أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المصانع الصغيرة تغلق أبوابها فى "العاشر" وشبرا والمحلة


الصاوى أحمد

تتعرض الكثير من المصانع والورش الصغيرة خلال الفترة المقبلة لخطر التوقف بسبب الخسائر الكبيرة التى تواجه الصناعة فى السوق خلال المرحلة الحالية وارتفاع أسعار الخامات الأولية لعملية التصنيع وزيادة تكلفة الإنتاج وفواتير الكهرباء والمياه.

 
أكد أحمد شعراوى، عضو غرفة الصناعات النسيجية فى اتحاد الصناعات، أن حوالى 50 % من المصانع الصغيرة والورش قد توقفت عن العمل خلال الفترة الماضية بسبب عدم حل مشكلات الصناعة فى الكثير من المناطق الصناعية فى شبرا والعاشر من رمضان والمحلة وغيرها.

وأضاف شعراوى إلى أن أهم المشكلات الأخرى التى توجد فى القطاع هى أزمة السولار وعدم توفر طاقة لتشغيل المصانع خلال الفترة الحالية وأيضا ارتفاع سعر الدولار وما ترتب عليه من زيادة مضطردة فى أسعار المواد الخام ومستلزمات الإنتاج فى السوق.
وأشار شعراوى إلى أن الطاقة الإنتاجية فى المصانع قد انخفضت بنسبة كبيرة فهى لا تتجاوز 40 إلى 50 % من إجمالى الطاقة الإنتاجية وتراجع حجم المبيعات فى السوق بشكل غير مسبوق بعد استمرار انعدام الرواج فى السوق وبروز العديد من المشكلات على الساحة من خلال استمرار المظاهرات والاعتصامات فى السوق.
وأوضح شعراوى أن أبرز المتعرضين للخسائر فى السوق هم صغار المصنعين وأصحاب الورش التى تضم حوالى 100 إلى 200 عاملا بعكس المصانع الكبيرة المتعثرة التى يمكن الاستحواذ عليها من مستثمرين آخرين عرب وأجانب.

وأوضح شعراوى إلى أن هناك استمرارا لظاهرة تسرب العمالة من المصانع بسبب ظاهرة الإغلاق للعديد من المصانع الصغيرة بنسبة 50% حاليا وأن هذه الصناعة تمثل العصب الحقيقى للاقتصاد المصرى فهى تقوم بتزويد السوق ببعض المنتجات والسلع التى يحتاج إليها.

ومن جانبه، أكد يحيى زنانيرى، رئيس جمعية منتجى ومصنعى الملابس الجاهزة "إيتاج "أن هناك زيادة فى معدلات إغلاق المصانع الصغيرة والورش فى بعض المناطق الصناعية بنسبة 20 إلى 30% خلال الفترة الماضية بسبب استمرار التدهور الاقتصادى فى مصر وازدياد فرض الضرائب على الصناع ورفع الدعم عن الصناعة وأن هذه الاستثمارات الصغيرة لا تقوى على مواجهة التحديات التى تواجه السوق حاليا.

وأضاف زنانيرى إلى أن السوق سوف تتعرض "لمفترق طرق" بحلول شهر يونيو المقبل إما الاستمرار فى الإنتاج والتشغيل أو التوقف الكامل لعدد كبير من المصانع فى الكثير من المناطق الصناعية لأن هذه المصانع لا تستطيع أن تتحمل مزيدا من الخسائر وبالتالى فمن الأجدى لها التوقف عن العمل خلال الفترة القادمة مشيرا إلى أن هناك انخفاضا فى معدلات الإنتاج بواقع 30 إلى 40% بإجمالى من 3 إلى 5 مليارات جنيه خلال الفترة الحالية بعد ارتفاع أسعار الدولار التى تعتبر "القشة التى قسمت ظهر البعير" بالنسبة للقطاع الصناعى.

وأوضح زنانيرى إلى أن السوق المصرية تعانى من انخفاض كبير فى المبيعات خلال الفترة الحالية بنسبة 30% بسبب قلة المبيعات خلال تلك الفترة وأن أغلب الزبائن ينتظرون قدوم موسم الربيع خلال الشهر القادم حيث يتم استكمال عرض حوالى 60 % من الملابس الصيفية خلال تلك الفترة كما تشهد المبيعات ارتفاعا كبيرا خلال تلك الآونة .

ونوه زنانيرى إلى أن الفترة الحالية تشهد انخفاضا فى الطاقة الإنتاجية فهى تدور حول 40 إلى 60 % فقط فى غالبية المصانع على مستوى الجمهورية بعد ارتفاع مدخلات الإنتاج جراء ارتفاع سعر الدولار خلال الفترة الماضية وتخطيه حاجز الـ 8 جنيهات وبالتالى ارتفعت التكلفة الإنتاجية فى المصانع إلى 25 % إلى 30% بعد استمرار الركود فى السوق من جانب آخر.

وأشار زنانيرى إلى أن السوق العالمية تواجه أيضا بعد الصعوبات والمشكلات المالية فى دول منطقة "اليورو "  والولايات المتحدة الأمريكية التى تعانى من التباطؤ الاقتصادى وإعلانها عن نظرية "حافة الهاوية الاقتصادية" مؤخرا.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة