أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الساحل الشمالي‮.. ‬ثروة في حقل ألغام


المال - خاص
 
رحب عدد من الخبراء المهتمين بتنمية الساحل الشمالي بانتهاء وزارة التعاون الدولي من تنفيذ المرحلة الاولي من مشروع ازالة ألغام الساحل الشمالي، التي تضمنت تطهير 5 آلاف فدان من الاجسام المتفجرة.

 
وشدد الخبراء علي ضرورة الاستفادة من اسهامات برنامج الامم المتحدة الانمائي واسهامات كل من ألمانيا وايطاليا وانجلترا في تطهير اكثر من 590 الف فدان من الالغام.. واشاروا الي ان تعمير هذه المنطقة سيؤدي الي تنمية الساحل الشمالي واعادة توزيع التركيبة السكانية في مصر بشكل متوازن.
 
فحسبما اعلنت فايزة ابوالنجار وزيرة التعاون الدولي، فقد انتهت منذ ايام المرحلة الاولي من ازالة ألغام الساحل الشمالي واسفرت عن تطهير 5 آلاف فدان واستخراج 64 الف جسم متفجر منها وتم تسليم هذه الاراضي بالفعل الي وزارة الاسكان لاقامة مدينة العلمين الجديدة عليها.
 
واوضحت الوزيرة ان المرحلة الثانية تهدف الي ازالة الالغام من 33 الف فدان اخري، لكنها في حاجة الي دعم برنامج الامم المتحدة الانمائي ودعم كل من انجلترا وألمانيا وايطاليا.
 
بداية رحب الدكتور محمود عبدالحي استاذ الاقتصاد الدولي، مدير معهد التخطيط القومي، بانتهاء المرحلة الاولي وتطهير 5 آلاف فدان من الاجسام المتفجرة بمساعدة برنامج الامم المتحدة الانمائي، مشيرا الي ضرورة التحرك بفاعلية علي المستوي الدولي لجلب المزيد من المساعدات والمنح من كل من ايطاليا وألمانيا وانجلترا.
 
ولفت الانتباه الي تطهير الساحل الشمالي بمساعدة برنامج الامم المتحدة الانمائي وبمساعدة هذه الدول سيتيح الاستفادة من 590 الف فدان كانت معطلة رغم ما بها من امكانات اقتصادية وتنموية هائلة.
 
وشدد الدكتور محمود عبدالحي علي ضرورة تكوين المستثمرين ورجال الاعمال الكبار شركة مساهمة يشارك فيها 2 مليون مواطن علي الاقل وتحدد قيمة السهم بـ10 جنيهات.
 
لافتا النظر الي ان هذا يمكن ان يساهم مع الجهود الاخري التي سبق الاشارة اليها في الاسراع بتنفيذ المرحلة الثانية من ازالة الالغام، بل وتطهير الـ590 الف فدان بشكل كامل في سنوات قليلة.
 
واشار الي ان تطهير هذه المساحة الضخمة سيساعد المستثمرين علي استغلال هذه المساحات الشاسعة المليئة بالفرص الاستثمارية مستغلة الموارد المعدنية والزراعية والسياحية الهائلة.
 
كما سيمكن مصر من زراعة 150 الف فدان علي الاقل بالقمح واعادة توزيع التركيبة السكانية في مصر حيث من المتوقع ان يزيد عدد السكان الي 105 ملايين نسمة بحلول 2025 مما يستوجب البحث عن الاماكن التي سيعيش فيها هذا العدد الضخم من السكان.
 
وفي الوقت نفسه شدد كل من دكتور عبدالحميد الغزالي استاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، والدكتور رياض عمارة استاذ الاقتصاد الزراعي بزراعة القاهرة، علي اهمية طرح هذه القضية بقوة علي ايطاليا وألمانيا وانجلترا لكي تساهم كل هذه الاطراف في تطهير الافدنة المعطلة، رغم ما بها من موارد هائلة زراعية ومعدنية الي جانب ما يمكن اكتشافه من بترول وغاز طبيعي.
 
وألمحا الي اهمية تكوين شركة مساهمة يساهم فيها مليون مواطن بحد ادني 10 جنيهات للسهم.
 
وقالا إن هذا سيساهم في تطهير هذه المساحات الشاسعة من الالغام، وسيمكن مصر من استغلال منخفض القطارة الذي سيكون في حال تنفيذه من اكبر مشروعات توليد الكهرباء في مصر.
 
من جانبه يري مجدي عبدالفتاح رئيس قطاع الاستثمار بالبنك الوطني المصري ان البنوك العامة والخاصة يمكن ان تساهم بجزء من ارباحها ـ في اطار مسئوليتها الاجتماعية والوطنية ـ في مشروع ازالة الالغام الذي دخل مرحلته الثانية بدعم من برنامج الامم المتحدة الانمائي.
 
واشار الي ان البنوك والمؤسسات المالية المشاركة في هذا المشروع القومي يمكن ان تحصل علي امتيازات معينة واراض بنظام حق الانتفاع لمدد طويلة.
 
وألمح عبدالفتاح الي ان انجاز خطة تنمية الساحل الشمالي يجب ان تحظي باهتمام جميع اجهزة الدولة.. ويجب ان تظل هدفا قوميا ملحا لافتا النظر الي ان هذه المساحات الشاسعة يمكن ان توفر للمستثمرين المصريين والعرب العديد من المشروعات الواعدة والآلاف من فرص العمل، ويمكن ان تستقطب اكثر من مليون مواطن للعيش في هذه المنطقة التي تمتد من العلمين حتي الحدود مع ليبيا.
 
لم أصدق هذه التسمية: »النبي الروائي« التي أطلقت علي الروائي الروسي ليو تولستوي، إلا بعد أن قرأت سيرة حياته بالإضافة إلي بعض أعماله.. قرأت الحرب والسلام وأنا كارنينا قبل أن أقرأ سيرة هذا الأديب الروائي الفذ.. وقع في يدي في أغسطس 1959 كتاب الهلال.. بعشرة قروش.. »اعترافات شبابي«.. فيه يحكي تولستوي اعترافات شبابه، أو سيرة حياته في مرحلة الشباب.. ولكن لماذا أطلقوا عليه أنه »النبي الروائي؟.
 
      الجواب أن هذا الروائي الفذ »1910-1828«، كان صاحب رسالة يدفعها إلي غايتها قلب كبير وحس صادق دقيق عميق.. كان غريبا وهو من سلالة النبلاء، وأصحاب الاقطاعيات والضياع، أن ينتهي رافضا لهذا من خلال نضج إنساني رفيع عبر رحلة امتلأت بالتعريجات والمنعطفات.. تلمح إحساسه الإنساني من بواكير حياته.. تراه وسنه بالكاد »20« سنة يحاول إنشاء مدرسة لتعليم الفلاحين، وفي منعطف متعرج يندفع بعد ذلك وراء الملذات في موسكو وبطرسبورج، ثم يلتحق بالجيش »1851« ويحارب في القوقاز، ويشترك »1854« في الدفاع عن سباسيتول، وهي التجربة التي أمـدته بمادة رائعته: »الحرب والسلام«.
 
في أعقاب إخفاقه الثاني في إنشاء معهد لتعليم الفلاحين، ثم سياحته في أنحاء وربوع أوروبا، أخذت الشكوك التي كانت تنتابه منذ شبابه تزداد حدة، ومر نحو عام »1879« بأزمة روحيه انتهت به إلي ارتداده إلي الإيمان بالمحبة المسيحية، وإلي اعتناق مبدأ المقاومة السلبية للشر، وجعل يسجل ما مر به من منعطفات وتعريجات حتي بلغ الإيمان في " اعترافاته " التي كتبها بصدق لافت، روي فيها هذا الفيلسوف الروائي الحكيم كل الأطوار التي عرضت له في شبابه حتي تكاملت شخصية الإنسان الذي صار له كيان خاص له اتجاهاته وطابعه الذي صدق معه وأخلص له ما بقي من حياته.
 
كان تولستوي قد تزوج ووهب ذرية عديدة مكفولة الثروة والسعادة في ضياعه الواسعة، بالمقاطعة التي كان يملكها.. ولكن تولستوي يعطي ظهره لهذا كله، ويوزع أراضيه الواسعة وخيرات ضياعه علي الفلاحين، ويعتكف في صومعته يستقطر حكمة ما وصل إليه، ويسخر قلمه للدعوة إلي إيمانه الجديد في سلسلة أعمال عرض فيها خلاصة تجربته ودعوته.. فكتب: »عرض مجمل للكتاب المقدس«، و»ما أؤمن به«، و»ماذا يجب أن نصنعه إذن« و»قانون المحبة وقانون القوة«.. ولكن مسلكه وما أخذ به نفسه يشكلان صورة نادرة للصدق مع النفس والغير.. تراه لا يستبقي لنفسه من أملاكه الواسعة التي جعل يوزعها علي الفقراء، إلاّ ما يمسك به الرمق، ويستوحي قلبه وضميره ليس فقط فيما يكتبه، ولكن أيضا فيما يفعله بقلب رحيم وضمير حي.. يدعو إلي الإخاء والسلام، وينبه إلي أن الدنيا بلا حروب تتسع للجميع.. يسمع به المهاتما غاندي فيقتدي به في دعوته، والإمام محمد عبده فيراسله، وتلتفت الدنيا إلي هذه الدعوة التي أطلت علي الإنسانية بلا نبوة. تبحث عن صلاح المجتمعات بصلاح النفوس، وتنبّه إلي المسئولية الخلقية العظمي الملقاة علي الفنان، ويضرب تولستوي المثل بنفسه فيتخلي عن جميع ممتلكاته، ولا يثنيه اعتراض زوجته والخلاف الشديد الذي شجر بينهما، ولا يرده عما انتواه ونفذه صدمة انضمام أولاده إلي زوجته واعتراضهم معها عليه.. لم يبق إلي جواره إلاّ إبنته الصغري الكسندرا.. هي فقط التي صاحبته ولازمته حينما ترك بيته وما وراءه من الدنيا سنة »1910«.. ولم يعش هذا المهاجر أو النبي الروائي إلاّ بضعة أشهر بعد مفارقته اقطاعياته، فمات في إحدي محطات السكة الحديدية، وربما لو لم تكن معه وقتها ابنته الوفية الكسندرا ما عرفه يومها أحد..
 
لو أردت أن تلخص هذه الشخصية الفذة، وأثرها الهائل العريض، لما وجدت أدق في التعريف بعبقريته ـ أفضل من أن مهجته التي إهتدي إليها وفارق الدنيا عليها كانت هي »الصدق مع النفس«!
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة