اقتصاد وأسواق

أزمة‮ ‬في الصعيد بسبب تقليل‮ ‬ ‮ ‬المعروض من‮ »‬أسمنت أسيوط‮«‬


كتب ـ المرسي عزت ويوسف إبراهيم:
 
قللت شركة أسمنت أسيوط، من كميات منتجاتها المعروضة بالأسواق، خاصة في مدن الصعيد، الأمر الذي خلق أزمة طلب في تلك المحافظات، في ظل نقص حاد في المعروض من الأسمنت.

 
قال عبدالعاطي علي، أحد كبار وكلاء الشركة بمدينة الأقصر، إن »أسمنت أسيوط« خفضت كميات تسليماتها له، لتصل إلي 10 أطنان فقط، كل 3 أيام، من 35 طناً يومياً.
 
وأكد أن تخفيض كميات المنتج دفع بعض التجار للمضاربة علي الأسمنت، مشيراً إلي أن المستهلكين يتكدسون أمام المصنع، ويقومون بشراء الأسمنت من الوكيل مباشرة، دون الانتظار لنقل البضاعة، ويقومون ببيعها بأنفسهم داخل السوق.
 
أضاف أن زيادة الاستثمارات العقارية بمدينة الأقصر، زادت من الطلب علي الأسمنت في الفترة الأخيرة، وهو ما أدي إلي تفاقم الأزمة، وطالب علي وزارة التجارة  والصناعة بالضغط علي شركات الأسمنت لطرح كامل إنتاجها في السوق لمواجهة الطلب المتزايد.

وأكد عبدالحكيم رشوان، أحد كبار وكلاء الأسمنت بمحافظة قنا، الرأي السابق، مشيراً إلي أن شركة أسمنت أسيوط، خفضت الكميات التي يحصل عليها من 600 طن شهرياً إلي 300 طن فقط، بنسبة انخفاض %50. علي الجانب الآخر نفي عبدالناصر بكر مدير العلاقات الصناعية بشركة أسمنت أسيوط، أن تكون الشركة قد خفضت إنتاجها، قائلاً إن هناك طلباً متزايداً في بعض الأماكن مقارنة بالأخري، حيث تحتاج مدينة أسيوط الجديدة إلي نحو 7 آلاف طن يومياً لاستكمال عمليات البناء في مشروع »ابني بيتك«. وطالب »بكر« وزارة الإسكان بمد مهلة البناء للمستفيدين من مشروع »ابني بيتك« لتقليل الطلب المتزايد علي الأسمنت في الوقت الحالي، وحتي لا تحدث أزمات داخل السوق، مؤكداً أن الشركة ملتزمة بالعمل بكامل طاقتها عند حد 20 ألف طن يومياً، موضحاً أنها تحتاج لزيادة السيولة المالية من خلال مضاعفة الإنتاج في ظل الأزمة المالية، ولكن الطلب في السوق أكبر من طاقة وامكانيات الشركة.
 
من جانبه قال اللواء محمد أبوشادي، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التجارة والصناعة، إن الشركات المنتجة للأسمنت تقوم بإخطار الوزارة أسبوعياً بحجم الكميات التي تنتجها، وطريقة توزيعها، وإلي أي جهة، وحجم الكميات التي تقوم بتسليمها إلي كل محافظة.
 
وفي رده علي قيام شركة أسمنت أسيوط بتقليل حجم الإنتاج، أشار أبوشادي إلي التزام الجميع بالسياسات التي أعلنت عنها الوزارة بضرورة تحديد الأسعار والكميات، مؤكداً أن الوزارة ستتخذ الإجراءات اللازمة ضد أي شركة تقوم بممارسات من شأنها الإضرار بالسوق.
 
وفي سياق متصل كثف وكلاء وتجار الأسمنت داخل السوق المحلية نشاطهم لبدء تسلم كميات الأسمنت المستورد من تركيا واليونان، وذلك بالحصول علي مخازن جديدة لاستيعاب الكميات المستوردة.
 
قال خيري البطراوي، أحد كبار وكلاء الأسمنت، إن جميع التجار لديهم استعداد حالياً للتعامل مع المستوردين، والحصول علي أي كميات منهم لتوزيعها داخل السوق المحلية حتي تستقر أوضاعها، خاصة أن هناك طلباً كبيراً ومتزايداً يبتلع الكمية المعروضة بالكامل من المصانع المحلية، مؤكداً التزام التجار بالبيع بالأسعار التي يتم الاعلان عنها من قبل المصانع مع الحصول علي هامش ربح مناسب.
 
وأوضح مجدي عباس، رئيس شركة المتحدة لتجارة الأسمنت، أن التجار مستعدون للتعامل مع المستوردين وزيادة عدد منافذ البيع لتحقيق الاستقرار في السوق، مؤكداً أن هناك مفاوضات مستمرة مع شركات أسمنت بالخارج لاستيراد كميات جديدة تزيد المعروض محلياً.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة