أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

إحلال الميكروباص طوق النجاة من الركود






سمر السيد

 
 
طرحت وزارة الصناعة والتجارة في اجتماعها الأخير برئاسة المهندس محمود عيسي، وزير الصناعة، دراسة تطبيق تجربة مشروع إحلال التاكسي علي الميكروباص نظراً لما تحمله هذه التجربة من عدة مزايا أبرزها الحفاظ علي الصورة الحضارية للتاكسي في المدن المصرية، بالإضافة إلي زيادة قدرة المصانع المصرية علي تصريف إنتاجها وتنشيط عجلة الإنتاج في الـ17 مصنعا للسيارات العاملة في مصر من خلال مضاعفة قدراتها الإنتاجية لإنتاج التاكسي الأبيض والميكروباص وقطع غيار كل منهما، ويعتبر طرح مشروع الميكروباص ليعمل جنبا إلي جنب مع التاكسي الأبيض بمثابة إضافة لمسة حضارية علي المدن مصرية ويعمل علي تقليل معدلات الحوادث واختناقات المرور
.

 
وكانت حكومة أحمد نظيف قد اقترحت في عام 2009 تطبيق تجربة التاكسي الأبيض علي السيارات الملاكي بجانب الميكروباص، مما أدي إلي استعداد بعض مصانع السيارات المختصة لدخول هذه السوق الجديدة ولكن فتور الحكومة في الفترة السابقة والصعوبات التي واجهت مشروع التاكسي الأبيض أدت إلي تأجيل تطبيق هذه التجربة.

 
من جانبه قال علي توفيق، رئيس رابطة الصناعات المغذية، إن معظم مصانع السيارات مثل مجموعة هيونداي غبور والهندسية لصناعة السيارات التابعة للشركة القابضة للنقل البري والبحري، استعدت لخوض تجربة إحلال الميكروباص، ولكن عدم توافر الاعتمادات المالية للحكومة وتلاحق الأحداث التي مرت بها البلاد أديا إلي تأخر تطبيق التجربة، ولكن طرح وزارة الصناعة والتجارة تطبيق التجربة في الوقت الراهن قد يساهم في اتخاذ الشركات قراراً ببداية المشاركة في المشروع.

 
وأكد توفيق أهمية مشروع إحلال الميكروباص في تنشيط المصانع المحلية لتصنيع مكونات الميكروباص الجديد بجانب ما ستقوم به حاليا من إنتاج التاكسي الأبيض وقطع الغيار لكل منهما مما يساهم بشكل أو بآخر في مضاعفة إنتاج المصانع وتشغيل عدد أكبر من العمالة بل وإتاحة القدرة للسوق المصرية لتحقيق الاكتفاء الذاتي والاستغناء عن الأسواق الخارجية.

 
وأضاف أن الحكومة السابقة كانت ستطبق إحلال مشروع التاكسي علي السيارات الملاكي ولكن حسب اختيار الأفراد وبالإلزام علي السيارات التي تحتاج إلي تراخيص جديدة ولكن لم يتم تطبيق هذه التجربة بسبب اختلافها عن مشروع التاكسي الأبيض لأن الأخير يرتبط به وضع التمويل الخاص من البنوك ومن شركات التأمين وشركات الدعاية والإعلان.

 
وأوضح حسن سليمان، رئيس مجلس إدارة الأمل وكلاء العلامتين التجاريتين لادا و»BYD « أن الحكومة الجديدة لم تطالب الشركة بالمشاركة في مشروع الميكروباص الجديد، نظرا لأن ما يتم الآن هو مجرد تصريحات حكومية تتردد علي ألسنة بعض المسئولين في حكومة تسيير الأعمال الحالية والتي من المقرر أن ينتهي وجودها خلال أربعة شهور أو أقل.

 
وأضاف سليمان أن الشركة لديها الإمكانيات الكبيرة التي تؤهلها كلية للبدء في المشروع مثلما حدث في مشروع التاكسي الأبيض.

 
وأوضح أن مشروع التاكسي الجماعي لو تم تطبيقه فإنه سيعالج الكثير من المشكلات التي تواجه النقل في مصر مع استحواذ الميكروباص علي ما يصل إلي %50 من سوق النقل في مصر، بالإضافة إلي معالجة مشكلات تكدس النقل والازدحام المروري.

 
واستنكر رئيس مجلس إدارة العلامة التجارية »لادا« و»بي واي دي« طرح قضية دراسة إحلال الميكروباص من جانب وزارة التجارة والصناعة في حين أنه من المفترض أن تقوم وزارة المالية بذلك الأمر.

 
من جانبه رأي عفت عبدالعاطي، رئيس شعبة وكلاء وموزعي السيارات، أن مشروع التاكسي الأبيض تم اقتراحه من قبل وزير المالية الهارب بطرس غالي لتحصيل الكثير من الاعتمادات المالية لكي تدخل خزانة الدولة والتي كانت تأتي من عدة مصادر أبرزها الإعلانات التي تضعها شركات الإعلانات علي كل تاكسي مشارك في المشروع، مؤكداً أن هذا ما يحدث الآن مع مشروع الميكروباص.

 
وأكد أن مشروع التاكسي الأبيض عاني الكثير من المشكلات الناتجة بين شركات الإعلانات والسائقين المشاركين في المشروع، وبالتالي لا بد من وضع آلية محددة عند تطبيق مشروع الميكروباص.

 
وشدد عبدالعاطي علي أهمية الاستقرار في الظروف السياسية والأمنية كضرورة أساسية للبدء في المشروعات التي يتم طرحها علي الساحة من قبل الوزارات والمؤسسات المختلفة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة