اقتصاد وأسواق

مشروع عربي لدعم وزيادة قدرة‮ »‬الصغيرة والمتوسطة‮« ‬علي المنافسة


يوسف إبراهيم
 
طرحت منظمة العمل العربية مشروعاً جديداً لتنمية دور »المشروعات الصغيرة والمتوسطة« في إيجاد فرص عمل تزيد قدرتها علي مواجهة صعوبات التمويل بما يساعدها علي المنافسة بقوة في السوق.

 
 
وطبقاً لتقرير حديث صادر عن المنظمة بعنوان »المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودرها في التشغيل« فإن كثيراً من هذه المشروعات تواجه صعوبات عديدة في العالم العربي أبرزها عدم الحصول علي التمويل، وزيادة الفوائد المقررة علي القروض التي تحصل عليها، وعدم قدرتها علي المنافسة مع الشركات الكبري.
 
وأوضح التقرير ان المشروعات الصغيرة والمتوسطة تلعب دوراً في دعم الاقتصاد، وتوفير فرص العمل ويجب تشجيع هذه الأعمال وإدارتها بكفاءة، وتطويرها، والحفاظ علي قدرتها علي المنافسة في الأسواق المحلية والخارجية.
 
وأشار التقرير إلي ان امتلاك قدرات ومهارات تتناسب مع التطورات الاقتصادية أهم السمات الواجب أن يتمتع بها أصحاب زيادة الأعمال للمشروعات »الصغيرة المتوسطة«، ولفت التقرير إلي ان المنظمة قررت توفير عدد من الخدمات المساندة للمنشآت بالتنسيق مع الوزارات المختلفة والمعنية بذلك في الدول العربية وتنقسم هذه الخدمات إلي مباشرة وتشمل تطوير التعليم والتدريب وتنمية الموارد البشرية، وتقديم تسهيلات في التمويل والاقراض، وضمان القروض، والتسهيلات والخدمات المتعلقة بالتسويق والاستيراد والتصدير والخدمات الاستشارية والفنية، وخدمات التشغيل والارشاد والتوجيه، أما النوع الثاني فهي خدمات »غير مباشرة« وتشمل التشريعات والسياسات، وخدمات البيانات ونظم المعلومات والدراسات، والبحوث، والتنظيمات، والتكتلات المهنية للعاملين في المنشآت، والخدمات والتسهيلات الداعمة للمبادرة والابداع بالإضافة إلي تقديم خدمات اعلامية وترويجية للمشروعات.
 
وأضاف التقرير ان منظمة العمل العربية سوف تكون لديها اتفاقيات مع مؤسسات حكومة وغير حكومية داعمة للمشروعات من بينها مؤسسات أكاديمية كالجامعات، والمعاهد، ومؤسسات التمويل، بجانب وزارات التجارة، والصناعة والزراعة والاستثمار، والجمعيات الخيرية التي تتولي تقديم خدمات لهذه المشروعات، بالاضافة إلي مؤسسات القطاع الخاص بما يمكن هذه الجهات، ومن خلال الاتفاقيات الموقعة من تقديم خدمات عديدة للمشروعات تساعد علي النمو، والمنافسة بقوة مع المشروعات الكبيرة في الدول العربية.
 
وأكد أحمد لقمان مدير عام منظمة العمل العربية ان المشروعات »الصغيرة والمتوسطة« لها دور كبير في توفير فرص عمل، وإيجاد جيل من ريادة الأعمال، موضحاً ان المنظمة تكثف الاهتمام بالقطاع سعياً لزيادة حجم الاستثمار في هذه المشروعات وتوفير فرص جديدة للشباب.
 
وقال لـ»المال« إن المشروعات الصغيرة تمثل نسبة تصل إلي %90 من حجم المشروعات الموجودة في الاقتصاد العربي بمعظم الدول في المرحلة الحالية.
 
وحول لجوء المنظمة إلي هذا المشروع الداعم للمشروعات »الصغيرة والمتوسطة« كأسلوب لمواجهة الازمة المالية نفي وجود أي ارتباط بين المشروع، والازمة موضحاً ان هناك اهتماماً ملحوظاً في الفترة الاخيرة بهذه المشروعات حيث تحاول عدة دول منحها تسهيلات كثيرة لتحفيز النمو ومن بينها مصر، لذا تحاول المنظمة استغلال هذه الفرصة حتي توفر فرص عمل جديدة، من خلال تشجيع هذه المشروعات بالتنسيق مع الحكومات والتخفيف علي الأعباء التي قد تواجهها.
 
وأضاف ان هذه المشروعات تضم عدداً كبيراً من العمالة غير المنظمة، كما توجد خطة لتوفير الحماية التأمينية، والصحية لهذه العمالة حتي لا يتم الاستغناء عنها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة