أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

طرح شريحة جديدة من أسهم المصارف يحتاج إلي تحسن السوق


ماهر أبوالفضل
 
انتقلت حالة التردد واختلاف التوجهات من المستثمرين بسوق المال المحلية الي الخبراء العاملين في القطاع المصرفي الذين تباينت آراؤهم فيما يتعلق بامكانية مساهمة طروحات البنوك الجديدة في التخفيف من حدة الازمة التي تشهدها سوق الاوراق المالية التي مازال مؤشرها يسير في الاتجاه الهبوطي قبل الازمة المالية العالمية، لتزيد انخفاضا بعد الازمة. ففي الوقت الذي يري فيه العديد من الخبراء ان طرح أسهم جديدة للبنوك حالياً سيؤثر إيجابا علي حركة سوق المال، اعتبر البعض الآخر أنها ستزيد من معدلات التوتر بفعل الاتجاه إلي تسييل الأسهم للشراء في الطروحات الجديدة.

 
 
قال وليد عبد المنعم، بإدارة الأوراق المالية بأحد البنوك العاملة في السوق، إن بورصة الأوراق المالية في مصر بحاجة إلي دفعة من الطروحات الجديدة خاصة في المجالات التي تشهد أرباحا متوقعة، مثل البنوك التي لها وضعها في السوق.
 
ويري عبد المنعم أن هذه النوعية من الطروحات ستكون جاذبة للمستثمرين رغم حالة الهبوط التي تشهدها سوق المال سواء قبل الأزمة المالية أو بعدها رغم وجود التحسن الطفيف، إلا انه غير مستمر، مشيرا إلي انه رغم وجود مؤشرات ايجابية لدخول طروحات جديدة لبنوك سوق المال، فإن العديد من مسئولي البنوك يتخوفون من الإقدام علي هذه الخطوة في الوقت الحالي، خاصة مع المخاوف من عدم تغطية النسبة المخصصة للاكتتاب مع أن هذا لامجال لوجوده أصلا ــ حسب تأكيده ــ حال طرح شريحة من بنك ذي ثقل.
 
ورغم وجاهة طرح عبد المنعم فإنه لم يلق أي تاييد من جانب الدكتور رمضان صديق الخبير المالي الذي اكد ضرورة تاجيل طرح أي اسهم جديدة للاكتتاب سواء من قبل البنوك أو الشركات، معتبرا انها لن تجذب رؤوس اموال جديدة بل ستنفذ السيولة الموجودة في السوق.
 
واكد صديق ان الوقت الحالي لايتناسب معه سوي طرح شريحة من اسهم البنوك والشركات الا لمستثمر استراتيجي تعقبه في مراحل لاحقة طرح شرائح اضافية للاكتتاب العام حال استقرار الوضع بسوق المال، التي هي مرهونة في الاساس بامتصاص اثار الازمة العالمية.
 
وأوضح انه غالبا يلاحظ أثناء عمليات الطرح للاكتتاب العام اتجاه المستثمرين إلي تسييل ما لديهم من اسهم وهو ما يدفع الي الخوف من نشوء عمليات تسييل تعزز من معدلات الانخفاض الحالية، لافتا الي انه لابد من ان تسترد السوق اولا استقرارها وقوتها الشرائية لتحقيق معدلات ارتفاع مناسبة تمكن البنوك والشركات بمختلف انشطتها من طرح شرائح من اسهمها.
 
واشار الخبير المالي، الي انه لايمكن الوثوق في ان الطروحات الجديدة ستجذب مستثمرين جدد من خارج البورصة في ظل الظروف الحالية، وبالتالي يجب الحيطة والحذر عند اتخاذ هذه الخطوة، معتبرا انه في ظل هذا الاتجاه لاداعي في الوقت الحالي لطرح اسهم بنوك جديدة، مشيرا الي ان البورصة لديها عدد من البنوك الجيدة بالفعل والتي تعرضت في ظل حركة التصحيح والازمة المالية الي هبوط غير مبرر، مما يدفع للتحفظ في الوقت الحالي، خاصة ان البنوك الجديدة التي يتوقع طرحها لن تضيف جديداً للسوق.
 
ويري رمضان صديق، ان الدليل علي ذلك يتمثل في طرح حصة من بعض أسهم الشركات التي لم تتم تغطيتها رغم ان هذه الشركات تتسم بادارتها الجيدة، الا انها لم تحظ بالتغطية المطلوبة لحالة التردد والخوف التي تسود السوق رافضا الافصاح عن تلك الشركات.
 
من جهة أخري رأي نبيل حنا، خبير أسواق سوق المال ان وضع طروحات البنوك يختلف عن الشركات خاصة اذا ما كان البنك المراد طرحه بنكا كبيرا او تمت اعادة هيكلته ويحظي بقبول عدد من المستثمرين الاجانب الذين لديهم خبرة في ادارة البنوك.
 
واكد حنا ان طروحات البنوك من الممكن ان تفيد البورصة في الوقت الحالي لكن بشرط ان يتم طرح اسهم هذه البنوك بسعر جيد.
 
واتفق معه في الرأي مصدر مصرفي موضحاً ان طروحات البنوك بشكل خاص ستساهم في ضخ المزيد من الاوراق المالية بالبورصة، خاصة ان البنوك لديها سيولة كبيرة يمكن استغلالها في تحريك سوق المال والخروج من حالة الهبوط الحادة التي تشهدها في الوقت الحالي، حتي وان كان هناك تحسن طفيف الا انه غير دائم. واضاف انه لو تم طرح حصص جديدة من البنوك وبسعر جيد فان ذلك سيدفع بالبورصة للصعود مجددا، خاصة انه كلما زاد عدد الاوراق المتداولة في البورصة كلما تحسن الوضع وانعكس ذلك علي جميع القطاعات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة