أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

صندوق النقد يؤكد تقدم مباحثات إقراض مصر.. و«هيرمس» تتوقع تأخر الاتفاق


إعداد ــ خالد بدر الدين

فى الوقت الذى أكد فيه صندوق النقد الدولى تقدم مباحثاته مع الحكومة المصرية بشأن إقراضها 4.8 مليار دولار، قالت المجموعة المالية EFG «هيرمس» أمس إنه ليس من المحتمل أن تحصل مصر على القرض قبل الربع الأخير من العام الحالى.

وأضافت «هيرمس» أن تأخر الحصول على القرض سيزيد الضغوط على الجنيه المصرى بعد أن تراجعت قيمته بأكثر من %10 منذ 30 ديسمبر الماضى عندما بدأ البنك المركزى يقلص الحصول على الدولارات من خلال مزادات النقد الأجنبى لمنع مزيد من الهبوط فى الاحتياطى الأجنبى بالبنوك المصرية، حيث تقلص الاحتياطى بأكثر من %60 منذ ثورة 25 يناير وحتى نهاية مارس الماضى.

وذكرت وكالة «بلومربرج» أن اتفاقية قرض الصندوق تتطلب من الحكومة المصرية تطبيق سياسة تقشف مؤلمة يتصدرها خفض دعم الطاقة رغم أن هذه الخطوة لم تتمكن الحكومة المصرية من تنفيذها أثناء حكومة الرئيس المخلوع قبل سقوط النظام السابق.

ويقول المحللان سايمون كيتشن ومحمد أبوباشا بالمجموعة المالية «EFG هيرمس هولدنج» إن الحكومة لم تتخذ إجراءات كافية لتحقيق الاصلاحات المالية المطلوبة، حيث إن مسودة الميزانية للسنة المالية المقبلة التى تنتهى فى يونيو من العام المقبل تبين مواعيد غير واقعية تتوقع خلالها تنفيذ عدد من البرامج الإصلاحية التى ستؤدى الى التضخم فى أقل من 8 شهور.

ومن المؤكد أن تأخير الحصول على قرض الصندوق سيؤدى الى عدم حصول مصر على أكثر من 10 مليارات دولار من التمويلات الإضافية، مما سيزيد من الضغوط على العملة المصرية مع منتصف العام الحالى، إن لم يكن قبل ذلك، وإن كان هشام رامز، محافظ البنك المركزى المصرى، يؤكد أنه سيتم الاتفاق مع الصندوق هذا الشهر أو مايو المقبل.

ومع ذلك فإن المعونات الإضافية من ليبيا وقطر ستستخدم لتغطية الاحتياجات الأساسية لمصر، وإن كانت السوق السوداء ستظل المصدر الرئيسى لتوفير الدولارات للقطاع الخاص على الأقل، كما يقول سايمون كيتشن الذى يرى أن أسهم شركة «طلعت مصطفى» أكبر شركة تنمية عقارات فى البورصة لها دور كبير فى توقعات التضخم وانخفاض الجنيه، وإن كانت الأسهم المسجلة فى البورصة المصرية قد تراجعت بحوالى %6.6 منذ بداية هذا العام وحتى الآن.

كان صندوق النقد الدولى قد أكد فجر أمس على لسان كريستين لاجارد، مديرة الصندوق، أن الحكومة اتخذت إجراءات مشجعة فى مواجهة التحديات الاقتصادية فى إشارة منها الى تقدم المباحثات حول القرض.

يذكر أن قسم البحوث بمجموعة سى آى كابيتال قد رجح حصول مصر على القرض خلال الربع الثانى من العام الحالى، وذلك خلال مائدة مستديرة نظمتها «المال» ونشرت تفاصيلها فى عددها الصادر أمس.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة