اقتصاد وأسواق

محاولات جادة لإعادة تشغيل القرى السياحية المتعثرة بشمال سيناء


شمال سيناء – محمد مجدى

قال اللواء مدحت صالح، سكرتير عام مساعد محافظ شمال سيناء، إن اجتماعات مكثفة مع أصحاب القرى السياحية والفنادق المتوقفة والمتعثرة فى شمال سيناء، من المقرر عقدها خلال الفترة المقبلة، لإعادة ضخ استثماراتهم بالقطاع السياحى مرة أخرى، لتنمية وتطوير القرى السياحية الجديدة أو تلك التى توقفت الإنشاءات فيها، نظرًا لضعف السيولة لدى المستثمرين أو لغياب الأمن فى بعض المناطق.
 
مدحت صالح

وأكد صالح فى تصريحات خاصة لـ«المال»، أن الهدف من تلك المحاولات دفع عجلة الاستثمار وتنشيط حركة السياحة فى شمال سيناء، وتوظيف العمالة بين أبناء البدو، مشيرًا إلى أنه سيتم تشجيع أصحاب المشروعات من أجل استئناف العمل بها مقابل تذليل العقبات التى تواجههم، من خلال مخاطبة الجهات المختصة ومن بينها هيئة التنشيط السياحى.

وعن المناطق الصناعية فى شمال سيناء، أوضح صالح أنه يجرى حاليًا استكمال المرحلة الثانية فى البنية التحتية بالمنطقة الصناعية للحرفيين بالمساعيد الواقعة فى مدينة العريش، مشيرًا إلى أن تعديات بعض البدو على المنطقة الصناعية أدت إلى توقف العمل بها مؤقتًا، وكشف عن أنه سيتم نقل جميع الورش المنتشرة فى المدينة إلى أماكنهم التى تم تحديدها سابقًا عقب الانتهاء من الأعمال بتلك المنطقة.

وأكد أنه من المتوقع إنجاز تلك المهمة خلال 6 أشهر، موضحًا أنه تمت إعادة ترخيص الورش الموجودة فى مدينة العريش، لحين الانتهاء من ترفيق البنية التحتية.

أوضح أن المنطقة الصناعية فى بئر العبد تعرضت خلال الفترة الماضية، للتعدى من قبل بعض الأهالى، وتتم حاليًا مشاركة البدو فى إيجاد حلول للمشكلات القائمة، خصوصًا أن المرحلة الأولى من المنطقة الصناعية منتهية وفى انتظار استكمال المرحلة الثانية.

وفيما يتعلق بأزمة السولار، قال سكرتير عام مساعد محافظ شمال سيناء، إن عمليات تهريب السولار، ما زالت مستمرة، وهناك بعض الأفراد، والتجار احترفوا عمليات التهريب نتيجة عدم وجود فرص عمل ثابتة لهم، مما أدى إلى اتجاههم للتهريب والعمل بطرق غير شرعية.

أكد أن مديرية التموين فى شمال سيناء تسعى خلال الفترة الحالية إلى تكثيف جهودها لضبط المخالفات فى سوق المنتجات البترولية، بالإضافة إلى أنه تم فصل سيارات النقل الثقيل عن سيارات الأجرة والملاكى، عند التزود بالوقود فى المحطات وذلك لتيسير سهولة التزويد بالوقود ولمواجهة الأزمات والاختناقات على المحطات، موضحًا أنه تم تخصيص محطات وقود شمس المنتشرة فى المحافظة لسيارات النقل الثقيل.

ولفت سكرتير عام مساعد محافظ شمال سيناء، إلى أنه تمت الاستعانة بقوات من الشرطة والجيش، لتأمين تلك المحطات، وذلك منعًا لوجود أى تجاوزات أو عمليات تهريب للمنتجات البترولية وبالأخص السولار.

وأكد صالح أن القوات المسلحة قامت بإنشاء 3 محطات وقود تابعة لها «وطنية» لحل أزمة اختفاء المنتجات البترولية فى مدن بئر العبد، ونخل، ومنطقة وسط سيناء، حيث تم حل أزمة توفير المنتجات البترولية، بسبب سيطرة كاملة من تشكيلات تابعة للجيش.

وقال صالح إن القوات المسلحة تسعى حاليًا لإقامة محطة وقود أخرى فى مدينة العريش وحدث خلاف على المكان المحدد لإقامتها، ولكن اللواء السيد عبدالفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، قام بتحديد موقع بديل فى منطقة الريسة.

وأكد صالح أن الفترة المقبلة، ستشهد فتح باب التقدم لإقامة مشروعات نقل جماعى فى المحافظة، لمواجهة شكاوى المواطنين، مشيرًا إلى أنه فى حال وجود أكثر من شركة فإن ذلك سيعمل على تخفيف حدة أزمة المواصلات.

وقال إنه تم فتح باب تراخيص سيارات الأجرة الميكروباص والتاكسى، فى شمال سيناء على أن تعمل بشكل رسمى بداية الشهر الحالى.

ولفت صالح إلى أن أزمة أبناء البدو مع الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والتى بدأت باقتحام محطة مياه التلول فى العريش، ما زالت مستمرة، مشيرة إلى مفاوضات بين أبناء البدو والشركة، إذ عقد اجتماع بين مسئولين من الشركة، وتلك القبائل، بهدف تعيين عدد من أبناء البدو فى الشركة، موضحًا أن السبب فى تلك الأزمة هو وجود بعض محطات المياه فى أراض تعتبرها القبائل ملكًا لها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة