أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«الكهرباء» تتفاوض مع «أوفميكو» الإيطالية لحل أزمة محطة «العين السخنة»


عادل البهنساوى - عمر سالم:

تجرى وزارة الكهرباء والطاقة مفاوضات مكثفة مع شركة «أوفميكو» الإيطالية المنفذة لحزمة المسخنات للبحث عن حلول لاستكمال العمل بمشروع محطة كهرباء العين السخنة التى تدخل ضمن خطة وزارة الكهرباء لتوفير الطاقة خلال موسم الصيف المقبل.

قال المهندس حمدى عزب، رئيس شركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء فى تصريحات لـ«المال»، إن محطة العين السخنة كان من المقرر دخولها الخدمة نهاية يوليو المقبل، إلا أنه من المتوقع دخولها خلال سبتمبر المقبل بقدرة 1300 ميجاوات، موضحا أن توقف المشروع ناتج عن أزمة مالية للمقاول الإيطالى، وأن الوزارة تتفاوض حاليا لإيجاد حلول لا سيما بعد انتهاء الشركة من نحو %80 من أعمالها.

وأضاف أن شركة «دوسان» الكورية تفكر حاليا فى الاستعانة بمقاول إضافى للعمل بجانب المقاول الحالى، هى شركة «أوفميكو» لتعويض التأخير فى تركيب السخانات واللحاق بموعد دخول المحطة فى الخدمة، لا سيما أن المقاول الإيطالى أسند اليها عقد توريد سخانات الضغط المنخفض والعالى للمحطة.

من جانب آخر قال مصدر بوزارة الكهرباء والطاقة إن المقاول الإيطالى لم يقم حتى الآن بتوريد سخانات رقمى 6 و8، مما سيؤدى الى تأخير ميعاد الانتهاء من المشروع.

وتوقع حدوث كارثة فى الصيف المقبل بارتفاع العجز بالشبكة القومية للكهرباء، لا سيما أن المحطة كان من المخطط ادخالها لمواجهة الأحمال الزائدة خلال الصيف المقبل.

وأوضح المصدر فى تصريحات لـ«المال» أن أحد الحلول التى تتم مناقشتها هو قيام شركة «أوفميكو» باستيراد الخامات اللازمة من الهند ليتم تصنيعها فى الورش المعتمدة بإيطاليا ثم يعاد تصديرها الى مصر أو اقتراح توريد الخامات مباشرة الى مصر، على أن يتم التصنيع بالورش المصرية، لكن مقاولى التوربينة والغلاية رفضوا لأن الورش المصرية غير معتمدة، بالإضافة الى اقتراح قيام «الكهرباء» بتسديد قيمة التعاقدات مقابل خطاب ضمان من الشركة بضمان مستحقات «الكهرباء».

واقترح بعض القائمين على المشروع ادخال الوحدة الأولى بالمحطة للعمل دون السخانات رقمى 6 و8 وإقامة كوبرى للوحدة، مما سيؤدى الى عدم تشغيلها بكامل قدرتها وبكفاءتها القصوى، لافتا الى أن تأخر التوريد سيؤدى الى تشغيل الوحدات بأحمال منخفضة وارتفاع تكلفة الانتاج وانخفاض الجدوى الاقتصادية للتشغيل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة