أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

دمج‮ »‬الصغيرة‮« ‬و‮ »‬المتوسطة‮« ‬للنهوض بالقطاع


ياسمين سمرة
 
أجمع خبراء الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علي أهمية دمج الشركات الصغيرة والمتوسطة بهدف رفع قدراتها التنافسية ومواجهة الأزمة المالية العالمية، مشددين علي أهمية توعية أصحاب هذه الشركات بأهمية الدمج وإيجابياته.

 
وأشار الخبراء إلي أن العامل الرئيسي وراء فشل دمج بعض الشركات في مصر يرجع إلي غياب الشفافية وعدم الوعي.
 
فقد أكد ياسر عزت نائب رئيس شعبة الحاسبات بغرفة القاهرة التجارية أن دمج الشركات وفقا لمعايير الدمج الصحيحة يعد فكرة جيدة للنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، موضحاً أن أهم المعوقات التي تحول دون تحقيق هذا الهدف في مصر هو غياب عنصر الشفافية بين طرفي الدمج حيث يخفي كل طرف عن الأخر بعض المعلومات، خاصة فيما يتعلق بالأمور المالية مما يجعل الدمج فاشلا في ظل غياب الشفافية والتأمين لتشجيع هذه الكيانات علي خوض التجربة، اضافة إلي نقص خبرة وكفاءة بعض أصحاب الشركات الصغيرة مما يجعلهم غير مؤهلين لإستيعاب ماهية وشروط الدمج.
 
وأوضح عزت، أن تنفيذ عمليات دمج الشركات يعد خطوة جيدة علي مستوي الشركات فوق المتوسطة التي يزيد عدد موظفيها علي 100 موظف وذلك لتوافرالكوادر الفنية والإدارية التي لديها من الخبرة ما يتيح لها اجتياز هذه التجربة بعكس الشركات الصغيرة والمتناهية الصغر التي تحتاج الي الخبرة اللازمة.
 
مطالباً بضرورة تنظيم آلية معينة بالتنسيق مع أعضاء الغرفة لجمع أصحاب هذه الشركات وتوعيتهم بمفهوم الدمج ومميزاته ومتطلباته الأساسية التي تعد الشفافية والتأمين أهمها وتوعيتهم بحقوقهم، ومن هنا يتسني التعاون وإتمام عمليات دمج ناجحة حيث يعلم كل طرف بمسئولياته في الكيان الجديد علي وعي ودراية بحقوقه وواجباته. في سياق متصل أوضح الدكتور عبد الرحمن الصاوي مقرر شعبة الاتصالات بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات أنه تم مؤخرا اقتراح فكرة دمج بعض الشركات الصغيرة والمتوسطة بهدف النهوض بالقطاع، مشيرا إلي قيام شعبة الاتصالات وجمعية اتصال بعقد ندوات واجتماعات مشتركة لتوعية أصحاب هذه الشركات بأهمية الدمج لتجاوز الأزمة المالية العالمية. من جانبه أكد المهندس أحمد العطيفي خبير الاتصالات أن فكرة دمج الشركات لمواجهة آثار الأزمة تعد حلاً جذرياً للخروج من عنق الزجاجة، بينما يختلف الأمر في مصر لأن الاقتصاد المصري لم يشهد تأثرا في الأساسيات، كانهيار القطاع المصرفي كما حدث بالولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا،فلم يشهد الاقتصاد المصري إفلاس العديد من الشركات مثلما حدث في هذه الدول وبالتالي فليس هناك ما يدفع أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة للجوء إلي فكرة الدمج علي الرغم من كونها توجها عالميا لرفع القدرة التنافسية للشركات والمؤسسات.
 
في سياق متصل أكد المهندس أسامة بسيوني خبير الاتصالات أن قطاع الاتصالات في حاجة ماسة إلي دمج الشركات خاصة بعد طرح تكنولوجيا الجيل الثالث »3G «، حيث أصبحت شبكات التليفون الأرضي والتليفون المحمول والانترنت متشابكة،ومن هنا ظهرت الحاجة لدمج هذه الشركات بحيث تصبح كيانا واحدا وبذلك يتسني للعميل الحصول علي جميع الخدمات من مصدر واحد.
 
مشيراً إلي تأثر قطاع الاتصالات بالأزمة المالية العالمية، مما دفع بعض الكيانات للبحث عن شريك آخر لمواجهة الأزمة، كما حاولت »موبينيل« شراء »لينك دوت نت« من »أوراسكوم تيليكوم« لمحاولة تقديم خدمات الصوت والصورة والانترنت خاصة بعد انتشار استخدام الانترنت بواسطة التليفون المحمول، وقيام »فودافون مصر« بالاستحواذ علي »راية تيليكوم« وكذلك استحواذ »اتصالات مصر« علي شركتي »إيجي نت« و»لاين أون لاين«.
 
من جانبه استبعد المهندس طلعت عمر نائب رئيس الجمعية العلمية لمهندسي الاتصالات أن تستطيع الكيانات الصغيرة الصمود في مواجهة الأزمة المالية ومواجهة التحديات التي تقابلها، مرجحا عدم قدرتها علي الحصول علي قوة مالية دون الاتحاد والتعاون فيما بينها طالما انها تعمل في نفس المجال وداخل دولة واحدة ولذلك فالأحري لها أن تندمج مع بعضها البعض بحيث تصبح كيانا واحدا لديه القدرة علي المنافسة والاستثمار.
 
مشيراً إلي أن الاندماج أصبح توجها عالميا هذه الأيام لجأت إليه المؤسسات للتصدي للأزمة المالية العالمية وما صاحبه من تداعيات، واستشهد عمر بنجاح تجربة الدمج علي مستوي الشركات العالمية التي لجأت إلي الاندماج لتعزيز قوتها ورفع مستوي أدائها مثل اندماج شركتي »Alcatel « و»Lucent « لتشكلا »Alcatel-Lucent « لتصبحا اكثر قوة من قبل، وكذلك اندماج شركتي » سيمنز« و»نوكيا« لتكوين شركة   »Siemens-Nokia Network «.
 
موضحاً أنه لا مستقبل للكيانات الصغيرة في ظل العولمة والتنافسية ففي الوقت الذي يسير العالم في طريق الاندماجات والتحالفات، تتسم شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر بالتشرذم والتفكك، وحذر من أن هذه الشركات باتت في وضع حرج يزداد سوءا يوما بعد يوم في ظل التوسع في استخدام الانترنت بواسطة التليفون المحمول الذي يتجاوز عدد المشتركين فيه الـ43 مليون مشترك، وقيام شركات المحمول بخفض أسعار المكالمات إلي حد أدني من أسعار الشركة المصرية للاتصالات، علاوة علي قيام شركة »تي إي داتا ــ التي تمتلكها الشركة المصرية للاتصالات ــ المتخصصة في نقل البيانات وتنفيذ شبكات الـ»ADSL « بالبحث عن الاندماج مع إحدي شركات المحمول حيث ارتبط مستقبل الانترنت بالمحمول، وأصبحت الشركات قادرة علي نقل الصوت والصورة والمعلومات بسرعات عالية جدا.
 
وطالب عمر بضرورة توجيه الشركات نحو الاندماجات لتحقيق مصالح أكبر ورفع القدرة التنافسية لهذه الشركات داعيا جميع الجهات المسئولة إلي توعية صغار المستثمرين بأهمية هذا التوجه للنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
في سياق متصل أوضح المهندس طارق الحميلي أن تكوين التحالفات والاندماجات يعد من أهم الآليات التي لجأت إليها الكيانات الاقتصادية بصفة عامة والشركات الصغيرة والمتوسطة بصفة خاصة لمواجهة الأزمة المالية وذلك لعدم قدرتها تخطي هذه المرحلة، بإمكانياتها البسيطة والمحدودة.
 
وأشار الحميلي الي أن جمعية اتصال بالتعاون مع شعبة الاتصالات بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات تعمل حاليا علي توعية أصحاب هذه الشركات بالتوجه نحو مبدأ »العمل معا« للنهوض بالقطاع.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة