أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

المصـــريون لا يعلمون شيئا عن «صكـــوك الإخـــــوان»


أعد الملف ـ أحمد على:

سبق نظام الحكم الحالى الذى يسيطر عليه الإخوان المسلمون فى تفعيل التعامل بما بات يعرف بالصكوك الإسلامية عدة بلدان ونجحت بعض تجاربها خاصة فى شرق آسيا والخليج العربى، فى الاعتماد على الصكوك الإسلامية كوسيلة للتمويل مما يراه مراقبون تجربة جديرة بالطرح، لاسيما على ضوء الأوضاع الاقتصادية المتدهورة فى مصر منذ اندلاع ثورة يناير، مع الأخذ فى الاعتبار أهمية القبول الشعبى لهذه المنتجات الجديدة.

«المال» استطلعت آراء شريحة من المواطنين وصل عددها إلى نحو 310 مواطنين عبر الاختيار العشوائى من حيث المكان والزمان، حول مدى درايتهم بقانون الصكوك الإسلامية وأبرز مزاياه أو عيوبه، وتطرقت الأسئلة التى اعتمد عليها الاستطلاع إلى مخاوف الشريحة من تطبيقه.

وكشف الاستطلاع عن عدم معرفة %88.5 من الذكور المشاركين بالعينة أى معلومات حول القانون، مقابل %80 من الإناث المشاركات، فيما كانت نسبة المواطنين الذين لديهم علم بالقانون متواضعة مقارنة بالنسب السابقة، إذ بلغت %11.5 للذكور، و%20 للإناث.

 

س1 ما الذى تعرفه عن الصكوك؟

بلغ عدد الذكور المشاركين 210 وكان عدد الإناث 100

يوضح السؤال السابق مدى عدم الدراية عن الصكوك بشكل عام لدى المصريين، وذلك لعدة أسباب منها عدم وجود حوار مجتمعى عن الصكوك وسرعة إصدار القانون من قبل النظام الحاكم، الأمر الذى يثير ريبة فى نفوس الكثيرين والأمر الذى قد يستغل بشكل سيئ فيما بعد.




 
هل قرأت القانون الذى اعتمده مجلس الشورى دون موافقة الأزهر الشريف عليه؟

حول سؤال عن مدى إلمام المشاركين بمعلومات عن بنود قانون الصكوك وما يشير إليه أفاد أكثر من %90 ممن شملتهم الشريحة التى اعتمد عليها الاستطلاع بأنهم لم يقرأوا القانون الذى صدر فى غفلة الشعب من قبل مجلس الشورى دون موافقة الأزهر الشريف عليه، من أصل 310 أشخاص استطلعت «المال» آراءهم، لنجد أن 35 شخصاً فقط منهم من قرأوا القانون يمثلون %10 تقريباً من العينة.

وكشفت نتائج السؤال عن أن القانون لا يحظى بالاهتمام الشعبى مقارنة بباقى الأحداث المتسارعة فى مصر، وهو الأمر الذى يبرر مخاوف المصريين من عملية طرح الصكوك الذى تعرف عليه لأول مرة عدد كبير من الشريحة المستخدمة عند إجراء الاستطلاع، مما أضاف سؤالاً مهماً حول الحالة النفسية تجاه ذلك المشروع وما مدى اطمئنان المشاركين له أو خوفهم منه؟!

 
هل لديك مخاوف من طرح القانون؟ وما هى؟

كانت أكثر المخاوف هى:

-1 استغلال القانون لصالح فئة معين.

-2 التخبط.

-3 عدم وضوح الرؤية.

-4 بيع ممتلكات الدولة.

-5 تحمل الدولة ديوناً أخرى.

-6 عدم موافقة الأزهر.

-7 عدم توافق القوى الوطنية على القانون. تكشف إجابة السؤال السابق عن ارتفاع مخاوف المصريين بنسب كبيرة من تطبيق قانون الصكوك، بواقع %96 من عينة الذكور، و%97 للإناث، ودارت مخاوف الشريحة حول استغلال القانون لصالح فئة معينة، إضافة إلى حالة التخبط التى وصف الكثيرون أداء الحكومة بها، وعدم وضوح رؤيتها للمستقبل، علاوة على عدم موافقة الأزهر الشريف عليه، أو مدى توافق القوى الوطنية بخلاف تيار الإسلامى السياسى على القانون، وأخيراً ما سيترتب عليه من ديون وأعباء إضافية على مصر.

 
هل تنوى شراء صكوك بعد طرحها فى السوق؟

فى نهاية الاستطلاع كان لابد من سؤال حول مدى إمكانية المخاطرة بقبول تلك الصكوك وشرائها فبعد أن أدت المخاوف السابقة والوضع الاقتصادى السيئ الذى تعانى منه الأسر المصرية إلى ارتفاع نسبة المصريين الذين لا يهتمون بالجدل الدائر حول الصكوك ولا يعتزمون بأى حال عند طرحها بالسوق الإقدام على شرائها وهو الأمر الذى ينذر بعواقب وخيمة فى حال عدم تدارك النظام الحاكم أخطاءه التى تتمثل فى الإسراع بعملية إصدار القانون دون توافق مجتمعى أو سياسى عليه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة