أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«القومية للأسمنت» فى مرمى نيران «المركزى للمحاسبات والقابضة للكيماويات»


محمد فضل

وجّه الجهاز المركزى للمحاسبات والشركة القابضة للصناعات الكيماوية انتقادات لاذعة لإدارة الشركة القومية للأسمنت، إحدى الشركات التابعة، بسبب أدائها المتراجع خلال العام المالى 2011/ 2012 ، فضلاً عن ارتفاع تكاليف إعادة تأهيل مصنعى 3 ، 4 بنحو 18 % ، والاتجاه نحو الحصول على تسهيلات ائتمانية من بنك مصر بقيمة 300 مليون جنيه، على الرغم من اعتماد إحدى الجمعيات العمومية السابقة تمويل عملية إعادة التأهيل عبر المصادر الذاتية .

وانتقد الجهاز المركزى للمحاسبات خلال الجمعية العمومية لـ «القومية للأسمنت » فقدان مساحة 65 فداناً من مساحات وضع اليد لصالح محافظة حلوان، والتى سبق أن نادى الجهاز بتوفيق اوضاعها وتسجيلها، وهو مابررته الشركة بأن مساحات الأراضى المملوكة للقومية للأسمنت بنظام وضع اليد تصل إلى 325 فداناً، من بينها 116 فداناً خارج أسوار الشركة يصعب تسجيلها، مؤكدة أنها تسعى إلى تسجيل بقية المساحات الموجودة داخل أسوارها .

من جانب آخر أكد محمود سعدون، العضو المنتدب للشركة القومية للأسمنت، أن الشركة تدرس عرضاً من شركة عصفور لتأجير مصنع الطوب والليجا، والمتوقف عن العمل منذ عام 2009 بقرار إدارى نظراً لتكبده خسائر، مشيراً إلى ان الشركة تدرس تغيير نشاط أرض الميناء النهرى البالغة مساحتها 8 أفدنة لإقامة ناد اجتماعى .

من جانب آخر انتقد الجهاز المركزى للمحاسبات الاجواء المحيطة بتعاقد «القومية للأسمنت » مع شركة ارسكو لإعادة تأهيل مصنعى 3 ، 4 ، وفى مقدمتها عدم طرح اعمال المشروع فى مناقصة عامة بدلاً من المناقصة المحدودة، وحتى فى حال تخوف الشركة من دخول شركات غير متخصصة فى صناعة الأسمنت فى هذه المناقصة، كانت تستطيع الشركة اختيار العرض الافضل مالياً وفنياً، معتبراً ان مناقصة ذات قيمة بنحو 44 مليون يورو، بالاضافة إلى 190 مليون جنيه يجب عرضها فى مناقصة عامة للحصول على أفضل العروض المالية والفنية .

وفسر سعدون سداد الشركة نحو 84 مليون جنيه كدفعة مقدمة لشركة ارسكو فى اغسطس 2011 ، رغم تفعيل التعاقد فى نوفمبر من العام نفسه بارتباط الأمر باجراءات تفعيل العقد تتمثل فى حصول الشركة القومية على خطاب ضمان بقيمة الدفعة المقدمة من المقاول، وهو ما تم فى شهر يونيو، ثم فتح الاعتمادات المستندية والتى استغرقت نحو 3 اشهر .

ووجه عدد من المساهمين الافراد انتقادات لاذعة لزيادة قيمة التعاقد مع شركة ارسكو بنحو 18 % بعد ارساء المناقصة عليها، بما يعكس عدم دقة دراسة جدوى المشروع، والتى استندت اليها الشركة والجمعية العمومية فى الموافقة على عمليات التحسين البيئى فى مصنعى 3 ، 4.

على الجانب الآخر أوضح محمود سعدون ان استشارى المشروع الممثل فى كلية هندسة جامعة بنها رأى إدخال تعديلات على المشروع بهدف زيادة كفاءته .

كما تحفظ المساهمون على توجه «القومية للأسمنت » للحصول على تسهيلات ائتمانية من البنوك لتمويل حصة من تكلفة المشروع، رغم أن عرض الشركة خلال احدى الجمعيات العمومية السابقة تنفيذ المشروع عبر المصادر الذاتية، كان السبب الرئيسى فى الموافقة على التوسعات رغم تشبع السوق المصرية بالأسمنت .

إلا أن العضو المنتدب للشركة رأى أن المستجدات السياسية التى طرأت على البلاد انعكست على معدلات الطلب على الأسمنت وبدورها قللت التدفقات النقدية الواردة لديها، مما دفع القومية للأسمنت إلى البحث عن مصادر تمويل أخرى والحصول على موافقة البنوك فى توفير تسهيل ائتمانى بقيمة 300 مليون جنيه .

وتوقع سعدون دعم مصادر التدفقات النقدية للشركة خلال العام المالى الحالى بفضل تحسن المؤشرات المالية لشركة المصنع التى تبلغ فيها نسبة مساهمة القومية نحو 30 % من رأسمالها، وذلك بعد ان تكبدت النهضة 22 مليون جنيه خسائر خلال عام 2011 نظراً لتزامنها مع بدء تجارب التشغيل .

وأشار إلى دراسة إعادة عرض قطع غيار وماكينات خردة بقيمة 81.52 مليون جنيه فى مزاد علنى، على أن يتم تسعيرها باقل من قيمتها الدفترية، نظراً لعدم الإقبال على شرائها خلال المزاد الأخير فى شهر مايو الماضى، نتيجة ارتفاع سعرها .

ولفت العضو المنتدب للشركة القومية إلى تلقى خطاب فى 20 يوليو الماضى من القنصلية المصرية، ممثلاً فى مكتب التمثيل التجارى بشنغهاى بالصين حول بدء بحث عدم سداد إحدى الشركات الصينية نحو 3.9 مليون جنيه مقابل الحصول على بضائع .

وطالب الجهاز المركزى للمحاسبات بتكوين مخصصات لمقابلة التعديلات التى أجرتها الشركة على القوائم المالية فى 30 يونيو الماضى بتخفيض تكاليف الانتاج بنحو 40.98 مليون جنيه نتيجة الغاء التسوية الخاصة بتحميل قيمة الزيادة السعرية لتوريد الغاز الطبيعى، معتبراً ان تشكك الشركة فى تحصيل هذه الالتزامات من عدمه يتطلب تكوين المخصص اللازم .

ورد محمود سعدون بقوله إنه تم تشكيل لجنة فى يوليو الماضى لفحص وتقييم قطع الغيار فى مخازن شركة اسيك التى تولت اعمال الادارة الفنية الفترة الماضية، ونقلها إلى شركة الادارة الجديدة «NLS».

وانتقد الجهاز المركزى للمحاسبات عدم تحقيق شركة اسيك هدف الانتاج المتعاقد عليه فى ظل انخفاض الانتاج بنحو 683 ألف طن خلال العام المالى 2011/ 2012 عن المستهدف بنحو 1.817 مليون طن، مما انعكس سلباً على الاستغلال الامثل لطاقات الشركة، فضلاً عن عدم تحديد الحالية الفنية لمعدات مصنعى 3 و 4 بعد تسلمها من شركة اسيك، الا ان الشركة القومية اوضحت انها تفحص حالياً تقرير شركة كولجيز الاستشارية الهندسية بشأن حالة المصنعين .

وأرجع العضو المنتدب للشركة القومية اعفاء شركة اسيك من غرامة عدم انتاج 300 ألف طن كلينكر بسبب قرار رئيس الوزراء الخاص باعفاء شركات المقاولات من الغرامات نتيجة الثورة التى اثرت على ظروف الانتاج، وفسر اعفاءها من مصاريف ادارية ناتجة عن تغير سعر قطع الغيار بالاستناد إلى حكم تحكيم سابق صدر ضد الشركة القومية فى 2003 برد قيمة 15 % مصاريف ادارية اضيفت على أسعار قطع الغيار الموردة لأسيك .

وطالب المهندس يحيى مشالى، رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية بأن تضع الشركة القومية خطة للاستغناء عن المعونة الفنية لادارة الشركة والاعتماد على نفسها نظراً للمشكلات الناتجة عن عقود الادارة الفنية وعدم بلوغ المستهدفات الانتاجية المتعاقد عليها .

ورأى مشالى أن الشركة تحتاج إلى الحصول على رخصة دائمة للحصول على الطفلة التى تعتبر المدخل الرئيسى فى تصنيع الكلينكر، بدلاً من الرخص المؤقتة .

ودعا إلى تشكيل لجنة من القابضة الكيماويات والقومية للأسمنت لمعرفة الحالة الفنية لمعدات مصنعى 3 و 4 ومعاينة قطع الغيار بمخازن «اسيك » ونقلها إلى شركة NLS ، وإحاطة الجمعية العمومية بالنتائج التى تتوصل لها اللجنة .

وانتقد المساهمون الافراد تراجع المؤشرات المالية للشركة ليصل صافى ارباح العام المالى 2011/ 2012 إلى 131.46 مليون جنيه مقابل صافى ارباح قدرها بنحو 303.6 مليون جنيه خلال العام المالى الاسبق، وهو ما يعكس عدم كفاءة الخطة المنفذة فى الشركة .

وأكد سعدون أن الشركة القومية واجهت تحديات خلال العام المالى الماضى نظراً لركود السوق العقارية ومشروعات البنية التحتية، وهو ما ظهر بوضوح فى تراجع كمية المبيعات بنحو %87  عن العام المالى الاسبق، وكذلك انخفاضها عن المستهدف بنحو %80.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة