أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تسوية مديونيات شركات الغزل‮ ‬يساهم في النهوض بأدائها


حسام الزرقاني - دعاء حسني
 
رحب خبراء الصناعة النسجية بقرار الدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار الذي يقضي بضرورة تسوية مديونيات شركات الغزل والنسيج الحكومية للبنوك العامة التي تزيد علي 2.6 مليار جنيه بنهاية عام 2009.

 
 
واكد الخبراء ان هذا القرار سيكون بمثابة طوق نجاه لصناعة الغزل والنسيج الحكومية وسيساهم في النهوض بالصناعة بشكل عام وشددوا علي اهمية الاستمرار في ضخ استثمارات في قطاع الغزل والنسيج ومكافحة عمليات الاغراق والتهريب، وذلك من اجل الحفاظ علي العمالة ومواجهة الاثار السلبية للازمة الاقتصادية العالمية.
 
وفي هذا السياق اشار المهندس محسن الجيلاني رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج الي ان تسوية مديونيات شركات الغزل والنسيج الحكومية مع نهاية العام الحالي، هي توجه جيد من الحكومة سيساهم بشكل كبير في النهوض باداء شركات الغزل والنسيج العامة ودعم الصناعة بشكل عام. لافتا الي ضرورة تسوية مديونيات هذه الشركات لدي بنك الاستثمار القومي ايضا، مع الاستمرار في ضخ استثمارات جديدة لشركات قطاع الاعمال العام علي وجه الخصوص وهي الشركات التي توقفت فيها اعمال التطوير منذ بداية برنامج الخصخصة عام 1991.
 
ونوه الجيلاني الي ان الحكومة ليس امامها الا ان تسعي بجدية خلال العام الحالي الي ضخ استثمارات جديدة في الشركات مشيرا الي انه تم تخصيص 453 مليون جنيه بالفعل لشركة غزل المحلة كاستثمارات جديدة.
 
وشدد رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج في الوقت ذاته علي ضرورة تقديم حزمة من الحوافز لشركات الغزل والنسيج العامة بجانب مسالة تسوية المديونيات لكي تتمكن من عمل احلال وتجديد للالات والمعدات وتستطيع الاستمرار في عمليات اعادة الهيكلة سواء كانت هيكلة عمالية او ادارية او فنية مع اختلاف درجاتها. واكد الجيلاني ان قرار الدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار الخاص بتسوية مديونيات شركات الغزل العامة للبنوك بنهاية 2009 سيمثل طوق نجاه لهذه الشركات خاصة في ظل تداعيات الازمة العالمية وتاثيراتها المختلفة علي قطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة. لافتا الي اهمية ان تتدخل الحكومة لدعم هذه الصناعة الاستراتيجية المثقلة بالاعباء المادية.
 
كان محيي الدين قد اعلن امام مجلس الشعب ان اهم اجراءات الحكومة علي الاطلاق خلال المرحلة المقبلة هومعالجة المديونية التاريخية لشركات الغزل والنسيج التي يرجع بعضها الي منتصف السبعينيات مؤكدا انخفاض مديونية شركات الغزل والنسيج للبنوك من نحو 9.6 مليار جنيه في عام 2005 الي 2.6 مليار جنيه في عام 2008 ولفت الي انه تم الاتفاق مع الدكتور فاروق العقدة محافظ البنك المركزي علي تسوية المديونية خلال العام الحالي وانه ستجري تسوية مديونية الشركات لدي بنك الاستثمار القومي بالتعاون مع وزارة المالية.
 
من جانبه اوضح عماد ابو العلا نائب رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج لشئون القطن ان تسوية مديونيات شركات الغزل والنسيج التابعة للشركة القابضة ستحدث انتعاشة كبيرة لشركات الغزل والنسيج خاصة انها ستوقف فوائد البنوك وستساعد الشركات علي ان تستعيد نشاطها ودورة الانتاج من جديد بدلا من الوضع الحالي الذي تعاني منه حيث يحصل اغلب شركات الغزل والنسيج والقطن علي راس المال العامل الخاص بها من الشركة القابضة لذلك وصف ابو العلا القرار بانه سيجعل الشركات تعمل »علي نظيف« بعد ازالة عبء المديونات عن كاهلها.
 
ومن الجدير بالذكر أن عدد شركات قطاع الاعمال العاملة في شركات الغزل والنسيج يبلغ 22 شركة ويصل عدد العاملين بها نحو 72  الف عامل يمثلون %16 من اجمالي العاملين في مجال الغزل والنسيج البالغ عددهم 428 الف عامل وفقا لارقام هيئة التنمية الصناعية.
 
ويري سمير السعيد رئيس مجلس ادارة العضو المنتدب لشركة النصر للغزل والنسيج والصباغة المحلة الكبري ان قرار وزير الاستثمار من شانة ان يحدث انتعاشة في تقييم اداء شركات الغزل والنسيج بالاضافة الي انه سيخفف العبء عن ميزانية الدولة التي كانت تمثل فوائد ديون البنوك الخاصة بشركات الغزل اعباء اضافية عليها سنويا.

 
واوضحت شويكار توفيق مهندس استشاري باحدي شركات الغزل والنسيج ان تسديد مديونات الشركات التابعة للقابضة للغزل والنسيج من شانة ان يدعم اداء هذه الشركات وينعشها خلال المرحلة المقبلة وعلي الرغم من هذا التفاؤل أبدت شويكار تخوفاتها الشديدة من أن يحدث قصور في مبيعات شركات الغزل والنسيج حتي بعد سداد مديونيتها وذلك بسبب التأثيرات السلبية للأزمة العالمية التي قد تحد من التأثيرات الايجابية لهذا القرار علي قطاع شركات الغزل والنسيج خاصة بعد وجود انخفاض ملحوظ في الطلب العالمي علي الغزل مما يصعب معه تسويق انتاج الشركات، بالاضافة الي اعتماد السوق المحلية علي استخدام الغزول المستوردة لانخفاض سعرها عن أسعار مثيلتها المصرية.
 
ومن جهته يري حمادة القليوبي رئيس غرفة الصناعات النسيجية السابق أن تسوية مديونيات شركات الغزل والنسيج للبنوك العامة ولبنك الاستثمار القومي مسألة في غاية الأهمية لإصلاح أوضاع هذه الشركات. وشدد بجانب ذلك علي حتمية ايجاد ادارة جيدة تساهم بشكل جاد في عمليات اعادة الهيكلة وفي حفز هذه الشركات نحو التصدير، كما شدد علي ضرورة تقديم جميع اشكال الدعم لهذه الصناعة، مشيراً الي أن الدولة ــ بجانب مسألة التسويات ــ عليها حماية هذه الصناعة من الخطر الأول الذي يواجهها وهو المنافسة غير العادلة بين المنتج المحلي والاقمشة المستوردة من الخارج التي تأتي عن طريق المنافذ دون رسوم جمركية أو تدخل بطرق غير مشروعة للسوق المحلية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة