أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

تأثيرات إيجابية لوقف تعاقدات‮ ‬الحديد مع الشركة التركية


إيمان القاضي
 
أثار اتجاه بعض تجار ومستوردي حديد التسليح لوقف التعاقد مع الشركات التركية لاستيراد شحنات جديدة نتيجة ارتفاع اسعار الحديد التركي مقارنة بنظيره المحلي بنحو 200 جنيه تقريبًا، التساؤلات حول تأثير هذا القرار علي الشركات المحلية خاصة ان الفترة الماضية شهدت دخول كميات كبيرة من الحديد المستورد مما كان له انعكاسات سلبية علي الحصص السوقية لأغلب الشركات.

 
أكد محللون ومتعاملون بقطاع الحديد ايجابية قرار وقف التعاقدات علي شحنات جديدة من الحديد التركي علي الشركات المحلية، نظرًا لتأثيراته الايجابية علي زيادة الطلب علي المنتج المحلي نتيجة عدم وجود بدائل اخري امام المستهلكين، وأكد الخبراء عدم وجود أي انعكاسات علي شركة العز لحديد التسليح نتيجة استحواذها علي نصيب الاسد من السوق المحلية، علاوة علي تمتعها بميزة تنافسية لاستخدامها خام الحديد في الانتاج وهو ما يتيح لها الفرصة لتقليل تكلفة الانتاج، عكس باقي الشركات التي تستخدم الخردة التي يرتفع سعرها مقارنة بخام الحديد.
 
وأكد كامل جلال مدير علاقات المستثمرين بشركة العز لحديد التسليح عدم وجود أي اثر سلبي علي مبيعات الشركة، بسبب دخول كميات كبيرة من الحديد التركي والاوكراني الي السوق المصرية مؤخرًا، مؤكدا أن مبيعات الشركة مازالت عند نفس مستوياتها السابقة.
 
وأرجع عدم تأثر مبيعات الشركة لعدة عوامل يأتي علي رأسها تفضيل المستهلك المصري المنتجات عالية الجودة حتي مع ارتفاع اسعارها، وهو ما يدفعه للاقبال علي الحديد المحلي نظرًا لارتفاع جودته مقارنة بالمستورد، كما لفت الي قيام الشركة مؤخرا بخفض تكلفة الانتاج عن طريق اتباع نظام اختزال الحديد او الـBRI وهو استخدام خام الحديد في الإنتاج بدلاً من الاعتماد علي الخردة التي يرتفع سعرها مقارنة بخام الحديد.
 
وأشار كامل الي ان الشركة تعمل بكامل طاقتها الانتاجية وهو ما سيحول دون رفع انتاجها حتي في حال ازدياد الطلب علي المنتج المحلي عند تقلص نظيره المستورد في الفترة المقبلة جراء ارتفاع سعره، مؤكدا استمرار الشركة في خطط التوسعات عن طريق السعي لفتح اسواق جديدة بالجزائر عبر التفاوض مع الحكومة الجزائرية للسماح بإنشاء مصنع جديد.
 
من جهته أكد مصطفي عبدالمنعم نائب رئيس غرفة الصناعات المعدنية ان قرار بعض التجار بوقف تعاقداتهم مع الشركات التركية لاستيراد شحنات جديدة، سيؤدي الي استقرار الاسعار المحلية لفترة محدودة، متوقعًا ارتفاع اسعار الحديد المحلي خلال الفترة المقبلة، مشيرًا الي ان سعر طن الحديد المحلي وصل 3100 جنيه مقارنة بـ 3300 لطن الحديد التركي.
 
واستثني عبدالمنعم شركة العز لحديد التسليح من التأثر بإدخال الحديد التركي السوق المصرية او بوقف استيراده نظرًا لتمتع شركة عز بعدد من المزايا التنافسية التي تمكنها من المحافظة علي حصتها السوقية امام المنافسين، يأتي علي رأسها ان الشركة تقوم باستخدام خام الحديد في الانتاج وهو ما يمكنها من خفض التكلفة، بعكس باقي مصانع الحديد التي تستخدم الخردة التي يرتفع سعرها مقارنة بخام الحديد وهو ما يكبدها تكاليف اضافية، مؤكدا تأثر باقي الشركات ايجابًا بقرار وقف الاستيراد من تركيا نظرًا لأنه سيؤدي الي لجوء المستهلكين للمنتج المحلي لعدم وجود بدائل سواه.
 
وأيد الآراء السابقة أيمن رفعت محلل مالي بشركة نماء لتداول الأوراق المالية، لافتًا إلي تأثر مبيعات كل شركات الحديد سلبًا بدخول الحديد التركي والأوكراني باستثناء شركة العز لحديد التسليح، نظرًا لاستحواذها علي ما يقرب من %70 من السوق المحلية، بينما لفت الي تأثر اسعار الشركة بدخول الحديد المستورد حيث انخفضت بشكل كبير مؤخرًا لتضاهي اسعار المستورد ثم تنخفض عنه.
 
وأشار رفعت الي التأثير الايجابي لوقف التعاقد علي كميات جديدة من الحديد المستورد، مؤكدا ارتفاع جودة الحديد المحلي مقارنة بالمستورد، بينما أشار الي تضرر تجار ومستوردي الحديد بارتفاع اسعار المنتج التركي نظرًا لاقبالهم الشديد عليه مؤخرا.
 
ومن جهتها رأت نيرمين حماد رئيس قسم البحوث بشركة جولدن واي لتداول الأوراق المالية ان وقف التعاقدات مع الشركات التركية سينعكس ايجابًا علي كل الشركات المنتجة للحديد، خاصة في ظل عدم وجود بدائل أخري امام المستهلك المصري، ولفتت الي ان ارتفاع الطلب علي الحديد مؤخرًا نتيجة اقبال بعض المستثمرين علي توجيه اموالهم للاستثمار العقاري، نظرًا لأنه يعتبر وسيلة استثمارية آمنة.
 
وأرجعت حماد عدم تأثر شركة العز لحديد التسليح بإدخال الحديد التركي، إلي أن شرائح المستهلكين المستهدفة من حديد عز هي شركات الاستثمار العقاري الكبري التي تفضل الجودة علي انخفاض الاسعار، بينما يفضل المقاول الصغير شراء الحديد التركي والاوكراني لكي يستفيد بانخفاض تكلفته بغض النظر عن الجودة.
 
ومن جانبه أكد صلاح هيكل عضو مجلس ادارة بشركة الحديد والصلب عدم تأثر الشركة بادخال الحديد التركي او بوقف استيراده نظرًا لأن نصيب حديد التسليح من إنتاج الشركة لا يتعدي %2 من إجمالي الانتاج.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة