أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خدمات المرور من بوابة الحكومة الإلكترونية‮.. ‬غير مكتملة المعالم


وفاء ممدوح
 
قام الدكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق بإطلاق مشروع الحكومة الالكترونية المصرية في يناير 2004 لتشكل مصدرا لخدمات المواطنين من الهيئات والقطاعات الخدمية في الدولة، وبما يكفل تسهيل وانجاز المواطنين لأعمالهم علي شبكة الانترنت بما يستهدف تقديم معظم الخدمات الحكومية، منها سداد بعض الفواتير واستخراج بعض الوثائق الرسمية وخدمات المصريين بالخارج، وخدمات العمل، وخدمات السكن، وخدمات المرور،وخدمات الصحة. وغيرها من الخدمات الأخري.
 
 وأعلن المسئولون مرارا وتكرارا أن توفير الخدمات الحكومية للمواطن بسهولة وكفاءة يعد الشغل الشاغل للحكومة المصرية، وعليه فقد تم اطلاق موقع الحكومة الالكترونية علي شبكة الانترنت، إلا انه يبدو أن الطريق بين خدمات المرور علي الموقع الالكتروني والمواطنين لا يزال طويلاً.
 
تتمثل خدمات المرور علي موقع الحكومة الالكترونية وتتنوع ما بين استخراج شهادة براءة الذمة، والحصول علي الرخص المسحوبة، وتراخيص المركبات، وطلب استخراج بدل فاقد وبدل تالف لرخصة تسيير السيارة وتجديد الرخصة مع توضيح لجميع مصروفات الخدمة ومتطلباتها، وإجراءاتها وتوفير نسخ قابلة للطبع تقوم بشرحها وتصنيف لجميع مصاريف الخدمة، ذلك علي الرغم من عدم تواجد بعض خدمات القطاع المروري الأخري كخدمات نقل القيد، الملكية، وتوزيع أرقام اللوحات المرورية.
 
وعلي الرغم من الإعلان عن تلك الخدمات فإن الفجوة بين خدمات المرور علي موقع الحكومة الالكترونية ومستخدمي الخدمة لا تزال كبيرة، حيث يعزف الكثيرون عن التعامل مع خدمات المرور علي الانترنت ويفضلون الذهاب إلي وحدات المرور بأنفسهم رغم شكواهم المستمرة من الازدحام وسوء التنظيم.
 
و قامت »المال« بجولة داخل إحدي الوحدات المرورية والتقت عدداً ممن يقومون باستخراج تراخيص تسيير السيارة أو القيادة.
 
قال نبيل موسي - أحد المتواجدين بوحدة المرور لاستخراج تراخيص القيادة لسيارته، إنه يعاني في كل مرة يذهب فيها إلي وحدة المرور من الازدحام وبطء سير الأوراق وسوء الخدمة بشكل عام، فهو يضطر إلي أن ينتظر طويلا انتهاء الدورة المستندية للأوراق علي الموظفين داخل وحدة المرور، والتي تتعدد عليها توقيعات المسئولين والموظفين.
 
وأضاف أن الحصول علي الخدمة من علي الانترنت يتعارض كثيرا مع حتمية الحصول علي توقيعات الموظفين داخل وحدات المرور، وتوجد العديد من الخدمات التي تتطلب الذهاب إلي وحدات المرور.
 
من جهته يقول المواطن المتولي الخطيب، إن الزحام الشديد داخل الوحدات المرورية يرجع إلي تباطؤ الموظفين وخضوعهم للروتين والبيروقراطية، مشيراً إلي أنه لم يلحظ تغييراً واضحاً ووملموساً منذ أن تم الإعلان عن خطط الدولة لميكنة العمل في المكاتب الأمامية أو الخلفية بوحدات المرور.
 
وأشار إلي انه حتي عندما حاول الحصول علي الخدمة من الانترنت وجد الموقع مشوشا غير واضح المعالم، فهناك خدمات متاحة وأخري غير متاحة مما سيضطره في نهاية الأمر إلي التوجه إلي وحدة المرور.
 
ويضيف المواطن أشرف إسماعيل، أن الوضع يختلف عما هو عليه في اي وحدة مرور بالخارج حيث كان يعيش في إحدي الدول الأجنبية، حيث يتسم العمل بالتنظيم أما هنا فيتسم بالروتينية، وأشار إلي أن أسوأ ما في الخدمة هو انه لا مجال للمناقشة مع الموظفين أو رفع التظلمات، وقال: انه إذا كان الموظفون عاجزين عن التحدث إلي العملاء أو إرشادهم فإنه يتعين علي الوزارة وضع روابط للشكاوي متصلة بخدمات المرور علي شبكة الانترنت، بشرط أن تكون حقيقية وتفاعلية، مشيراً إلي ان لا يعرف لمن يتوجه ليتظلم من مبالغ مخالفاته التي كانت علي الموقع تقدر بـ278 جنيهاً مقابل أنها تقدر بـ320 جنيهاً في وحدة المرور فمن أين يأتي بأدلة علي وجود هذه المخالفات، إضافة إلي بطء تحميل الموقع وعدم تحديثه.
 
وتتفق معه المواطنة حنان محمد، علي سوء الخدمة داخل الوحدة من حيث التنظيم، وان كانت تري أن سير العمل ربما أصبح أسرع بعد دخول الكمبيوتر كعنصر فعال إلي دورة العمل، إلا أنها لم تجرب الحصول علي الخدمة من الموقع حيث لم تعتاد علي هذا الأمر، فقد اعتادت الطوابير والشبابيك والموظفين والأختام والإمضاءات.
 
علي الجانب الأخر تري المواطنة منال عبدالوهاب، أن العمل وسير الأوراق أصبح أسرع منذ دخول الكمبيوتر إلي عمل الوحدة وهو أمر ملحوظ بالنسبة لها، وتقول إن الموظفين يتعاملون مع المواطنين بكل طاقاتهم لكن كدولة يتخطي تعداد سكانها الـ70 مليون نسمة، بالإضافة إلي التزاحم الشديد في كل مشهد من مشاهدها يتسبب في الزحام الشديد.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة