أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الإخوان يبحثون عن الشرعية في الأحزاب الصغيرة


هبة الشرقاوي
 
أثار اعلان علاء عبد العظيم وكيل الحزب الجمهوري الحر عن بمحاولة اختراق عدد من اعضاء جماعة الاخوان المسلمين للحزب في امانة أسوان.. تساؤلات عديدة في الاوساط السياسية خاصة ان الجمهوري الحر - حسبما اعلن عبد العظيم - رفض تدخل الاخوان في شئونه.. فقد رأي البعض ان جماعة الاخوان تبحث عن الشرعية من خلال الاحزاب الصغيرة.. بينما رأي آخرون ان الاخوان اقوي من الاحزاب الضعيفة وان ما حدث ليس الا محاولة لتسليط الضوء علي الحزب المغمور.

 
 
في البداية أكد علاء عبدالعظيم، وكيل الحزب الجمهوري الحر، ان عددا من اعضاء جماعة الاخوان المسلمين حاولوا اختراق الحزب عن طريق الانضمام إلي عضويته في امانة اسوان الا ان رئيس الحزب رفض ذلك بشدة، مؤكدا ان الاخوان عرضوا فيلا فخمة كمقر جديد للحزب وان تمول الجماعة جريدة الحزب لتصدر بشكل يومي بدلا من صدورها اسبوعيا.
 
وفي نفس السياق أكد حسام عبدالرحمن، رئيس الحزب، رفضه انضمام اعضاء جماعة الإخوان المسلمين إلي حزبه، نظرا لاختلاف توجهاتهم الفكرية والسياسية مع برنامج الحزب الذي يقوم علي دعم المواطنة، مشيرا الي ان الجماعة تحاول اختراق الاحزاب لتجد لنفسها اطارا شرعيا للتواجد علي الساحة السياسية مثل اختراقهم للنقابات، معتبرا ان انضمام الاخوان للاحزاب بعد فشلهم في اقامة حزب بمثابة تواطؤ مع جماعة غير شرعية.
 
علي الجانب الآخر نفي علي فتح الله، النائب الاخواني، معرفته بالواقعة، الا انه اكد ان التعاون مع اي حزب مبدأ عام في الجماعة في اطار فتح الحوار السياسي للتعاون والتنسيق، مؤكداً ان الأخيرة قامت بزيارات لاحزاب كبيرة ونسقت معهم في بعض القضايا، واعتبر ان الآداء الضعيف للحزب لا يعني رفض الجماعة له لانها تطرح التنسيق مع جميع القوي السياسية، معتبراً رفض الحزب التعامل مع جماعة لها ثقلها السياسي بانه نوع من الاستعراض الاعلامي الذي ينقص من شأن الحزب وليس الجماعة.
 
الا ان الدكتور عصام العريان، عضو لجنة الارشاد بجماعة الاخوان المسلمين، اكد انه لا يحبذ وصف الاحزاب بالضعيفة او القوية انما هي قوي سياسية مفترض فيها الوطنية وتحاول الجماعة التنسيق مع جميع تلك القوي الوطنية السياسية المعارضة، مؤكدا ان الاحزاب تعمل من خلال برامج ثابتة قد تتفق مع الجماعة او تختلف، معتبراً ان رفض الحزب لضم افراد من الجماعة هو نهاية للموضوع، الا انه راي ان الأخيرة ستظل تعرض التنسيق مع الاحزاب السياسية مثلما حدث مع الوفد والتجمع والاحرار لصالح الوطن وتساءل العريان ما الداعي لاعلان الحزب رفضه ضم بعض القوي لديه وما الذي يكسبونه من هذا ؟!.
 
ويري الدكتور نبيل عبدالفتاح، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان تاريخ جماعة الاخوان مليء بالتحالفات السياسية مع الاحزاب السياسية، مؤكداً انه لا يعيب الجماعة انضمام بعض أفرادها لأي حزب طالما سيخضعون للائحة الحزب الداخلية ولن يؤثروا أو يغيروا في هذه اللائحة.
 
وأشار عبدالفتاح إلي أن حزباً كالجمهوري الحر ليس له نشاط سياسي فعال ومحسوب انه من الاحزاب الهامشية من صالحه سياسيا التحالف مع الجماعة، اما رفضه فهو غير مبرر من منطق ان الجماعة حين تنضم لحزب تخضع لقوانينه وليس العكس، رافضا اعتبار انضمام بعض الاخوان اختراقاً للحزب، مؤكدا ان الوفد حين تحالف مع الاخوان في أوقات ماضية لم يصبح حزباً اسلامياً وكذلك الاحرار وحتي التجمع، لأن الأمور الحزبية لا تحسب بهذا المنطق.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة