أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

نجاح الشراكة البترولية مع‮ »‬اليونان‮« ‬مرهون بشروط الاتفاقيات


نسمة بيومي
 
في الوقت الذي أكدت فيه وزارة البترول سعيها خلال الفترة المقبلة لتدعيم التعاون الثنائي بينها وبين اليونان في عمليات البحث والتنقيب عن البترول والغاز طالب عدد من خبراء الطاقة بعدم الاعتماد علي خبرة اليونان السابقة في القطاع داعين الي التعامل مع الشركات اليونانية باعتبارها مؤسسات جديدة تحتاج الي دعم الشركات المصرية في عمليات التصنيع والاستكشاف دون منحها مزايا جديدة استناداً الي خبراتها السابقة.

 
 
أكد الدكتور إبراهيم العيسوي وكيل وزارة البترول لشئون الغاز سابقاً أنه لابد من قيام وزارة البترول برفع معدلات عمليات البحث والتنقيب عن الغاز والبترول خلال الفترة المقبلة، بهدف جعل القطاع قادراً علي التعامل مع فترة الانتعاش التي ستعقب انتهاء تداعيات الأزمة المالية وبالتالي الاستمرار في عمليات التنمية.
 
وقال العيسوي إنه لامانع من تصدير الفائض من الغاز الطبيعي الي اليونان لجلب مزيد من العملات الصعبة التي يتم استخدامها في تسديد مديونيات وزارة البترول والوفاء بالتزاماتها تجاه الشركاء الأجانب مضيفاً أن عمليات البحث والتنقيب عن البترول تتكلف مبالغ هائلة الأمر الذي يتطلب تدعيم التعاون الثنائي ما بين مصر والدول الأخري لجذب الاستثمار الأجنبي وبالتالي رفع عوائد القطاع النهائية.
 
وأضاف أن التعاون بين مصر والشركات اليونانية أمثال »كريتي« و»فيجاس« وغيرهما في قطاع الغاز مرهون بالدعم المقدم من قبل الشركات المصرية فلا يجب أن تترك عمليات البحث والتنقيب والاستكشاف للجانب اليوناني بل لابد من احكام عمليات المتابعة والدعم الفني والهندسي من شركات البترول المصرية لنظيرتها اليونانية ومنها »فيجاس وهيلينك وكريتي«.
 
وأشار العيسوي الي أن اليونان علي الرغم من وجود شركات خاصة بها تعمل بقطاع البترول المصري فإنها تعتبر دولة حديثة نسبياً في التعامل داخل قطاع البترول رغم أنها دولة رائدة تكنولوجيا وهندسيا وهو من الممكن أن يتيح لها تحقيق اكتشافات جديدة للبترول والغاز في مصر خلال العام الحالي.
 
وأكد المهندس حماد أيوب والخبير البترولي أن دخول الشركات اليونانية سوق الطاقة المصرية وعملها لتنمية الحقول المتاحة من البترول والغاز والسعي خلف مزيد من الاكتشافات الجديدة لابد أن يتم من خلال البحث عن أفضل الوسائل الاقتصادية لتحقيق الاستفادة المشتركة من الجانبين.
 
وأشار الي وجود العديد من الفرص الاستثمارية أمام تلك الشركات لزيادة أنشطتها الداخلية باعتبار اليونان من الدول الموجودة بأنشطتها داخل قطاع البترول المصري منذ فترة طويلة والتي استطاعت تحقيق عدد من الانجازات بالقطاع خلال الفترة الأخيرة علي عكس الدول الأخري التي دخلت قطاع البترول المصري كتجربة أولي.
 
وأضاف أيوب أن شركة فيجاس اليونانية حققت مؤخراً كشفين مهمين بالصحراء الشرقية والغربية بمعدل انتاج بلغ 9400 برميل يوميا من الزيت الخام علي التوالي و40 مليون قدم مكعب غاز يومياً.
 
مشيراً الي ضرورة الاسراع في تنفيذ الاتفاقيات التي قام قطاع البترول بتوقيعها مع شركة هيلينك بتروليم اليونانية للبحث والتنقيب عن البترول بالصحراء الغربية وجنوب مصر وانشطة شركة كريتي التي تعمل بتنمية حقول العلمين بالصحراء الغربية مع شركة بيكو المصرية.
 
وأوضح أن نجاح الشركات اليونانية في تحقيق تلك الاكتشافات لا يؤكد خبراتها التكنولوجية فقط بل يؤكد أن مصر منطقة واعدة وثرية بمعدلات مرتفعة من احتياطات البترول والغاز الطبيعي، خاصة بمنطقة الصعيد التي تغطي أكثر من %50 من مساحة مصر مشيراً الي أن اليونان استفادت من الخبرات المتراكمة لمصر في مجال الغاز الطبيعي الذي أصبحت الأخيرة فيه رائدة في هذه الصناعة.
 
وأكد الدكتور محمد فاروق، الخبير الاقتصادي، أن الشراكة بين مصر واليونان مثلها كمثل الشركات التي تمت بالفترة الأخيرة مشيراً الي أن كلتا الدولتين لن تقبلا توقيع اتفاقيات التعاون الثنائي الا إذا كانت هناك مصلحة متحققة لهما ومن ثم فان تعميق وزيادة الشراكة مع اليونان لا يضر ان لم يحقق منفعة.
 
وقال فاروق إن وجود خبرات سابقة للشركات اليونان البترولية التي تعمل بمجال البحث والتنقيب يعطيها ميزة نسبية بلا شك عن الشركات الاخري التي تعمل بقطاع البترول المصري للمرة الأولي وأهم تلك الميزات قدرتها علي حساب نسبة المخاطرة وتفاديها بقدر الامكان فتلك المخاطرة تعتبر من أهم العوامل التي تعمل علي تردد شركات التنقيب من الدخول والاقدام علي مشروعات البحث والتنقيب.
 
واضاف انه لا يجب ان يتم دعم التعاون بين مصر واليونان باعتبارها دول صديقة ذات خبرة بالقطاع بل لابد من معاملتها كدولة جديدة تخضع تعاملاتها لشروط اتفاقية التعاون الثنائي مع عدم حصولها علي مزايا خاصة مشيرا الي ان نجاح شركة فيجاس اليونانية في تحقيق العديد من الاكتشافات مؤخرا لا يعني تفردا منها حيث توجد العديد من الشركات التي تمتلك احدث التكنولوجيات ولكنها تعجز عن تحقيق الاكتشافات الجديدة الامر الذي يجعل من تحقيق تلك الاكتشافات منظومة متكاملة تجمع دعم الشركات المصرية الخاص بجغرافية المنطقة وتكنولوجيا الشركات اليونانية وتيسيرات القطاع لها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة