أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«تقصى الحقائق»: حراسة «الكاتدرائية» اختفت فور وقوع الاشتباكات!


كتبت ـ فيولا فهمى:

كشفت بعثة تقصى الحقائق - التى شكلها المجلس القومى لحقوق الإنسان، للتحقيق فى الاعتداءات على الكاتدرائية المرقسية بالعباسية الأحد 7 أبريل الحالى خلال تشييع جثامين ضحايا «الخصوص» وأسفرت عن وقوع قتيلين وإصابة ما يزيد على 84 شخصا - عن اختفاء الحراسة المكلفة بحماية البوابات الرئيسية لمقر الكاتدرائية فور وقوع الاشتباكات.

وأوضحت البعثة أن بعض رجال الدين - حسب الشهادات - قالوا إن رجال الشرطة المكلفين بحماية الكاتدرائية تم إبلاغهم بالانسحاب، فيما لم تستجب وزارة الداخلية لاستغاثات الأقباط ولم ترسل تعزيزات أمنية لحماية الكاتدرائية من الاعتداء عليها بالحجارة والمولوتوف والخرطوش والرصاص الحى.

وأدانت البعثة مؤسسة الرئاسة وحملتها المسئولية عن الأحداث وما ترتب عليها حيث تستخدم سياسة الكيل بمكيالين فأى اعتداء على مقار جماعة الإخوان المسلمين يتم التصدى له، ويلقى اهتماما أكبر بكثير من الاهتمام بالاعتداء على الأقباط ودور عبادتهم ورموزهم الدينية.

وطالبت البعثة بالتطبيق الصارم للقانون فى وقائع تقويض الوحدة الوطنية وعدم غض الطرف عن مسببات الاحتقان الدينى لمنع تصاعد الصراعات الطائفية، مؤكدة أن تنامى واقع الاضطهاد الدينى والطائفى فى المقام الأول هو الذى يغذى الشعور العام بالاضطهاد لدى الأقباط ودوافع العنف لدى بعض المسلمين.

إلى ذلك، ذكر شهود عيان من أصحاب المحال بمنطقة العباسية أنهم لاحظوا وجوها غريبة عن المنطقة قاموا بالاعتداء على الموجودين بالكاتدرائية، خاصة أن معظم أهالى العباسية يعرفون بعضهم البعض لكونهم يسكنون الحى منذ عقود، وهو ما يعنى أن الحادث كان بتدبير مسبق وليس عفويا.

وأضاف شهود عيان لبعثة تقصى الحقائق أن قوات الشرطة قامت بإلقاء القنابل المسيلة للدموع بكثافة فى اتجاه الكاتدرائية، ما أدى الى فرار جميع المارة الى الشوارع الجانبية لحماية أنفسهم.

من جهته، قال المستشار وليد البيلى، رئيس نيابة الوايلى المكلف بمتابعة التحقيقات فى الحادث، إن هناك عددا كبيرا من المحاضر المحررة من قبل المصابين لكن لم يستدل على متهم واحد حتى الآن، مؤكدا أنه عقب توجه فريق النيابة الى موقع الأحداث وبمجرد فتح أبواب الكاتدرائية فوجئ الفريق بوجود أكثر من 3000 شخص داخل أسوار الكاتدرائية يهتفون «اطلعوا برة» لكن النيابة حاولت احتواءهم وسماع أقوال البعض الذين أقروا بوجود بلطجية يعتدون عليهم فى حماية قوات الشرطة وكل هذا دون تدخل من الشرطة لحماية الأقباط أو الكاتدرائية.

وأوصى تقرير بعثة تقصى الحقائق بضرورة تغيير الخطاب الدينى ومتابعة ما يتم بثه للمواطنين عبر المنابر فى المساجد أو الاجتماعات فى الكنائس ومد الجسور واللقاءات الدورية المثمرة بين الأزهر والكنيسة لتعميق مفهوم المواطنة والانتماء للوطن ونبذ كل ما يحض على الكراهية والطائفية، وكذلك تعديل المناهج الدراسية بجميع مراحل التعليم المختلفة حتى تتسنى تنشئة جيل جديد ينبذ العنف والكراهية ومؤمن بالانتماء للوطن وقادر على النهوض به.

وترجع الأحداث الدامية الى اندلاع اشتباكات أمام الكاتدرائية المرقسية بالعباسية عقب تشييع آلاف الأقباط جثامين أربعة مسيحيين لقوا مصرعهم فى أحداث العنف الطائفى بالخصوص، ما أدى لمقتل شخصين وإصابة ما يزيد على 84 آخرين، وشهد محيط مبنى الكاتدرائية المرقسية بالعباسية أحداث عنف واعتداءات من الشباب المشاركين فى تشييع الجثامين وعدد من الشباب بالمناطق المحيطة بالكنيسة، أعقب ذلك اطلاق عدد من الأعيرة النارية والخرطوش من مجهولين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة