أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

3‮ ‬عوامل وراء نشاط أسهم الغزل والنسيج


محمد طه ـ نشوي حسين
 
تصدرت أسهم قطاع الغزل والنسيج قائمتي أنشط الأسهم من حيث حجم التداول، والأكثر ارتفاعاً منذ أولي جلسات تداول الأسبوع الماضي لتستمر عمليات الشراء المكثفة من المستثمرين خلال أولي جلسات الأسبوع الحالي، والتي شهدت خلالها أسهم القطاع ارتفاعاً غير مسبوق في أحجام التداول والوصول إلي مستويات سعرية جديدة لم تشهدها منذ عدة شهور.

 
احتل سهم العربية لحليج الأقطان المركز الرابع خلال تعاملات الأسبوع الماضي من حيث الأسهم الأكثر تداولا بـ52.8 مليون سهم، بلغت قيمتها 250.9 مليون جنيه، ليأتي سهم شركة النصر لصناعة الملابس في المركز السادس من خلال تداول 33.3 مليون سهم، بلغت قيمتها 53.3 مليون جنيه، وجاء سهم الإسكندرية للغزل »سبينالكس« 32.5 مليون سهم بقيمة 64.7 مليون جنيه، واحتل سهم العربية بولفارا للغزل والنسيج المركز الثامن من خلال تداول 30.3 مليون سهم بقيمة 148.1 مليون جنيه، كان نصيب جلسة الخميس الماضي منها 14 مليون ورقة ليسجل السهم نسبة ارتفاع بلغت %27.1 وسحب جميع عروض البيع.
 
سيطرت أسهم الغزل والنسيج علي أولي جلسات الأسبوع الحالي بالاستحواذ علي المراكز الأولي من حيث أحجام التداول، وجاء سهم العربية لحليج الأقطان علي رأس القائمة من خلال تداول 18.4 مليون سهم بلغت قيمتها 94.4 مليون جنيه وبعده سهم النصر لصناعة الملابس في المركز الثاني من خلال تداول 17.6 مليون سهم قيمتها 30.3 مليون جنيه، وفي المركز ا لخامس جاء سهم الإسكندرية للغزل من خلال تداول 12.1 مليون سهم بقيمة 25.8 مليون جنيه، ثم سهم بولفارا في المركز الثامن من خلال تداول 9 ملايين سهم، بلغت قيمتها 55.6 مليون جنيه، ليبلغ إجمالي قيمة تداول أسهم قطاع الحليج 206.1 مليون جنيه، بنسبة %16 من إجمالي قيمة التداول البالغة 1.28 مليار جنيه.
 
أرجع خبراء السوق إقبال المستثمرين علي أسهم الغزل والنسيج في الفترة الأخيرة لعدة أسباب، أهمها انتشار شائعات اتجاه أغلب شركات القطاع إلي العمل في الاستثمار العقاري بين قاعات شركات السمسرة، بالإضافة إلي أن جميع الأسهم المقيدة بالبورصة تشهد عمليات مضاربة عنيفة، تستهدف قطاعاً بعد الآخر وذلك بعد أن شهدت أسهم قطاع الإسكان الصغيرة ارتفاعاً غير مبرر الفترة الماضية.

 
أشار أحد الآراء إلي أن القطاع يحمل أحداثاً جوهرية غير معلنة أدت لما تشهده أسهمه من اقبال شرائي خلال تعاملات الأسبوع الماضي، استمرت مطلع الأسبوع الحالي، وتوقع العاملون بالسوق أن تساهم تلك الأحداث في ارتفاع القيم العادلة لأسهم القطاع وتحديد قيم جديدة تزيد كثيراً علي قيمتها الحالية خاصة في ظل تراجع مستوياتها السعرية عن القيمة الحقيقية لأسهم القطاع.

 
أكد أحمد الترك، العضو المنتدب بشركة ليدرز لتداول الأوراق المالية، أن السبب الرئيسي في الارتفاع الملحوظ في أحجام التداول وأسعار أسهم الغزل والنسيج هو عمليات مضاربة عنيفة دفعت بأسعار الأسهم للارتفاع لتبلغ مستويات سعرية جديدة، مستبعداً وجود أحداث جوهرية، خاصة بعد استبعاد شركة بولفارا وجود أي أحداث جوهرية من شأنها التأثير علي سعر السهم، وأضاف أن أسهم القطاع تحظي بجاذبية استثمارية سواء من المستثمرين الأفراد أو المؤسسات علاوة علي المستثمرين العرب، الأمر الذي أدي إلي ارتفاع أسعارها خلال عدة جلسات متتالية.

 
واستبعد الترك أن يكون اتجاه إحدي شركات الغزل والنسيج للعمل في الاستثمار العقاري هو العامل الرئيسي في ارتفاع أسعارها، مشيراً إلي أنه من الأحري أن ترتفع أسهم الشركات العاملة في الاستثمار العقاري بالفعل بدلاً من أن تحظي أسهم قطاع آخر بالارتفاعات الكبيرة التي شهدتها أسعارها.

 
وأوضح العضو المنتدب بشركة ليدرز أن الأمر لا يزيد علي مضاربات من شأنها خطف أبصار المضاربين إلي أسهم القطاع، خاصة أنه شهد تدفق سيولة ملحوظة عند مستويات سعرية أقل من الحالية، الأمر الذي من شأنه تحقيق أرباح طائلة لبعض المضاربين من خلال استغلال أطماع المستثمرين الذين مازالوا يتعاملون في سوق المال بسياسة القطيع التي تتهافت نحو الأسهم التي تحظي بارتفاعات في أحجام تداولها دون وجود مبرر منطقي لذلك.

 
اتفق مع الرأي السابق محمد عسران، العضو المنتدب بشركة بريميير لتداول الأوراق المالية، موضحاً أن القطاع يشهد حالياً شائعات عديدة يتم تبادلها بين مختلف شركاته، خاصة شركة بولفارا التي شهدت ارتفاعا خلال جلسة تداول الخميس الماضي والتي تم تداول نحو %10 من أسهمها، مسجلة ارتفاعاً نسبته %27، لتستمر عمليات التداول المكثفة وغير المبررة من المستثمرين، ليشهد السهم تداول نحو 9 ملايين سهم، وهو ما يؤكد أن الأمر لا يزيد علي مضاربات، سرعان ما ستتوجه إلي قطاع آخر.

 
وطالب عسران إدارة البورصة بضرورة مساءلة الشركات التي تشهد أسهمها ارتفاعات غير مبررة عن أسباب ذلك الارتفاع، خاصة أن السوق تتجه نحو الاستقرار وتجب السيطرة علي أي مضاربات من شأنها الاضرار بمصالح المستثمرين وتذبذب السوق مجدداً.

 
أرجع أحمد هاشم، منفذ عمليات في شركة جولدن واي لتداول الأوراق المالية، نشاط قطاع الغزل والنسيج في البورصة خلال الفترة الأخيرة إلي عدة عوامل يأتي علي رأسها عدم استفادة القطاع من ارتفاعات السوق الأخيرة، ومن ثم كان من الطبيعي أن يأخذ نصيبه من تلك الارتفاعات، فضلاً عن الأصداء الإيجابية للتصريحات الحكومية حول تقديم الدعم المادي للشركات وإعادة هيكلة القطاع بعد فترة من تداول الأخبار السلبية عن المعوقات التي تواجه صناعة القطن وشركاته.

 
وأضاف أن الفترة الأخيرة شهدت إعلان بعض الأخبار الإيجابية التي من شأنها أن تعيد الروح للقطاع مرة أخري ومنها اتجاه شركة الإسكندرية للغزل والنسيج »سبينالكس« لزيادة رأسمالها لتنفيذ الاستحواذ علي كامل أسهم الشركة المصرية للغزل والنسيج، علاوة علي إنشاء مصنع جديد للغزل الرفيع، يتبع الشركة العربية لحليج الأقطان، مما كان له دور أكبر في لفت أنظار صغار المستثمرين إلي القطاع.

 
ولفت هاشم إلي أن ارتفاع أحجام تداول بعض أسهم القطاع وعلي رأسها سهم العربية لحليج الأقطان يدعم صحة ما أعلنه هاني علما، رئيس الشركة، حول توجه بعض صناديق المعاشات الأمريكية للاستثمار في شركته مما كانت له تأثيرات إيجابية علي القطاع بأكمله ظهرت بقوة في سهمي »كابو« و»سبينالكس«.

 
من جهته أشار منفذ عمليات بإحدي شركات السمسرة إلي أن ارتفاعات قطاع الغزل والنسيج تعد مرحلة من مراحل تبادل ارتفاعات القطاعات التي تمثل جزءاً من الدورة الاقتصادية للسوق، مدللاً علي صحة ذلك بقطاع المطاحن الذي سجل ارتفاعات قوية خلال الفترة الماضية قبل أن يتجه مرة أخري للانخفاض خلال الفترة الراهنة بعد أن سلم الراية إلي قطاع الغزل والنسيج.
 
وأضاف أن هناك بعض الشائعات تتداول بقوة خلال الفترة الراهنة علي قطاع الغزل والنسيج كانت سبباً رئيسياً في تدعيم نشاطه، وجاء أبرزها اتجاه إحدي شركات السمسرة الكبري للاستحواذ علي حصة في شركة العربية لحلية الأقطان، مما دفع العديد من المضاربين لاستغلال هذه الشائعات في تكوين أرض خصبة لإجراء عمليات مضاربة موسعة علي جميع أسهم القطاع، مرتكزين في ذلك علي ارتفاعات السوق وحالة التفاؤل السائدة بين أوساط المستثمرين.
 
جدير بالذكر أن مؤشر قطاع المنتجات المنزلية والشخصية الذي يتضمن أسهم شركات الغزل والنسيج قد شهد ارتفاعاً ملحوظاً أواخر مارس الماضي وحتي جلسة أمس أول بنحو %35 بعد أن صعد من 408.99 نقطة إلي 536.47 نقطة..

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة