أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

12 مليون دولار استثمارات مستهدفة للشركاء الأجانب فى «البركة»


حوارـ نسمة بيومى:

ارتفعت استثمارات البحث والتنقيب والإنتاج لشركتى دانا غاز الإماراتية وسى دراجون الكندية فى منطقة البركة بكوم أمبو لتصل خلال العام المالى الحالى 2013/2012 إلى 9 ملايين دولار مقارنة بـ8 ملايين خلال العام المالى الماضى.

وتستهدف الشركتان ضخ حوالى 12 مليون دولار خلال العام المالى الجديد 2014/2013 لحفر 4 آبار جديدة بهدف زيادة معدلات الإنتاج من 650 برميلاً حالياً إلى 950 برميلًا خامًا يومياً.

وكشف المهندس صفوت مصطفى، نائب رئيس شركة جنوب الوادى القابضة للإنتاج والعمليات فى حواره مع «المال» أن الإنتاج الحالى بمنطقة امتياز البركة يبلغ 650 برميلًا خام يومياً يتم نقلها لمعمل تكرير أسيوط فى حين أن الإنتاج المجمع منذ عام 2007 وحتى الآن بلغ 715 ألف برميل خام.. وقال إن إجمالى الاستثمارات المنفقة على المنطقة بلغ حتى الآن حوالى 80 مليون دولار، ونتيجة ذلك ارتفع عدد الآبار المحفورة لتصل إلى 20 بئراً منها 6 آبار استكشافية والأخرى تقييمية وتنموية.

وأوضح مصطفى أن شركتى سى دراجون ودانا غاز «الجانب الأجنبى» فى امتياز البركة حققتا مؤخراً كشفاً جديداً فى غرب البركة وتم الانتهاء من إجراءات عمل عقد تنمية جديدة فى منطقة غرب البركة بعد الكشف البترولى الأخير الذى تم تسجيله من خلال حفر البئر غرب البركة 2-.

 
مصطفى صفوت  يتحدث لـ " المال"
وأعلن أنه من المخطط أن يتم حفر بئرين فى غرب البركة، الأولى بئر تنمية، والثانى بئر استكشافية وذلك خلال العام المقبل 2014 بتكلفة لن تتراوح بين 4 و5 ملايين دولار، فضلاً عن حفر بئرين تنمية أخريين خلال العام الجديد، ومن المستهدف من برنامج الحفر الجديد زيادة معدلات الإنتاج لتصل إلى 950 برميل خام يومياً.

وفيما يخص معمل تكرير أسوان الذى كان من المفترض إنشاؤه من قبل شركتى سى دراجون ودانا غاز لتكرير إنتاجية منطقة البركة أكد مصطفى أن الأمر ما زال تحت الدراسة، حيث إن شرط إنشاء ذلك المعمل هو وصول إنتاجية منطقة البركة إلى ما يتراوح بين 1000 و2000 برميل يومياً، لذلك بعد الانتهاء من تنفيذ برنامج الحفر الجديد خلال العام المقبل سيتم تحديد التوقيت المناسب لبدء إنشاء ذلك المعمل.

وقال مصطفى إنه فيما يخص تلبية احتياجات محافظات الجنوب من المنتجات البترولية فإن معمل تكرير أسيوط يلبى %70 من تلك الاحتياجات فى محافظات «أسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان والوادى الجديد»، خاصة من منتج السولار والذى تصل نسبة تغطية استهلاكه إلى حوالى %73.

وأضاف أنه من المستهدف خلال العام المالى الجديد رفع طاقات المعمل التكريرية لتصل إلى 4 ملايين طن خام بهدف إنتاج 4.12 مليون طن منتجات شاملة الفاقد، لافتاً إلى أن المعمل يمتلك القدرة على تكرير 4.5 مليون طن خام سنوياً.

وأوضح أن شركة النيل لتسويق البترول تخدم كل محافظات الجنوب بشكل كامل، حيث إنه منذ إنشائها عام 2005 وحتى الآن تم إنشاء 46 محطة تموين للسيارات بمحافظات الفيوم وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان والبحر الأحمر والوادى الجديد، بالإضافة إلى 40 محطة أخرى تحت الإنشاء.

وقال إنه خلال عام 2012 دخلت 6 محطات تموين الخدمة، ومنذ بداية 2013 وحتى الآن دخلت محطتان جديدتان التشغيل، الأولى فى سوهاج والثانية فى أسيوط، بتكلفة 2.5 مليون جنيه لكل محطة، مشيراً إلى أن الخطة المستهدف تنفيذها حتى نهاية 2013 تتضمن إنشاء 4 محطات جديدة، ومن المخطط إنشاء محطة جديدة لتموين الطائرات بمطار أبوسمبل، لافتاً إلى أن فكرة إنشاء محطات تموين سيارات تعمل بالغاز ليست بعيدة ولكن الأمر يتم حالياً بالتدريج، حيث إنه تم بدء استخدام الغاز فى المنازل وحالياً يتم التوسع فى استخدامه للصناعة، وبعد ذلك سيستخدم كوقود للسيارات، حيث إن الحكومة تستهدف تخفيض استهلاك البوتاجاز والمنتجات البترولية وإحلالها بالغاز.

وبخصوص خط غاز الصعيد قال مصطفى، إن الخط يعمل حالياً بطاقة تكفى الاحتياجات الموجودة، حيث يتم ضخ 288 مليون قدم غاز طبيعى يومياً، موضحاً امكانية استيعاب الخط كميات ضخمة من الغاز ولكن لا تتم المطالبة بضخ المزيد لأن الإمدادات تكفى الاحتياجات الراهنة.

وأضاف أن شركة جنوب الوادى تشرف بشكل كامل على 7 شركات عمليات مشتركة بين هيئة البترول والشركات الأجنبية، وهى بتروجلف وبتروزيت وعش الملاحة وزيتكو ووادى السهل وبترو أمير ومجاويش، مشيراً إلى أن إنتاج تلك الشركات يبلغ حالياً 33 ألف برميل، وهناك مخطط لزيادة المعدل الإنتاجى إلى 36 ألف برميل خام يومياً من خلال تكثيف برامج الحفر والتنقيب بحسب مخطط كل شركة منها.

وكشف أنه من المخطط أن تقوم تلك الشركات بحفر 16 بئراً تنموية و11 استكشافية و7 عمليات إعادة إكمال آبار و17 بئر صيانة وبئرين حقن مياه.

وطالب مصطفى بسرعة توفير الأمن والاستقرار الداخلى باعتباره السبيل الوحيد الذى يمكن معه زيادة معدلات الاستثمارات البترولية فى محافظات الجنوب وتحقيق المستهدف الفعلى منها.

وقال إنه نتيجة عمليات الاستفادة من غاز الشعلة يتم نقل 10 ملايين قدم غاز يومياً منذ فبراير 2013، مما كان يتم حرقها لعدم وجود تسهيلات لمعالجة الغاز بالحقل، وذلك بالنسبة لحقول شركة بترو أمير، ليتم حالياً استخلاص حوالى 170 برميل متكثفات و40 طن بوتاجاز وحوالى 8 ملايين قدم مكعب يومياً من الغاز المبيع.

وأضاف أنه جار الاستفادة من 3 ملايين قدم مكعب من الغاز المصاحب المنتج من حقول «زيتكو»، حيث يتم ضخ الغاز لمحطة المعالجة القريبة منها والتابعة لشركة سوكو فى جبل الزيت بالصحراء الشرقية، بالإضافة إلى استكمال المرحلة الثانية من المشروع المتمثلة فى إنشاء وتركيب ضاغط لتدفيع 20 مليون مكعب أخرى من الغاز المصاحب من حقول شركتى بترو أمير وبتروكريم، كما يتم العمل على الاستفادة من 3 ملايين مكعب غاز من إنتاج حقول شركة مجاويش والتى تبعد 60 كم عن محطة سوكو، لذلك سيتم استئجار وحدة معالجة للاستفادة من الغاز المصاحب الذى يتم إنتاجه من آبار الشركة واستخلاص المنتجات منه.

وأوضح أن تلك العمليات أكثر جدوى فى حال الإنتاج الضخم الذى يتم فيه حرق غاز بمعدلات كبيرة، ولكن الحقول منخفضة الإنتاجية لن تكون عملية الاستفادة من غاز الشعلة الخاص بها مجدية مثل مثيلاتها ذات الإنتاجية المرتفعة.

وأشار مصطفى إلى أنه قبل إنشاء شركة جنوب الوادى عام 2002 كان الصعيد ومحافظاته مهمل للغاية على صعيد قطاع البترول ولم يتعد نصيب مناطق جنوب الوادى من أنشطة البحث والتنقيب 12 بئراً استكشافية تم حفرها على مدار أكثر من 70 عاماً لم يسفر أى منها عن تحقيق أى اكتشافات بترولية، ولكن مع إنشاء «جنوب الوادى» وعملها فى منطقة تمثل %66 من مساحة مصر هى خط عرض 22 إلى 28 فى حين أن هيئة البترول وشركة «إيجاس» تعملان بمنطقة خط عرض 28 إلى 32، تم تطوير الأنشطة البترولية فى الصعيد وجذب استثمارات أجنبية لإحياء المنطقة.

ولفت إلى أنه مع تكثيف المجهودات تم تحقيق أول كشف عام 2007 بكوم أمبو «البركة» ثم توالت الاكتشافات وبلغت 6 منذ بداية 2008، وحتى 2012، أى بمعدل اكتشاف بترولى واحد كل عام فى المنطقة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة