أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انخفاض عوائد الإعلانات في الصحف بنسبة‮ ‬%30


إعداد: تميم ضياء الدين
 
قال محللون ومسئولون بالعديد من الصحف، إن عوائد الإعلانات التي وصلت إلي أدني مستوي لها منذ بداية الأزمة المالية العالمية وتشهد أكبر فترة ركود منذ عقود طويلة، ستهبط بنسبة %30 خلال الربع الأول من 2009.

 
تأتي هذه التوقعات قبل أن يعلن الناشرون نتائج الربع الأول هذا الشهر، حيث توقع المتابعون ألا يحقق العديد من الصحف أي أرباح كما ستدفع الازمة الحالية العديد من الناشرين ذوي الأعمال المحدودة إلي إعلان افلاسهم، وقال ادوارد انطونيو محلل وسائل إعلام بمؤسسة »بنشمارك« للأبحاث إنه كان هناك العديد من المؤشرات توضح أن الامور قد ازدادت سوءا خلال الشهرين الماضيين، مثل خفض الرواتب وتسريح العمال.
 
وقالت جارسيا مارتور، المدير المالي نائب الرئيس لدي شركة جانيت، مالكة أكبر سلسلة صحف وأكثرها تحقيقاً للربح إن عوائد الاعلانات خلال 2009 حتي الآن انخفضت بنسبة %30، كما أنها تخطت هذه النسبة في صحيفة »يو اس إيه توادي«
 
وأشارت مجموعة صن تايمز للإعلان ناشرة »شيكاغو صن تايمز« والعديد من الصحف الصغيرة -أمام المحكمة خلال تقديمها طلب اشهار افلاسها- إلي أنها تخلت عن ميزانية 2009 المقررة بسبب توقعها أن تنخفض عوائد الاعلانات بنسبة %18 ولكنها وصلت إلي %30، وقال الخبراء إن الصحف الصغري تعاملت مع الوضع أفضل من نظيرتها الكبري.
 
وأعطي العديد من المسئولين والمحللين بصيصاً من الأمل حيث قالوا، إن الهبوط خلال 2009 لن يكون بحدة الربع الأول لعدة عوامل، منها أن الهبوط خلال شهر مارس كان أقل من يناير وفبراير مقارنة بالعام السابق بالرغم من أن كساد الرواج الإعلاني المصاحب لأعياد القيامة حدث خلال شهر مارس العام الماضي وشهر ابريل هذا العام.
 
وقال لورين ريتش فاين دير، مدير الابحاث بمؤسسة »كونتنت نيكست ميديا« إنه مع تزايد حدة ركود الاقتصاد خلال الخريف الماضي بدأت الشركات في التخلي عن عقود الاعلانات لتوفير الاموال وخصوصا صانعي السيارات حيث أصبح واضح لديهم أن مستقبلهم أصبح في مهب الريح. وأضاف أنه من الصعب توقع متي ستعدل الشركات من الحد الأقصي للانفاق علي الاعلانات والتي تعتمد جزئيا علي توقيت حدوث انقلاب مفاجئ في اتجاه الهبوط الاقتصادي.
 
وكانت الازمة المتدهورة قد دفعت العديد من الصحف ومن ضمنها نيويورك تايمز وهيرست الي اعداد خطط مبتكرة لتوفير مصادر دخل جديدة مثل فرض رسوم علي قراء النسخة الالكترونية ولكنه من غير المؤكد تنفيذ هذه الخطط حتي الآن.
 
ويفضل المعلنون الانترنت باعتباره أرخص من الاعلان في الصحف الورقية كما أنه يحوي منافسة أكبر ولكن في 2007 انخفضت عوائد الاعلانات لدي الصحف ومواقعها الالكترونية بنسبة %7.9 طبقا لاحصائيات اتحاد الصحف في الولايات المتحدة.
 
وفي 2008 انعكس التدهور الاقتصادي علي الصحف وانخفضت عوائد إعلاناتها بنسبة %16.6 متخطية توقعات الناشرين والمحللين.
 
وقامت معظم الصحف الكبري بخفض ميزانياتها خلال العام الماضي حيث قامت بتسريح العديد من العاملين لديها كما خفضت من عدد وحجم صفحاتها وقام بعض الناشرين مثل جانت ونيويورك تايمز برفع أسعار اصداراتها.
 
وفي ديسمبر الماضي تقدمت شركة تريبيون التي تصدر صحف شيكاغو تريبيون والعديد من الصحف الكبري بطلب اشهار افلاسها، ومنذ ذلك الوقت تقدمت ايضا كل من صن تايمز ميديا وزاستار تريبيون أوف مينيابوليس وفيلادلفيا نيوسبابيرز مالكة سيتي انكوايرير ودايلي نيوز بطلب اشهار افلاسها.
 
كانت العديد من الصحف قد توقفت عن النشر واقتصر صدورها علي الانترنت مثل صحيفة كريستيان ساينيس مونيتور، كما هدد بعض الناشرين باغلاق بعض الصحف دون استشارة العاملين بها، ومن ضمنها سان فرانسيسكو كرونيكل المملوكة لشركة هيرست وبوسطون جلوب المملوكة لشركة تايمز.
 
وأحدث الاصدارات المتوقفة عن النشر هي مجلة سبورت الانجليزية وهي مجلة اسبوعية مجانية تهتم بشئون الرجال بعد انهيار المؤسسة الأم سبورت ميديا اند ستراتيجي الفرنسية ولم يتم التوصل إلي مالك جديد لها علي عكس الاصدار الفرنسي.
 
وقال جريج ميال، المدير الاداري لسبورت البريطانية إن الاشهر الستة الماضية كانت صعبة للغاية، فبعد سقوط بنك ليمان تخلي العديد من العملاء عن إعلاناتهم وانتظروا حتي الكريسماس. كما قررت مؤسسة دينيس للنشر أن توقف اصدار مجلة الرجال المعروفة ابتداء من يونيو المقبل، حيث ستتحول الي اصدار الكتروني فقط بعد انخفاض توزيعها بنسبة %41 خلال النصف الثاني من 2008.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة