
 سيتى سكيب
ويترقب القطاع معرض نكست موف سيتى سكيب فى عامه الثانى والمزمع انطلاقه 28 مارس 2013 ، ويعد اهم المعارض العقارية على مستوى العالم من حيث قوة الشركات وحجم المشروعات .

وتوقع الخبراء زيادة عدد الشركات الموجودة بالمعرض مقارنة بالعام الماضى بالنظر إلى استقرار الأوضاع الأمنية والسياسية وعودة الطلب على المنتج العقارى مما يدعم من فرص نجاح واقبال الجماهير خلال المرحلة المقبلة .

فى البداية اكد المهندس نهاد عادل، رئيس مجلس إدارة «بى تو بى » للاستثمار والتسويق العقارى، أهمية المعارض العقارية فى دفع مبيعات القطاع العقارى واستقطاب المزيد من الاستثمارات من خلال رفع قاعدة الشركات الحالية وإتاحة الفرص لتطوير نوعية المنتج والتعرف على جميع الشركات العاملة بالسوق، فضلا عن دفع المنافسة وحصر احتياجات العملاء بالقطاع مع تنوع متطلبات السوق وتطورها بصورة دورية، إضافة إلى التأثير الايجابى لوجود الشركات الأجنبية بالمعارض المحلية من حيث رفع كفاءة الشركات المحلية وتحفيزها على تطوير المشروعات وادخال أساليب إنشائية وتسويقية جديدة تسهم فى تنمية حجم الاستثمارات السوقية فى الأجل الطويل .

وأشار إلى مساهمة معرض نكست موف سيتى سكيب، الذى اقيم فى فبراير الماضى فى دفع حركة المبيعات بالسوق نسبيا على الرغم من عدم مناسبة توقيته واضطراب الأوضاع السياسية والاقتصادية خلال تلك الفترة فضلا عن حالة الركود المزمنة التى اصابت القطاع ومخاوف الشركات من طرح وحدات جديدة للتسويق مما أسهم فى نقص قاعدة الشركات الموجودة بالمعرض، متوقعاً زيادتها خلال العام المقبل مع استقرار الأوضاع وبدء الشركات فى تفعيل المخططات الاستثمارية لها وتنمية حجم المشروعات العقارية .

وأوضح أن قياس نجاح المعارض العقارية خلال انعقادها يظهر من خلال حجم الشركات الموجودة وعدد الزائرين فضلا عن نسب المبيعات واقبال العملاء على العروض المقدمة من الشركات وامتداد آثار نجاح المعرض إلى اسبوعين فقط من تاريخ انتهائه بالنظر إلى التغيرات السياسية والاقتصادية المتلاحقة وحساسية القطاع العقارى، مما يساهم فى عدم ثبات حجم الطلب الحقيقى على الوحدات السكنية وحدوث تغيرات سعرية بصورة دورية .

وتوقع رئيس مجلس إدارة «بى تو بى للتسويق » ، تضاعف عدد الشركات والمشروعات المطروحة خلال المعرض المقبل والمزمع اقامته فى مارس 2013 مع زيادة عدد الوحدات الادارية والطبية والمسطحات التجارية مقارنة بالعام الماضى، علاوة على ارتفاع اسعار الوحدات السكنية مع بدايات العام المقبل خاصة عقب نموها بنسبة تصل إلى %10 فى الاشهر الأخيرة مما يمثل عاملاً تحفيزياً للشركات العقارية لانجاز المراحل الجديدة من المشروعات وبحث آليات تسويقها واستقطاب عملاء جدد .

واكد عادل حرص الشركات على تقديم عروض مميزة تتمثل فى خصومات على الدفع الفورى ومد أجل السداد إضافة إلى هدايا عينية لاستقطاب العملاء وتحقيق نسبة مبيعات جيدة خلال فترة المعرض خاصة فى ظل وجود العديد من الشركات الكبرى وتنوع المشروعات .

وفى سياق متصل أشار الدكتور ماجد عبدالعظيم، نائب رئيس مجلس الإدارة لشركة ايدار للتسويق العقارى، إلى نجاح معرض سيتى سكيب بالسوق المصرية على الرغم من انعقاده لأول مرة مع ظروف البلاد وقتها، مما ساهم فى نقص قاعدة الشركات الموجودة وخاصة العالمية، علاوة إلى كونه اقوى المعارض العقارية على مستوى العالم، وبالتالى رفع القيمة المضافة بالقطاع واستقطاب الاستثمارات العربية والأجنبية خلال السنوات المقبلة .

واكد عبدالعظيم على تحقيق الشركات الموجودة بالمعرض خلال الربع الاول من العام الحالى مبيعات مرتفعة نسبيا، فضلا عن ارتفاع معدلات الاقبال وحجم الزائرين مما دفع استقرارالسوق ومنح توقعات متفائلة للشركات أسهمت فى تفعيل المخططات الاستثمارية واقامة المراحل الجديدة من المشروعات، مشيرا إلى تأثير القرارات السياسية وحالة عدم الاستقرار الأمنى والاقتصادى فى اضعاف حركة الاستثمارات بالقطاع واحجام العملاء عن الشراء ومن ثم فشل الشركات فى تحقيق المبيعات المرجوة خلال تلك الفترة وأدى إلى قلة عدد المشروعات الموجودة بالمعرض الماضى .

وألمح إلى نجاح الشركات العقارية فى انجاز مراحل جديدة من المشروعات ومساهمة الاستقرار السياسى النسبى وهدوء الأوضاع الأمنية فى اقبال العملاء على المراحل المطروحة للتسويق مما يدعم من فرص نجاح المعرض فى العام المقبل وتزايد حجم المبيعات المتوقعة إضافة إلى دعم المنافسة بين الشركات العقارية ورفع جودة الوحدات المنتجة .

وأكد، نائب رئيس مجلس إدارة «ايدار للتسويق العقارىى » ، عدم ثبات معدلات الطلب بالسوق المصرية وتعرضها لاهتزازت من حين لاخر والتى تتطلب وضع الشركات العقارية تلك المتغيرات فى اعتبارها حتى تتمكن من تحقيق الأرباح .

ومن جهته طالب المهندس نادر جمعة، نائب رئيس مجلس إدارة «كشك للاستثمار العقارى » ، بضرورة إقامة 4 معارض عقارية خلال العام للمشروعات السكنية واخرى للمنتجات الخدمية والمواد الخام لدفع حركة التسويق بالقطاع العقارى والحد من حالة الركود التى اضرت بالاستثمارات السوقية، فضلا عن إتاحة المزيد من الفرص للعملاء بالتعرف على الشركات الجادة والعاملة بالقطاع وحجم المشروعات المتاحة به وإعداد حصر للوحدات المعروضة بالسوق ومستويات الأسعار والاستفادة من العروض التنافسية بين الشركات .

ولفت إلى عدم قدرة معرض سيتى سكيب الاول على تحقيق المبيعات المرجوة ورفع أرباح الشركات العقارية نتيجة نقص قاعدة المشروعات وقلة أعداد الزائرين تأثرا بالأوضاع السياسية والأمنية، مما يبشر بإمكانية تخطى تلك العقبات خلال العام المقبل مع تزايد رغبات رؤوس الاموال المحلية والخارجية فى الوجود بالسوق المصرية .

واكد، نائب رئيس مجلس إدارة كشك، تحسن حركة المبيعات بالقطاع العقارى بنسبة تتراوح بين 10 و %15 مما يدعم من فرص استقرار السوق وقدرتها على التعافى من أزمة الركود ومن ثم تزايد المشروعات العقارية فى المرحلة المقبلة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة