تأميـــن

انتخابات اتحاد التأمين تشعل «حرب التربيطات» بين الشركات


أعد الملف - ماهرأبوالفضل - مروة عبدالنبى - الشاذلى جمعة

اشتعلت مبكرا حرب التربيطات بين شركات التأمين للفوز بأحد مقاعد مجلس إدارة الاتحاد المصرى لشركات التأمين فى الانتخابات المقررة خلال الشهرين المقبلين، ومن المرتقب وفقا للاستطلاع الذى أجرته «المال » وضم قيادات جميع شركات التأمين ان ترتفع وتيرة المنافسة على منصبى رئيس الاتحاد ونائبه .

   
  عبد اللطيف سلام
 علاء الزهيرى
ودخل علاء الزهيرى، العضو المنتدب لشركة المجموعة العربية المصرية للتأمين «أميج » فى مواجهة مباشرة مع أحمد عارفين العضو المنتدب لشركة «المصرية للتأمين التكافلى » فرع الممتلكات حيث سيتنافسان معا على منصب رئيس مجلس إدارة الاتحاد .

وقال الزهيرى انه سيجرى خلال الايام القليلة المقبلة مجموعة من الاتصالات مع جميع قيادات شركات التأمين العاملة فى السوق والتى تزاول نشاطى الحياة والممتلكات لقياس مؤشر دعمها له فى الانتخابات المقبلة والذى يسعى من خلالها للفوز بمنصب رئيس المجلس فى خطوة يهدف منها دعم عمليات التطوير داخل القطاع .

واشار إلى أنه يمتلك فى الوقت الحالى مشروعا متكاملا يستهدف من خلاله معالجة اى عقبات تواجه القطاع إضافة إلى دعم نقاط القوة بالسوق بما يلبى فى النهاية طموحات الشركات والتى ستنعكس بالضرورة على الخدمة المقدمة للعملاء .

وأوضح الزهيرى انه سيسعى فى حال فوزه بمنصب رئيس الاتحاد إلى إعادة صياغة الكيان التنظيمى لاعادته لمكانته اللائقة، لافتا إلى ان هناك 3 ملفات رئيسية تتصدر أجندة اهتماماته الاول يتعلق بإعداد ميثاق شرف مهنى واخلاقى بين وحدات التأمين كافة وسيكون لشركات الوساطة نصيب فيه على ان تكون هناك اجراءات وآليات حقيقية لتفعيل هذا الميثاق بما يدعم من نمو قطاع التأمين وكذلك تفعيل دور الاتحاد فى توطيد علاقاته مع الكيانات التنظيمية فى السوق مثل اتحاد الصناعات ونقابات المحامين على مستوى الجمهورية .

اضاف ان الملف الثانى يتضمن الاسراع باعداد قاعدة بيانات عن سوق التأمين ودراسة اسناد تلك المهمة لاحدى الشركات الكبرى المتخصصة فى نظم المعلومات والتى يستهدف من خلالها ربط جميع وحدات التأمين على مستوى القطاع، مؤكدا ان الملف الثالث يرتبط بتفعيل اللجان الفنية بالاتحاد بما يمكنها من اداء دورها بالشكل المطلوب وعدم قصرها على ترجمة وثائق التأمين كما فى الوقت الحالى .

فيما أكد احمد عارفين العضو المنتدب لشركة «المصرية للتأمين التكافلى » فرع الممتلكات انه سيسعى فى حال فوزه بمنصب رئيس الاتحاد إلى خدمة قطاع التأمين عبر تدعيم دور اللجان الفنية والتى سيتم من خلالها ابتكار المنتجات الجديدة ومناقشة المشكلات التى تواجه القطاع ووضع تصور عملى بآليات معالجتها، إضافة إلى السعى لرفع مساهمات قطاع التأمين فى اجمالى الناتج القومى .

وشدد عارفين على أنه لن يعزف على أوتار الاتحاد منفردا وأن تفعيل برنامجه يقوم على العمل بروح الفريق الواحد بين كل وحدات التأمين، إضافة إلى العاملين بالاتحاد والأجهزة التنظيمية المنبثقة منه مثل المجالس التنفيذية واللجان الفنية والأمانة العامة .

وفى السياق نفسه أعلن صادق حسن رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة «مصر » لتأمينات الحياة اعتزامه الترشح لمنصب نائب رئيس الاتحاد ليدخل من خلاله فى مواجهة مباشرة مع هشام عبد الشكور العضو المنتدب لشركة «المصرية للتأمين التكافلى » فرع الحياة والذى أعلن هو الآخر اعتزامه الترشح على المنصب نفسه .

وقال صادق حسن إن برنامجه سيقوم على عدة محاور ابرزها استكمال الملفات التى فتحها المجلس السابق وفى مقدمتها مواجهة قانون التأمينات والمعاشات الجديد الذى تعتزم الحكومة تطبيقه خلال الفترة المقبلة .

واشار حسن إلى ان الاتحاد كلف مركز البحوث والدراسات الاقتصادية بجامعة القاهرة باعداد دراسة كاملة عن تاثير قانون التامينات والمعاشات على شركات الحياة، إضافة إلى السلبيات التى تضمنها القانون الجديد والتى ستدفع الشرائح المستفيدة منه نصيبا بتلك الفاتورة .

اضاف انه تمت مخاطبة جهات الاختصاص بنتائج تلك الدراسة ومن بينها دوائر صنع القرار الرسمية مثل رئاسة مجلس الوزراء ووزارتى الاستثمار والتأمينات والمعاشات من خلال رئيس الاتحاد الحالى عبد الرؤوف قطب بالتنسيق مع الهيئة العامة للرقابة المالية، لافتا إلى ان سيكمل هذا الملف من خلال متابعة جهات الاختصاص التى ارسلت اليها الدراسة .

واوضح العضو المنتدب لمصر لتأمينات الحياة إلى ان المحور الثانى فى برنامجه يتضمن التركيز على التأمين البنكى بهدف إعادة تفعيله خاصة أن هناك مرحلة جمود بدأت فى 2008 وحتى الان بعد قرار محافظ البنك المركزى الدكتور فاروق العقدة بحظر ابرام أى تحالفات جديدة بين البنوك وشركات التأمين لترويج وثائق التأمين عبر فروع البنوك .

ولفت إلى انه سيسعى مع جميع اعضاء مجلس إدارة الاتحاد بعد فوزه بمنصب نائب الرئيس إلى اعداد دراسة كاملة تتضمن مزايا التأمين البنكى على شركات التأمين والبنوك وكذلك سلبيات توقفه خاصة بعد ان حرمت شركات التأمين والبنوك من مزاياه والتى تترجم فى زيادة حصيلة اقساط شركات الحياة اضافة إلى ملايين الجنيهات التى كانت ستحصل عليها البنوك كعمولات عن بيع تلك الوثائق عبر فروعها المنتشرة على مستوى الجمهورية .

واشار صادق إلى ان سوق التأمين تحتاج إلى قاعدة بيانات كاملة عن القطاع مؤكدا ان ذلك الملف سيكون ضمن المحاور الرئيسية التى سيركز عليها والسعى لانجازها بعد عرض الملف على جميع شركات التأمين فى اجتماع موسع لتوضيح اهمية قاعدة البيانات وتاثيرها الايجابى على جميع وحدات السوق وقدرتها على ضبط ايقاع عمليات الاكتتاب وذلك بالاستفادة من اللجان الفنية والتى تضم فى عضويتها مجموعة من العناصر التى تتمتع بكفاءة عالية .

فيما لخص هشام عبد الشكور العضو المنتدب للشركة «المصرية للتأمين التكافلى »« فرع الحياة برنامجه فى انه سيسعى للقضاء على سلبيات القطاع والتى تسببت فى خسائر عديدة للقطاع ومن بينها البطء الشديد فى انجاز ملف التأمين المصرفى والذى تم تجميده من قبل البنك المركزى قبل 5 اعوام مما كبد شركات الحياة خسائرة عديدة أو على الاقل أفقدها ارباحا ضخمة كانت ستحقق فى حال تفعيل التأمين المصرفى .

من ناحية اخرى اعلن كل من حسن درويش العضو المنتدب لشركة «رويال مصر » للتأمينات العامة وعبد المنعم بخيت رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للتأمين التعاونى وربيع عبد الخالق العضو المنتدب لشركة «ميت لايف » اليكو، عن اعتزامهم الترشح فى انتخابات مجلس إدارة الاتحاد .

وفيما حدد عبد المنعم بخيت موقفه بانه سينافس على عضوية المجلس الا ان حسن درويش وربيع عبد الخالق قالا انهما لم يحددا قبلتهما حتى الان فى اشارة إلى امكانية المنافسة على منصبى رئيس الاتحاد أو نائبه وليس فقط عضوية مجلس الإدارة .

وفى السياق نفسه دخل كل من عادل حماد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «مصر للتأمينات العامة » وعبدالرؤوف قطب العضو المنتدب لشركة «بيت التأمين المصرى السعودى » ومحمد بركة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «المهندس للتأمين » وأحمد شكرى العضو المنتدب لشركة «قناة السويس » لتأمينات الحياة، ضمن قائمة الشركات المحتمل دخولها على خط المنافسة للفوز بأحد مقاعد مجلس إدارة الاتحاد سواء بعضويته أو رئاسته خاصة أن كلاً منهم رفض التعليق بالقبول أو الرفض الواضح لامكانية الترشح فى الانتخابات المقبلة .

من ناحية اخرى اكدت قيادات 13 شركة تأمين عدم رغبتها بصورة نهائية فى الترشح فى انتخابات مجلس إدارة الاتحاد واختلفت تبريرات كل منهم عن الاخر فى قرار عدم الترشح فبضعهم ارجع عدم الترشح إلى جنسيته الاجنبية والتى لا تسمح له بالترشح لمنصب الرئيس أو النائب ليس بسبب وجود موانع قانونية ولكن لوجود بعض الاعراف والتقاليد التى لا تسمح برئاسة مسئول اجنبى كيانا تنظيميا خاصاً بشركات التأمين العاملة فى مصر، فيما اكد فريق اخر ان سبب عدم الترشح يرتبط بموانع قانونية لشغل منصب المدير العام للشركات العاملين فيها وان شروط الترشح لعضوية مجلس الإدارة وفقا النظام الاساسى للاتحاد تقتصر على رؤساء مجالس الادارات والاعضاء المنتدبين .

وبرر فريق آخر موقفه من عدم الترشح بسعيه إلى انجاز مهامه بشركته والسعى لتحقيق الخطط المستهدفة لزيادة معدلات النمو، فيما ربط فريق ثالث بين الترشح مستقبلا أو حتى فى الانتخابات المرتقبة وبين تعديل النظام الأساسى الحالى للاتحاد والتى عليها ملاحظات عديدة من تلك الشركات .

وتضم قائمة الشركات الـ 13 كلاً من محمد عبدالله العضو المنتدب لشركة «قناة السويس » لتأمينات الممتلكات ومحمد عبد الجواد العضو المنتدب لشركة «المشرق العربى » للتأمين التكافلى وعبداللطيف سلام العضو المنتدب لشركة «وثاق مصر » للتأمين التكافلى ومايكل جنسن العضو المنتدب لشركة «تشارتس مصر » للتأمين ومايك نيوتن العضو المنتدب لشركة التجارى الدولى لتأمينات الحياة «CIL» ،اضافة إلى أودو كروجر العضو رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركتى «اليانز مصر » بفرعيها حياة وممتلكات، وليس فورست العضو المنتدب لشركة «إيس مصر » لتأمينات الحياة، وميشيل قلادة المدير العام التنفيذى لشركتى «أروب مصر » للتأمين بفرعيها حياة وممتلكات، وشريف الغطريفى مدير عام «بوبا » للتأمين الطبى، وآدم بن مناف العضو المنتدب لشركة «نايل فاميلى » لتأمينات الحياة التكافلى، وتاتوشى فوريا العضو المنتدب لشركة «نايل جينرال » لتأمينات الممتلكات التكافلى .

من ناحية اخرى تشهد شركات «الدلتا للتأمين » و «إسكان » للتأمينات العامة والاهلى سوسيتيه جنرال لتأمينات الحياة «NSGB» حالة من الغموض حول امكانية ترشح قياداتهم لمجلس إدارة الاتحاد .

وفى الوقت الذى لم يتسن ل «المال » الاتصال بقيادات الشركات الثلاث الا ان مسئولا بارزا بالقطاع استبعد ترشح أى منهم للانتخابات، موضحا اسباب ذلك ففيما يتعلق بنموذج كشركة الدلتا للتأمين فمن المستبعد ترشح علياء حلمى الرئيس التنفيذى للشركة على مقاعد مجلس الإدارة خاصة أنها تولت المنصب منذ شهر فقط قادمة من شركة ايس مصر للتامينات العامة وانها تسعى إلى تحقيق خططها فى الدلتا للتأمين وان ترشحها لمجلس إدارة الاتحاد قد يعطل من انجاز الخطة التى تسعى لتحقيقها .

فيما بررت المصادر عدم امكانية ترشح همام بدر رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لإسكان فى انتخابات مجلس إدارة الاتحاد إلى زيادة المناصب التى يتولاها ومن بينها توليه منصب امين عام الاتحاد الافرواسيوى للتأمين والإعادة بجانب عمله التنفيذى فى إسكان وأن تعدد المناصب اذا اضيف إليه مقعد جديد بمجلس إدارة الاتحاد سيعطل من انجاز جميع الملفات المسئول عنها سواء على مستوى الشركة أو على مستوى الاتحاد الافرواسيوى .

واستبعدت المصادر ترشح لوران سالانيه العضو المنتدب لشركة الاهلى سوسيتيه جنرال لتأمينات الحياة «NSGB» فى انتخابات مجلس إدارة الاتحاد لعدة أسباب أولها جنسيته الروسية يضاف إليها أنه قادم للسوق المصرية منذ فترة قصيرة لا تكفى للالمام بجميع مشكلات سوق التأمين المصرية واحتياجاتها بما يمكنه من تحقيق قيمة مضافة داخل مجلس إدارة الاتحاد .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة