أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

فنادق مصر تخفّض أسعارها لاستعادة التدفق السياحي



العربية:

أنهى القطاع السياحي بمصر استعداداته لصيف 2013 بعدد من البرامج والخطط التسويقية الخارجية والداخلية، والتي تعتمد في الأساس على تخفيض أسعار الإقامة في فنادق الخمسة نجوم، التي تتراوح في المتوسط ببعض الفنادق في حدود 300 دولار لليلة السياحية. شاملة الإقامة والوجبات.


 
وقال عاملون في القطاع إن تراجع أعداد السائحين الوافدين دفع أصحاب الفنادق والمنتجعات السياحية، وخاصة في مناطق الغردقة وشرم الشيخ ومطروح، إلى وضع أسعار تنافسية لصيف 2013، خاصة في ظل إقدام جنسيات كثيرة من السياح المرتبطين تقليدياً بمصر علي تعديل مقاصدها إلى قبرص وتركيا في حين فضل بعض الجنسيات الغربية استبدال مصر بإسرائيل.

ووفقاً للأرقام الصادرة عن وزارة السياحة، فقد تراجعت عائدات مصر من السياحة بنسب كبيرة خلال العامين الماضيين. ففي حين سجل إجمالي عائدات القطاع في 2010 نحو 12.5 مليار دولار، وانخفض في 2011 إلى نحو 8.8 مليار دولار، واصل الرقم انخفاضه في 2012 ليسجل نحو 2.1 مليار دولار، بنسبة تراجع تصل إلى 83%.

وقال أحمد سامي، موظف بأحد منتجعات شرم الشيخ، إن تباطؤ حركة السياحة الوافدة لا يشجع على تحريك أسعار بيع الخدمات، حيث مازالت بعض الجنسيات الغربية ترفض زيارة مصر بسبب انتشار البلطجة وغياب الاستقرار الأمني، خاصة وأن بعض الجنسيات اتجه في العامين الماضيين إلى تركيا أو دول جنوب شرق آسيا، فيما اتجه عدد آخر من هذه الجنسيات إلى إسرائيل، التي تنافس بقوة وتقدم عروضاً مغرية.

وأوضح أن "حركة السياحة بدأت تتحرك ولكن بنسب طفيفة، ومازالت نسب الإشغال الفندقي تتراوح ما بين 50 و65%، رغم أننا على اعتاب موسم الصيف الذي كان بمثابة ذروة النشاط السياحي." وفي رأيه أن الأسعار المخفضة التي تقدمها الفنادق والمنتجعات السياحية ربما تساعد في جذب بعض الجنسيات واستعادتها إلى مصر، كما كانت قبل الثورة.

وأوضح سالم حسين، موظف حجز بإحدى شركات السياحة، أن الجنسيات العربية بدأت تعود إلى مصر خلال الفترة القليلة الأخيرة، خاصة وأن الأحداث السياسية بدأت تهدأ وتنعكس بشكل إيجابي علي أنشطة العديد من المناطق السياحية. ولفت إلى أن السياحة الروسية مازالت تحتل قائمة الجنسيات الأكثر توافداً على مصر.

وقال إن نسبة الحجوزات ارتفعت بنسب طفيفة في الفترة القليلة الأخيرة، حيث ارتفع الإقبال على الحجز بمدينة شرم الشيخ بنسبة تتراوح ما بين 25 و30%، وتعد الأسعار التي تعرضها الفنادق والمنتجعات السياحية بشرم الشيخ أكثر من مغرية مقارنة بالعديد من الدول المجاورة والتي تمثل أضعاف ما تحصل عليه الفنادق المصرية.

وأشار محمد سعيد، مرشد سياحي بمدينة الغردقة، إلى أن هناك تطورا في حركة السياحة الوافدة، ولكن هذا التطور لا يمكن مقارنته بنسب الحجوزات التي كانت قائمة قبل الثورة.

ولفت سعيد إلى أن وزارة السياحة تتجاهل السياحة الداخلية، فيما يصر أصحاب الفنادق على البحث عن السياحة الخارجية، في الوقت الذي تتنافس فيه دول كثيرة على الجنسيات الغربية والعربية، وتساءل: لماذا لا تقوم وزارة السياحة بالمشاركة في إعداد برامج وخطط للتسويق الداخلي، رغم أن هناك مصريين يفضلون السفر للخارج ولا يتجهون إلى شرم الشيخ أو الغردقة؟.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة