أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«مكافحة الإغراق»: انهيار صناعة السكر سببه اندفاع الشركات المحلية للاستيراد


كتب ـ السيد فؤاد - نجلاء أبوالسعود:

فجر جهاز مكافحة الإغراق بوزارة الصناعة والتجارة الخارجية، مفاجأة من العيار الثقيل بعد الانتهاء من التحقيقات فى قضية إغراق السوق المحلية بالسكر الخام والأبيض، حيث أرجع الجهاز الضرر الذى لحق بشركات الإنتاج المحلية إلى استيرادها كميات كبيرة من السكر الخام، مما تسبب فى زيادة تكدس كميات كبيرة وصلت العام الماضى فقط إلى %606، وبالتالى تراجع فى ربحيتها.

 
وأشار التقرير، الذى حصلت «المال» على نسخة منه إلى أن الضرر الذى لحق بالشركات المنتجة للسكر تزامن مع الزيادة المطلقة والنسبية للواردات التى استوردتها الصناعة المحلية، مما يشير إلى أن تلك الواردات هىالتى تسببت فى الأزمة بصورة مباشرة ويكشف انهيار صناعة السكر فى مصر بسبب الواردات من السوق الخارجية، خاصة البرازيل ودول الاتحاد الأوروبى.

وقال التقرير إن زيادة نسبة الواردات مقارنة بإنتاج السكر خلال عام 2012، وصلت إلى %11، مقارنة بعام 2011، كما زادت نسبة واردات الصناعة المحلية بالنسبة للإنتاج إلى %41، فى حين انخفضت الواردات الأخرى التى لم تستوردها الصناعة المحلية إلى الإنتاج بالنسبة للإنتاج إلى %13.

وتوصلت نتائج التحقيق إلى أنه بالرغم من زيادة حجم الواردات بصورة مطلقة، وبالنسبة للإنتاج فى 2012، فإن تلك الزيادة ترجع إلى زيادة حجم واردات الصناعة المحلية بصورة مطلقة وبالنسبة للإنتاج بدرجة كبيرة، فإن واردات الصناعة المحلية مثلت النسبة الغالبة من إجمالى حجم الواردات فى هذا العام، حيث بلغت %57، فى حين بلغت نسبة الواردات الأخرى من إجمالى الواردات «مستوردين» نحو %43 فقط.

وتوصلت سلطة التحقيق إلى انخفاض حجم الواردات الأخرى بصورة مطلقة وبالنسبة لحجم الإنتاج خلال العام الماضى.

وبالنسبة للمخزون فقد كانت هناك زيادة فى حجمه عام 2011 بنسبة %57، مقارنة بعام 2010، وفى عام 2012 زاد حجم المخزون بنسبة %606 مقارنة بعام 2011، وتزامن ذلك مع زيادة واردات الصناعة بنسبة %48، خلال الفترة نفسها، علاوة على أنه خلال السنوات من 2010 إلى 2012، فإن الصناعة المحلية قامت باستيراد المنتج السكر، بكميات تفوق حجم المخزون لديها بدرجة كبيرة، حيث كان من الأحرى بالشركات المحلية، أن تقوم بتصنيف المخزون من إنتاجها المحلى بدلاً من اتجاهها لتصريف استيرادها من السكر على حساب مبيعاتها من الإنتاج المحلى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة