أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

مد مهلة طروحات‮ »‬بورصة النيل‮« ‬يزيد فرص نجاح المشروعات الصغيرة والمتوسطة


رضوي إبراهيم
 
رحب عدد من رعاة بورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والشركات المقيدة بها باتجاه إدارة البورصة للتفاوض مع الهيئة العامة لسوق المال بشأن مد المهلة المقررة لطرح أسهم الشركات المقيدة، والتي تبلغ عاماً واحداً، نظراً لعدم استقرار البورصة حتي الوقت الراهن مما يهدد نجاح تلك الطروحات.

 
 
واعتبر الخبراء مبادرة البورصة لمد المهلة مراعاة لأوضاع السوق وحرصاً علي نجاح طروحات الشركات المقيدة ببورصة النيل التي يتوقف عليها نجاح تجربة بورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، في ضوء السعي الدائم نحو تقديم منتجات جيدة للمستثمرين والمتعاملين بالسوق المصرية.
 
ونادي الخبراء بضرورة اجراء المزيد من حملات التوعية والترويج لبورصة النيل لجذب عدد من الشركات، نظراً لانخفاض عدد الشركات المقيدة خلال الوقت الحالي لضمان الوصول لأحجام التداول المرغوبة مع بدء تفعيل بورصة النيل مطلع العام المقبل.
 
وفي هذا السياق أكد صلاح ضيف، المدير التنفيذي لخدمات الاستثمار للشركات المتوسطة والصغيرة بشركة »سي آي كابيتال«، ان الوقت الراهن وتقلبات أوضاع أسواق المال علي المستويين المحلي والدولي غير مناسبة بالمرة لاستقبال أي طروحات جديدة حتي وإن كانت تابعة لشركات كبري ومتعارف عليها بالسوق المصرية منذ سنوات.
 
ولفت ضيف إلي ان محاولات إدارة البورصة المصرية لمد مهلة طرح الشركات الصغيرة والمتوسطة المقيدة ببورصة النيل تأتي في ظل رغبة إدارة البورصة في انجاح طروحات تلك الشركات التي يتوقف عليها نجاح بورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة صاحبة النصيب الأكبر من قطاع الاستثمار المصري، حيث تمثل أكثر من %90 منه.
 
وأشار إلي ان استمرار تدني الأسعار السوقية لأسهم الشركات الكبري يشكل خطراً علي نجاح طروحات نظيرتها الصغيرة والمتوسطة.
 
واعتبر المدير التنفيذي لخدمات استثمار الشركات المتوسطة والصغيرة بشركة »سي آي كابيتال« مفاوضات البورصة المصرية مع الهيئة العامة لسوق المال لمد مهلة طرح أسهم الشركات المقيدة ببورصة النيل اعترافاً بحقيقة الأوضاع الحالية في السوق، حيث ان عمليات الطرح خلال الوقت الراهن مهددة بالفشل، نظراً لعدم توافر السيولة اللازمة التي يمكنها إنجاح هذه الطروحات دون التأثير علي تعاملات السوق الرئيسية للبورصة.
 
وأضاف ضيف ان الشريحة العظمي من المتعاملين بالسوق المصرية ما زالت تسيطر عليها حالة الترقب والقلق من اتجاه البورصة خلال الفترة المقبلة، نظراً للدخول في الموجة الصاعدة دون التعرض لأي حركات تصحيحية كما توقع الخبراء خلال الفترة الماضية.
 
وأوضح المدير التنفيذي لخدمات استثمار الشركات الصغيرة والمتوسطة انه في ضوء التوقعات بتحسن واستقرار أوضاع أسواق المال والبورصات مع مطلع العام المقبل سيكون مد المهلة لحوالي ستة أشهر أمراً منطقياً وقادراً علي دفع طروحات الشركات الصغيرة المتوسطة للنجاح.
 
وأفاد بأن اتجاه إدارة البورصة لمد المهلة يؤكد حرصها علي نجاح تلك الشركات وتفعيل بورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مما سيترتب عليه ارتفاع ثقة المتعاملين بالبورصة بالإدارات والجهات الرقابية والمنظمة لسوق المال المصرية.
 
من جهته اتفق أحمد فايق، العضو المنتدب لشركة »البيت الأبيض«، احد رعاة بورصة النيل مع الرأي السابق بشأن ايجابية مفاوضات إدارة البورصة مع الهيئة العامة لسوق المال لمد المهلة المقررة لطرح شركات بورصة النيل لصعوبة استيعاب السوق المصرية خلال الوقت الراهن أي طروحات جديدة نظراً لاستمرار اضطرابات السوق وتدهور الحالة النفسية للمتعاملين فيها والمستمدة من عدم استقرار أوضاع جميع البورصات العالمية، التي لم تعد بمعزل عنها، وهو الأمر الذي كشفته تداعيات الأزمة العالمية من خلال المستثمرين المشتركين بين الأسواق وبعضها البعض.
 
وأكد فايق ان مد المهلة سيحمل العديد من الفوائد للشركات المقيدة أو الراعية، حيث إن تقنين أوضاع الشركات ورفع الوعي الاستثماري ومدي الاستفادة من التداول ببورصة النيل يحتاج إلي وقت طويل، خاصة في ظل حاجة العديد من تلك الشركات لإجراءات عمليات زيادة رؤوس أموالها لتواكب حجم التداول المرتقب ببورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
 
وطالب العضو المنتدب لشركة »البيت الأبيض« إدارة البورصة المصرية بضرورة إعداد وتنظيم حملات توعية الشركات الصغيرة والمتوسطة بمشاركة الشركات التي حصلت علي تراخيص رعاية الشركات المقيدة ببورصة النيل، بهدف رفع معدلات الوعي لديها باعتبارها تستحوذ علي النصيب الأكبر من قطاع الأعمال المصري، مما سيساهم في ارتفاع معدلات الاقبال علي القيد بها سواء قبل أو بعد التفعيل المرتقب مع مطلع العام الحالي.
 
ولفت فايق إلي ان الملكية الفردية والعائلية لا تزال تسيطر علي أفكار معظم مالكي الشركات الصغيرة والمتوسطة مما يشكل العقبة الكبري أمام نمو عدد الشركات المقيدة ببورصة النيل مما يلح بضرورة القيام بحملات ترويجية كبري في ضوء التوعية المستمرة التي اتخذتها الجهات الرقابية منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية.
 
وأضاف العضو المنتدب لشركة »البيت الأبيض« ان انخفاض عدد الشركات المقيدة ببورصة النيل حتي الوقت الراهن والبالغ نحو ثلاث شركات لا يعد كافياً لبدء نشاط بورصة النيل، مشيراً إلي ان مد المهلة سيكون إحدي وسائل جذب الشركات الصغيرة والمتوسطة خلال الفترة المقبلة.
 
ومن جانبه أكد تامر بدر الدين، المدير العام لشركة »البدر للبلاستيك«، احدي الشركات المقيدة ببورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة ان مد مهلة طرح أسهم الشركات المقيدة ببورصة النيل هو الأنسب حالياً، نظراً لارتفاع درجة مخاوف الشركات المقيدة من اتخاذ خطوة الطرح لسبين الأول يتمثل في انخفاض الأسعار السوقية لأسهم الشركات الكبري سواء المتداولة أو غير المتداولة، والثاني يتمثل في استمرار تذبذبات السوق وتحركاتها العشوائية التي تثير الدهشة للمتعاملين، علاوة علي التوقعات المتداولة بانخفاض السوق مرة أخري خلال الفترة المقبلة.
 
وأشار المدير العام لشركة »البدر للبلاستيك« إلي ان اقدام إدارة البورصة علي مد مهلة طرح الشركات يعكس حرصها علي تقديم منتج جيد للمستثمرين في إطار البحث الدائم عن المصالح العامة وتطبيق روح القانون بعيداً عن نصوصه الالزامية.
 
واستبعد بدر الدين تخاذل الشركات المستعدة للطرح خلال الوقت الراهن اعتماداً علي مد المهلة المقررة سابقاً، حيث إن الاجراء موجه للشركات غير المؤهلة للطرح خلال الوقت الراهن
 
ولفت إلي ان  بورصة النيل ما زالت في حاجة للمزيد من الشركات حتي تستطيع بدء تفعليها بالنجاح المنتظر لها وقت التأسيس سواء من قبل الشركات الراغبة في الانضمام إليها أو من قبل الجهات الرقابية والمنظمة لعمل سوق المال المصرية.