أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬الأسواق الناشئة‮« ‬فرصة جيدة لعقد الصفقات الرابحة


دعاء شاهين
 
تمثل الأسواق الناشئة مجالاً خصباً للاستثمار خاصة انخفاض قيمة أصولها في نهاية العام الماضي، وهو ما دفع المستثمرين للإقبال علي أسواق مثل البرازيل، كوريا الجنوبية وروسيا والتي شهدت الاسهم، السندات والعملات فيها انخفاضا حاداً في أسعارها وسط الاضطراب الذي شهدته الاسواق العالمية، خلال العام الماضي. ورغم التحسن الملحوظ الذي شهده أداء البورصات في الأسواق الناشئة منذ بداية العام وحتي الآن، فإن الحذر والترقب لا يزال سائداً بين أوساط المستثمرين خوفا من أن تشهد هذه المؤشرات تراجعاً خلال الاشهر المقبلة.

 
ولم تمنع تلك المخاوف المستثمرين المغامرين من اقتناص فرصة انخفاض قيمة أصول الشركات في الاسواق الناشئة ليعقدوا صفقات شرائية علي أمل أن ترتفع قيمتها مرة أخري خلال العامين الحالي والمقبل.
 
ويعلق المستثمرون آمالا واسعة علي توقف هبوط نمو الاقتصاد الصيني وصعود معدل نموه مرة أخري معتمدين في ذلك علي بعض المؤشرات التي تؤكد زيادة معدلات الاقراض ومبيعات السيارات خلال شهر مارس الماضي.
 
وتشير البيانات الحديثة حول الأوضاع الاقتصادية في الدول النامية إلي أن هناك احتمالية لتوقف انخفاض الإنتاج الصناعي لهذه الدول.
 
كانت قرارات مجموعة العشرين بضخ مزيد من الأموال في صندوق النقد الدولي ليرتفع رأسماله 250 مليار دولار إلي تريليون دولار - عنصراً داعماً للأسواق الناشئة، حيث ستعطي التمويلات الجديدة قدرة أكبر للصندوق تمكنه من تجنب الدول النامية كوارث اقتصادية من الممكن أن تحدث ما لم تجد الأسواق الناشئة ما يمولها، الأمر الذي زاد من ثقة المستثمرين في تعافي هذه الاسواق قبل غيرها.
 
وتعتبر الاسواق الناشئة من أفضل الاسواق أداء في العالم منذ بداية العام وحتي الآن، وهو ما أشار إليه مؤشر بنك مورجان ستنالي والذي يراقب أداء أسهم الأسواق الناشئة حيث أظهر ارتفاعاً نسبته %12 مقوماً بالدولار منذ بداية العام، في حين انخفض المؤشر الآخر للبنك الخاص بالاسواق المتقدمة ما عدا الولايات المتحدة وكندا بنسبة %9.
 
ورغم المكاسب الأخيرة، يظل مؤشر داوجونز الصناعي منخفضاً بنسبة %7.9 هذا العام
 
وفي الوقت نفسه ارتفع المؤشر الاسترشادي للبورصات في الصين، وروسيا والبرازيل بنسبة %20 مقوماً بالعملة المحلية لكل بلد هذا العام، كما ارتفعت البورصة الهندية بنسبة %12.
 
وقامت الحكومات وبعض الشركات في الاسواق الناشئة باستغلال ارتياح المستثمرين بشأن أوضاع تلك الاسواق في طرح ديونها بها أملا في الحصول علي سيولة مالية تحتاجها لسداد ما عليها من التزامات.
 
ولا تعتبر البورصة بمفردها هي المؤشر الوحيد الذي يدل علي بدء تعافي الاسواق الناشئة فهناك أيضاً العملات المحلية لدول الاقتصادات الناشئة التي شهدت تحسناً منذ بداية مارس وحتي الآن، حيث ارتفع البيزو المكسيكي، والريال البرازيلي والروبل الروسي بأكثر من %7 أمام الدولار.
 
وتتجه العديد من الشركات للتوسع بشكل أكبر في الاسواق الناشئة حيث أعلنت شركة هاردنج لوفينز للبحوث والاستشارات الاستثمارية والتي تدير نحو 3.5 مليار دولار في البورصات العالمية اعتزامها زيادة استثماراتها في الاسواق الناشئة خلال الاشهر المقبلة. ورغم التفاؤل حول مستقبل الاستثمار في الاسواق الناشئة، فإن الحذر والحيطة أمر لا مفر منه خاصة أن استقرارها واستمرار صعودها مرهون بمدي رغبة المستثمرين في المخاطرة واقتناص الفرص في هذه الاسواق، ففي حالة تناقص هذه الرغبة وهروب الاستثمارات خارج الاسواق الناشئة فستتلاشي ما حققته البورصات هناك من أرباح.
 
ولا يمكن أن نغفل الاحداث الاخيرة في بعض الاسواق الناشئة مثل تايلاند والتي تتزايد فيها اعمال الشغب والمظاهرات للحد الذي عرقل استكمال فعاليات قمة »آسيان« التي عقدت علي أراضيها مما يشير الي عدم استقرار الأوضاع في بعض الدول النامية وهو ما قد يشكل عامل طرد للاستثمارات.
 
ويقول ديفن كالو - الذي يدير أسهم في الاسواق الناشئة بقيمة 7.5 مليار دولار عبر شركة أبردين لإدارة الاصول في لندن- إن طبيعة القطاعات التي قادت البورصات في الاسواق الناشئة نحو الارتفاع تعتبر سبباً اضافياً لتوخي الحذر بشأن الاستثمار هناك. فقد ارتبط الاداء الجيد لقطاعات الطاقة والمواد الخام والتكنولوجيا في الأسواق الناشئة بآمال نمو مرتقب للاقتصاد العالمي، الأمر الذي لا يزال غير واضح بشكل كاف في ظل عدم وجود مؤشرات فورية علي حدوث هذا النمو.
 
ويضيف »ديفن« في تحليله لقطاعات الاسواق الناشئة أن الاسهم المعتمدة علي الاستهلاك المحلي هي الرهان الرابح علي المدي الطويل.
 
وكان ديفن قد انتهز فرصة البيع الكبير للأسهم بالاسواق الناشئة نهاية العام الماضي وقام بشراء أسهم كانت في الماضي صعبة المنال بالنسبة له، نظراً لارتفاع أسعارها في ذلك الوقت. مثل شركة انفوسيز الهندية للبرمجيات وبنك ستاندرد تشارتيد البريطاني والذي يتمتع بنفوذ كبير في الأسواق الناشئة.
 
ويري ديفن أن الازمة الاقتصادية علي الاسواق الناشئة مؤقتة وأقل حدة من المشاكل الاقتصادية في الدول المتقدمة مثل أزمات القطاع المصرفي وغرقه في المديونيات المفرطة وهو ما يعني تعافي أسرع للاقتصادات الناشئة من نظيرتها في الدول المتقدمة. ويوافقه الرأي جست ليفيرنز والذي يدير محافظ استثمارية في الاسواق الناشئة بقيمة7  مليارات دولار، حيث يري أن الاسواق الناشئة الآن تعد فرصة كبيرة لعقد صفقات رابحة بأسعار زهيدة.
 
ويضيف ليفيرنز بأنه أصبح الآن قادراً علي شراء شركات معينة في الاسواق الناشئة كانت باهظة الثمن قبل الازمة في العام الماضي مثل شركة اينكا التركية للإنشاء والتي انخفض رأسمالها السوقي بمقدار النصف في العام الماضي، كما قام ليفيرنز بإعادة شراء اسهم شركة »سيريلا برازيل ريالتي« للعقارات والتي باعها في الصيف الماضي عندما كانت أسعارها ثلاثة أضعاف سعرها الحالي ليجني بذلك ارباحاً كبيرة من فرق الاسعار.
 
ورغم ارتفاع اسعار اسهم الشركات في الاسواق الناشئة منذ بداية العام فإنها لا تزال منخفضة مقارنة بأسعارها قبل الازمة الاقتصادية في نهاية 2008.
 
ووصل مضاعف الربحية إلي 13.5 مرة في الاسواق الناشئة بآسيا، في حين بلغ 9.5 مرة في أسواق أمريكا اللاتينية بينما بلغ %8 في الاسواق الناشئة بوسط وشرق أوروبا وذلك وفقا لتقرير بنك ستي جروب.
 
وتأتي التوقعات بانخفاض الارباح لكل سهم بنسبة %7 في الأسواق الناشئة بآسيا هذا العام مقارنة بـ%20 في وسط وشرق أوروبا و%3 في أمريكا اللاتينية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة