اقتصاد وأسواق

سويسرا تتهم الاتحاد الأوروبي بالحمائية


أيمن عزام:
 
وجهت سويسرا اتهامات للاتحاد الأوروبي بالحمائية وبتمرير قواعد جديدة ليست عادلة بالنسبة للدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
 
 
وذكرت وكالة رويترز أن التصادم فيما بين سويسرا والاتحاد الأوروبي يدلل على تزايد الصعوبات التي تتعرض لها الجهات الرقابية التي تسعى لجعل الأسواق أكثر أمنا بعد الأزمة المالية دون تمرير قواعد مربكة للبنوك.
 
وقال مايكل أمبوهيل، الوزير السويسري، للشئون المالية الدولية أن سويسرا تتضرر جراء التوجهات الحمائية في الأسواق المالية الدولية، ويستشهد الوزير بمسودة قانون صدرت عن الاتحاد الأوروبي مؤخرا لجعل الأسواق المالية أكثر أمنا وتفرض التزامات قاسية على الشركات التي تعمل في بلدان ليست أعضاء في الاتحاد الأوروبي مثل سويسرا التي ترغب في إقامة أعمال تابعة لها داخل منطقة اليورو.
 
وطالب الوزير السويسري بفتح  الأسواق حتى يتسنى المحافظة على القدرة التنافسية لدول الاتحاد الأوروبي، لكنه حذر مقابل هذا من الإفراط في فرض القيود الرقابية.
 
ودعا الوزير لعدم الاكتفاء بتكليف اللاعبين الكبار بوضع القواعد ثم مطالبة اللاعبين الصغار بالانصياع لها، مشيرا إلى ضرورة وضع قواعد عادلة بالنسبة للجميع.
 
وتجد الاتهامات السويسرية من يؤيدها من المسئولين الأمريكيين، حيث قال تومس دونهيو رئيس الغرف التجارية الأمريكية، إن الكثير من البلدان بما في ذلك الولايات المتحدة تحاول فرض قواعد سيئة على البلدان الأخرى، مستشهدها بالتشريعات الأمريكية المنظمة للمشتقات التي يعتبر أنها تلحق أضرارا كبيرة بجميع دول العالم.
 
 وقال دوهيو أن حرمان البنوك من الحق في الإخفاق وفي المخاطرة يعني حرمانها من الحق في النجاح، مشيرا إلى ضرورة إيجاد توازن يظل مفقودا حتى الآن.
 
وكشف  أندرو بايلي، أحد كبار المشرعين البريطانيين، عن وجود حالة من انعدام الثقة فيما بين الجهات الرقابية، وهو ما يدفع الأسواق للتشرذم بسبب إقبال الجهات الرقابية القومية على فرض اشتراطات إضافية على البنوك التي تعمل في بلدان أخرى.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة