أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

إسرائيل وراء الوقيعة بين مصر وحزب الله‮ ‬


مجاهد مليجي
 
علق محللون إسرائيليون علي المكاسب التي حققتها إسرائيل من الأزمة بين مصر وحزب الله، وقال كل من عاموس هارئيل المعلق العسكري في صحيفة »هآرتس«، وآفي سيخاروف مراسلها للشئون العربية في تعليق نشراه في الصحيفة أن تفجر الأزمة من شأنه أن يعزز التعاون الإستخباري والتنسيق الأمني بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والمصرية، مشيرا الي ان ضبط هذه الخلية كان ثمرة التعاون وأن الكشف عن المجموعة جاء في ذروة تعاون أمني بين مصر وإسرائيل في مجال الكشف عن أنفاق التهريب بين اسرائيل وقطاع غزة.

 
 
 
واعتبر روني دانئيل المعلق العسكري في القناة التليفزيونية الإسرائيلية الثانية، أن مجرد توجيه مصر الاتهامات لحزب الله ولحسن نصر الله علي هذا النحو يقلص من شعبية الحزب ويرسم ظلالاً من الشك حول أهدافه، معتبراً أن ما فشلت إسرائيل في تحقيقه عبر محاولاتها اقناع الرأي العام العربي بأن حزب الله يعمل ضد المصالح العربية، فإن الحملة المصرية ضد الحزب قد تنجح في تحقيقه.
 
فهل نجحت إسرائيل في دق اسفين بين القاهرة وطهران؟
 
يري د.ابراهيم نوار، مدير ادارة الشئون السياسية ببعثة الامم المتحدة في العراق انه لم تكن هناك بارقة امل في تقارب مصري ايراني، لأن الطرف الأخير تتجاوز طموحاته وذلك باستثناء المحور الذي يعمل في اطار البرنامج الايراني بالاخص حزب الله وحماس وسوريا، مشيرا الي ان ما حدث يعمق التباعد، لاسيما ان امريكا لا يد لها في الموضوع، وان ايران تشعر الآن بقوتها التي تتجاوز مصر ودول المنطقة بعد دعوة اوباما لها للتحاور، وهو ما جعلها اكثر ميلا لعدم التقارب مع القاهرة.
 
واضاف، ان حماس اصبحت اكثر تشددا بعد ان اوشك الفرقاء علي التوصل لاتفاق بايعاز ايراني للتاثير علي موقف مصر وعدم التفريط في اوراق الضغط التي في يديها حال تفاوضها مع امريكا.
 
واكد نبيل زكي عضو الهيئة العليا لحزب التجمع ان اسرائيل قضيتها الاساسية في الوقت الحاضر الضغط علي الادارة الامريكية لمنع اي حوار بين واشنطن وطهران بجميع الوسائل ؛ لان حكام اسرائيل مُصرون علي شن حرب ضد طهران، فقد سبق وأن حرضوا علي تدمير العراق، وهذا موقف اسرائيلي ثابت فهي ضد أي تفوق عسكري لأي دولة فهي ترفض أي حوار أمريكي ــ إيراني، وهو ما أصاب العلاقات بين واشنطن وتل أبيب بالفتور، حتي مسئول اسرائيلي أعلن من قبل بانهم لا يتلقون الاوامر من أوباما.
 
واضاف زكي انه يري اذا ارادت القاهرة تحسين علاقاتها مع ايران لن تمتنع ادارة اوباما ولكن ذلك سيكون ضد مصالح تل ابيب التي تسعي جاهدة لتخويف القاهرة من اي تقارب مع طهران ما دفعها لتسريب معلومات عن مخطط ايراني بدعم 100 مليون دولار لاغتيال مبارك وغيره من المعلومات الملتبسة لمزيد من توتر الاجواء وتعميق التباعد بين القاهرة وطهران باعتبارهما المنافستين الاقوي للنفوذ الاسرائيلي في الاقليم.
 
واوضح ان المشكلة الحقيقية من جهة اخري تكمن في ان القاهرة مهيأة نفسيا ومستعدة للاقتناع بان ايران تستخدم جميع قضايا العرب لدعم مركزها وتقوية موقفها في حوارها مع واشنطن، وبالتالي تخضع جميع الملفات لخدمة مصالحها الاقليمية، وهو ما يجعل الامر اكثر قبولا للتوتر بقليل من التحريض والوقيعة ؛ لان العلاقات سيئة بالفعل وما تلبث ان تسير خطوة باتجاه التحسن حتي تتراجع اميالا للخلف، كما ان هناك اقتناعاً لدي القيادة الايرانية بأن السياسة المصرية لا تسير في الاتجاه الذي ترضي عنه طهران.
 
بينما يري الدكتور عمار علي حسن الخبير بوكالة انباء الشرق الاوسط، ان القرار المصري حيال ايران يتاثر بالدعايا والاكاذيب الصهيونية، ولكنه مرتبط بالموقف الامريكي والاحتواء الدبلوماسي تجاه ايران من ناحية، وبموقف دول الخليج كذلك، اذ ان القرار الاساسي لتحسين العلاقات المصرية مع ايران في يد امريكا ؛ الا اذا اضطرت الادارة الامريكية الي استخدام الاطراف الاقليمية للتلاعب باعصاب طهران.
 
واضاف ان دخول اسرائيل علي الخط يؤكد حجم الاستفادة وسعيها لتشويه صورة حزب الله واعتباره مجموعة من القتلة والارهابيين وهو ما تحققه مصر لها بالانابة بعد ان فشلت اسرائيل فيه مراراً ؛ مشيرا الي ان الشعب العربي مازال يجل حزب الله بالرغم من الرضا الاسرائيلي عن الخطوة المصرية وهو ما تطمح اليه القاهرة لرفع جزء من الحرج عن مصر وانها يقظة وحريصة علي امن جارتها اسرائيل ؛ لاسترضاء امريكا واسرائيل بعد ازمة غزة التي توترت فيها الاجواء بينهما ووصلت الي حد التهديد بتدويل الحدود.
 
ويري ان تقارب القاهرة وطهران ربما كان مرجحا بعد تصريحات اوباما الايجابية تجاه ايران الا ان الاحداث الاخيرة بددت هذه الآمال، كما ان الموقف الشخصي للرئيس مبارك يحول دون التقارب بسبب وجود عدد ممن حاولوا اغتياله في اديس ابابا عام 96 موجودين في طهران.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة