أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

تحذيرات‮ »‬حماية المستهلك‮« ‬لاتكفي‮ ‬لمواجهة قراصنة بطاقات الائتمان


نشوي عبد الوهاب

عاودت حالات النصب والاحتيال من خلال بطاقات الائتمان، الظهور مؤخراً وبشكل متزايد مع اختلاف الطرق المستخدمة لتصبح اكثر تطوراً خاصة مع تطور العمليات البنكية باستخدام الانترنت البنكي أو انتحال صفة موظف في البنك للحصول علي البيانات المطلوبة من العميل، فلم يعد امام النصاب سوي ان يعرف الكود أو الرقم السري الخاص ببطاقة الائتمان بعد ان قام بالتسلل الي شبكة المعلومات وتجميع البيانات الخاصة بالعميل، ليقوم بعمليات السحب أو الشراء خاصة عن طريق الانترنت دون الحاجة الي سرقة بطاقة الائتمان.


 
الامر الذي دعا جهاز حماية المستهلك الي اصدار حملة تحذيرات لعملاء البنوك للتوعية ضد عمليات الاحتيال والنصب، خاصة مع ظهور اساليب جديدة للاحتيال للاستيلاء علي ارصدة البطاقات الائتمانية للعملاء، وكان من أواخر عمليات النصب التي تم ضبطها في مارس الماضي، حينما رصد مركز بطاقات الائتمان بالبنك التجاري الدولي استخدام بعض الاشخاص لبطاقات ائتمان مزورة مدون عليها بيانات احد العملاء و منسوبة لبنوك عالمية بسحب مشتريات وتحميل قيمتها علي اصحاب الحسابات الاصلية.

ويعتزم جهاز حماية المستهلك الاستمرار في حملات التوعية لعملاء بطاقات الائتمان وهو الامر الذي اعتبره الخبراء المصرفيون غير كاف للحد من ظاهرة النصب التي ازدادت بشكل ملحوظ مؤخراً، ومطالبين بضرورة عمل انظمة وبرامج تكنولوجية اكثر تطوراً لرفع درجة التأكد من هوية العميل قبل بدء عملية السحب أو الشراء، حتي لو كانت تتم عبر الانترنت.

يشار الي ان حجم بطاقات الائتمان داخل مصر يصل الي 7 ملايين بطاقة بما يمثل أقل من %10 مقارنة بحجم السكان، وتصل نسبة الصرف والانفاق عبر البطاقات %1.5 من الناتج القومي وبقيمة 2.3 مليار دولار.

ومن جانبه أكد نبيل الحكيم مستشار بنك بيريوس في التجزئة والفروع، ان البنوك لا تستطيع التدخل والسيطرة الكاملة لوقف عمليات الاحتيال والنصب علي عملائها من مستخدمي بطاقات الائتمان والتي ازدادت بشكل ملحوظ، نظراً لأن عمليات النصب اصبحت تتم بشكل سري ومتطور، دون ان يفقد العميل بطاقة ائتمانه.

وأوضح ان الشخص المحتال يتسلل الي النظام الاساسي لتشغيل بطاقات الائتمان ويستولي علي ارقام البطاقات أو بمجرد معرفته للرقم السري ويحصل علي بيانات العملاء التي تمكنه من السحب أو الشراء مباشرة أو عن طريق الإنترنت ومن أي دولة في العالم دون الحاجة الي حيازة بطاقة الائتمان ذاتها، ودون ان يعرف العميل ان هناك عملية قرصنة تتم علي رصيده.

ويري الحكيم ان الدور الاكبر للتغلب علي عمليات النصب و الاحتيال ببطاقات الائتمان يقع علي الشركات المصدرة للبطاقات من الفيزا كارد والماستر كارد من حيث التحديث الدوري لأساليب وأنظمة عمل البطاقات لتكون اكثر تطوراً واماناً لتتغلب علي عمليات النصب المتطورة باستمرار، كما طالبها بضرورة الحاق برامج لتعمل عند تشغيل البطاقة متخصصة في التأكد من هوية العميل ومستخدم البطاقة حتي لو كان الشراء أو السحب يتم عن طريق الانترنت أو من اي دولة في العالم.

واضاف انه من الممكن ان يتم التحديث والتغيير الدوري للأرقام السرية »الكود« الخاص بكروت الائتمان الخاصة بكل عميل، الامر الذي يؤدي الي تغيير دوري للبيانات الموجودة علي انظمة شركات الفيزا.

كما اكد مسئول العمليات المصرفية بأحد البنوك الاجنبية العاملة في السوق، ارتفاع حالات الشكوي من قبل عملاء البنوك المتضررين من حالات النصب وسحب مبالغ من ارصدتهم الائتمانية باستخدام بطاقات الائتمان دون ان يقوموا فعلياً بعمليات السحب، الامر الذي اضطر الجهات بالبدء في عمليات توعية وتحذير للعملاء، وان قلل مسئول من العمليات فاعلية حملات التوعية علي العملاء، نظراً لتطور عمليات النصب بشكل كبير وانتشارها بشكل واسع مؤخراً.

وأوضح ان دور البنوك في التدخل بمنع حالات الغش والنصب سيقتصر علي ادارات ومراكز بطاقات الائتمان التي تراقب عمليات السحب وشراء المنتجات خاصة من المحال والمراكز التجارية والمولات التي يتعامل معها البنك، ومن ثم الابلاغ اللحظي عن حالات الشراء والسحب المشكوك فيها، لمراقبة تحركات الاشخاص المستخدمين لهذه البطاقات والتي غالباً ما تكون مزورة.

اما عن البطاقات الائتمانية المزورة فأكد مسئول العمليات انه من السهل علي مسئولي مركز البطاقات الائتمانية اكتشافها من خلال البيانات التي تسجل في عملية السحب.

وطالب مسئول العمليات انشاء وحدات للشرطة خاصة بمكافحة جرائم النصب والاحتيال باستخدام بطاقات الائتمان تقوم برصد المحتالين اثناء قيامهم باختراق مواقع الانترنت واستيلائهم علي ارقام بطاقات الائتمان وسرقتها، وهو امر ليس صعباً علي شرطة الانترنت اكتشافه، طالما تتوافر الرقابة المحكمة والدورية من جانبها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة