أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

توقعات حل مجلس الشعب تثير قلق الأحزاب‮ ‬


محمد القشلان
 
توالت ردود الأفعال بالأحزاب عقب رواج توقعات ترجح حل مجلس الشعب قبل انتهاء الدورة الحالية خاصة أنه لم يتم نفي ما يتردد بشدة في الأوساط السياسية، فالدكتور أحمد فتحي سرور اكتفي بالقول إن ما يتردد حول حل مجلس الشعب هو من الأمور السيادية ولا يمكن التعليق عليها.. وتوالت بعدها التحركات وردود الأفعال رغم عدم وجود سبب منطقي لحل المجلس قبل موعده بعام، كما زادت التحركات في كواليس ودهاليز الحزب الوطني. وقد سادت حالة من القلق بين نواب الحزب الوطني تجري حالياً مداولات داخل الحزب  لبحث الجوانب القانونية الخاصة بحل المجلس، وإعداد مذكرة قانونية خاصة بالحل إثر ما انتهت إليه تعديلات قانون مباشرة الحقوق السياسية، وتخصيص مقاعد خاصة للمرأة والذي سيتم  تمريره خلال الدورة البرلمانية الحالية والتي تنتهي في 30 يونيو المقبل أما السبب المعلن لحل المجلس ينحصر في زحام الانتخابات في 2010 وعدم قانونية استمرار المجلس في ظل وجود 120 حكما قضائيا ضد عضوية عدد من النواب، من بينهم شخصيات بارزة في مجلس الشعب وعلي رأسهم آمال عثمان  رئيسة اللجنة التشريعية.

 
 
 حمدى حسن
وعلي صعيد الاحزاب التي يصفها الوطني "بالشرعية" يسعي الحزب الوطني لاعطائها نسبة او عدداً جيداً من المقاعد مثلما حدث في انتخابات التجديد النصفي للشوري وانتخابات المحليات الأخيرة، وذلك بترك عدد من المقاعد بدون تسمية مرشحين رسميين للحزب الوطني لمرشحي أحزاب المعارضة مع ضمان عدم دخول مستقلين "اخوان "وبذلك يضمن تمثيل المعارضة مع اغلبية كاسحة والتخلص من نواب الاخوان والمستقلين المزعجين، فهل يربك حل المجلس القوي السياسية في الانتخابات وما هي الاستعدادات والتحركات في هذه الاحزاب ؟ في البداية، قال عمر هريدي، امين سر اللجنة التشريعية عضو الهيئة البرلمانية للحزب الوطني  : نحن مع الدستور، وحل البرلمان حق أصيل لرئيس الجمهورية فقط وحسب رؤيته المستقبلية للسياسة العامة للدولة، وله ان يتخذ هذا القرار ولا معقب عليه من نواب مجلس الشعب اعمالا للدستور.. ولكن في نفس الوقت فإن المجلس يقوم بدوره ولم يخرج عن الخطين القانوني والدستوري حتي يتم حله، مشيرا الي ان الحزب الوطني مستعد لاجراء الانتخابات وأن هناك اجراءات عديدة لابد ان تتم قبل الحل منها قانون الانتخابات وتخصيص مقاعد للمرأة حيث تتم دراسة زيادة 56 مقعداً اضافيا تخصص للمرأة، وفي النهاية ستجري الانتخابات سواء في العام الحالي أو المقبل وعلي الجميع أن يخوض المنافسة.
 
ونفي هريدي وجود اي ارتباك بين نواب الاغلبية وأكد أن هناك تنسيقاً كاملاً مع الحزب في حالة بقاء المجلس او حله .
 
أما محمود اباظة، رئيس حزب الوفد، فقد نفي اي تحركات داخل الحزب الان، ولكنه قال انه في حالة حل المجلس ستجتمع الهيئة العليا وتقرر اذا كان الحزب سيخوض الانتخابات ام لا، مشيرا الي أن قرار حل المجلس هو قرار رئيس الجمهورية والمفروض في المجري العادي للامور ان يكمل المجلس مدته ولا يحل الا اذا كانت هناك أزمة سياسية او قانون انتخابي جديد واسباب اخري كلها غير موجودة . وأشار أباظة الي ان حل المجلس لن يكون مفاجئاً لحزب الوفد فقط بل للجميع وانه سيربك العديد من الحسابات للاحزاب والقوي السياسية
 
وفي حزب التجمع قال محمد عبد العزيز شعبان،  ممثلاً للحزب في المجلس، إن التجمع مستعد حتي لو تم إجراء الانتخابات غدا، فهناك لجنة لادارة الانتخابات تم تشكيلها سواء اجريت الانتخابات العام الحالي او المقبل، ورغم عدم معرفة الموعد الرسمي للانتخابات، فإن هناك  تنسيقا لإطلاق حملة بين نشطاء الحزب لتجهيز أكبر حملة علي مستوي المحافظات لاستثمار أي فرصة متاحة للمنافسة في الانتخابات المقبلة وقال إننا مستعدون في حالة حل المجلس، وقواعدنا الحزبية جاهزة لاجراء الانتخابات في اي وقت.
 
 أما حمدي حسن، المتحدث الرسمي باسم كتلة الاخوان المسلمين في مجلس الشعب، فيري ان الدلائل تؤكد بالفعل نية الحزب الوطني والحكومة حل المجلس قبل نهاية موعده، وهناك دلائل بالنسبة للاخوان منها ابعاد قيادات الاخوان المؤثرة في العملية الانتخابية لكنه أكد انه لن يكتب النجاح لأي محاولة  لمباغتة الاخوان بانتخابات مبكرة لأن الاخوان لا يعملون وفق مواسم انتخابية لأنهم متواصلون دائما مع اهاليهم في دوائرهم بشكل مباشر.
 
وأشار حسن الي أن تحالف الحزب الوطني مع الاحزاب الورقية التي ليس لها وجود في الشارع في الانتخابات لن يفيده بل سيزيد من ابتعاده عن الشارع، وان اجراء الانتخابات في العام الحالي لن يكون في مصلحة الحزب الوطني ولن تؤثر علي استعداداتنا لأن الشرعية تستمد من الانتخابات والاوضاع الان في الشارع علي عكس رغبة الحزب الوطني سواء الحالة السياسية او الاقتصادية.. كما لا توجد لدينا مشكلة في حل المجلس او اجراء انتخابات مبكرة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة