أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

بنك «HSBC » يستهدف %14 نموًا فى حجم العمليات التجارية خلال 2013


حوار ـ نشوى عبد الوهاب ـ أمانى زاهر:

أكد بنك HSBC التزامه الكامل بتقديم خدماته التجارية والتمويلية فى مصر، وبما يحقق مصالح العملاء ويتناسب مع تطلعاتهم بدون أدنى تغيير، على الرغم من حالة الانكماش الاقتصادى وأزمة توفير الدولار التى خيمت بالسلب على العمليات الاستيرادية.

 
 منال غالى تتحدث لـ " المال "
كشفت منال غالى، رئيس المعاملات المصرفية التجارية ببنك HSBC ، فى حوار مع «المـال»، عن استهداف مصرفها زيادة حجم المعاملات التجارية، التى ينفذها بنسبة تتراوح بين 12 و14 % عن عام 2012 الذى بلغ فيه إجمالى العمليات نحو 40 مليار جنيه بعدد عمليات تجاوز عشرات الآلاف.

وأشارت إلى أن المؤشرات الأولية عن الربع الأول من العام الحالى تعكس إمكانية تحقيق معدلات نمو جيدة فى التمويل التجارى رغم الانكماش الاقتصادى وأزمة توفير الموارد الدولارية اللازمة للعمليات الاستيرادية.

وقالت إن إجمالى العمليات التجارية لمصرفها تجاوز 10 مليارات جنيه خلال الربع الأول من العام الحالي، معربة عن آمالها فى حدوث استقرار الأوضاع لتحقيق زيادة أكبر فى معدلات النمو.

ولفتت إلى نمو حجم المعاملات التجارية، التى نفذها مصرفها بـ 30 % ليبلغ 40 مليار جنيه نهاية العام الماضى، لافتة إلى أن عمليات الاستيراد استحوذت على النسبة الكبرى من العمليات لتشهد زيادة ملحوظة بمعدلات نمو تصل إلى 40 %، فيما ارتفعت عمليات التصدير بمعدلات أقل تصل إلى 20 %، رافضة الإفصاح عن حجم هذه المعاملات.

وكشفت عن ارتفاع الاعتمادات المستندية لعمليات الاستيراد والتصدير إلى 2.1 مليار جنيه فى مقابل 1.7 مليار جنيه خلال 2011 بمعدل نمو تجاوز 23 %.

وأشارت إلى ارتفاع الحصة السوقية للبنك فى التمويل التجارى إلى 9 % داخل السوق المحلية خلال العام الماضى، وبارتفاع قدره 2 % علي عام 2011 الذى سجلت فيه 7 %، ليكون احد اكبر 5 بنوك من القطاع الخاص فى تمويل التجارة بالسوق المحلية باستثناء بنوك القطاع العام التى تستحوذ على حصص كبيرة تتجاوز 20 %.

وأعربت عن آمالها فى الحفاظ على هذه الحصة السوقية خلال العام الحالى، وذلك فى ضوء تراجع معدلات النمو الاقتصادى وأزمة الدولار التى خيمت بآثارها السلبية على العمليات الاستيرادية لافتة إلى أن البنك يعمل اعلى اتباع استراتيجيات لتوسيع محفظة الائتمان للعملاء واعتماد طرق جديدة مع تطبيق اعلى مستوى من الجودة بما يتناسب مع احتياجات العملاء المختلفة.

وأكدت حرص مصرفها على تنوع القطاعات الاقتصادية التى يتم تمويلها لتشمل جميع القطاعات إلا أن السلع الاستراتيجية تستحوذ على النسبة الكبرى بنسبة تقترب من 50 % من إجمالى العمليات أى ما يعادل 20 مليار جنيه.

ولفتت، رئيس المعاملات المصرفية التجارية ببنك HSBC ، إلى أن العمليات التجارية ساهمت بنحو 19 % فى أرباح البنك عن العام الماضى والبالغة 1.4 مليار جنيه بما يمثل نحو 266 مليون جنيه مصرى.

وقالت إن مجموعة «إتش إس بى سى» من رواد مجال تمويل التجارة عالمياً عبر شبكتها الممتدة حول العالم، فضلا عن أن التجارة الدولية تمثل العمود الفقرى وحجر الأساس فى مؤشرات نمو المجموعة دوليا، خاصة فى السوق المصرية التى تعتبر ضمن أكبر 20 دولة ساهمت بشكل أساسى فى معدلات نمو الأصول خلال عام 2012.

وأشارت إلى أن موقع مصر الجغرافى والثروات الطبيعية التى تمتلكها دعما من استراتيجية مصرفها التوسعية فى التمويل التجارى، لافتة إلى تمتع مصر بفرص واعدة فى التمويل التجارى خاصة فى ضوء عدم استغلال مساحات كبيرة من الأراضى وعدم الاستخدام الأمثل للثروات المعدنية والطبيعية.

ولفتت إلى أن الموقع الجغرافى عامل أساسى فى تنشيط عمليات التبادل التجارى بين الدول، مؤكدة أهمية العمل على تشجيع زيادة الصادرات خلال الفترة المقبلة، خاصة فى ظل محاولة عدد من المصانع تحسين جودة إنتاجها ورفع درجة تنافسية المنتجات المحلية.

وأوضحت أن استراتيجية مصرفها فى التمويل التجارى ترتكز منذ 4 سنوات على بناء علاقات مع العملاء الكبار من خلال توفير مدير علاقة أو ما يعرف بالمستشار المالى مختص بالشئون التجارية يساعدهم فى رسم خطة لأعمالهم التجارية لمدة عام كامل، مشيرة إلى أن الاستشارات تتضمن تحديد الشركاء التجاريين الأفضل للعميل، الوسيلة المثلى لتنفيذ العملية بأقل تكلفة وأكثر أماناً، ولفتت إلى أن هذه الاستشارات تتم وفقاً لدراسة كل عميل على حدة والقطاعات التى يعمل بها.

واعتبرت تقديم هذه الاستشارات لعملاء التمويل التجارى لدى البنك أهم ما يميز الخدمات المصرفية التجارية التى يقدمها «HSBC » عن المصارف الأخرى، كاشفة عن أنها استفادت نحو 20 % من عملاء التمويل التجارى من خدمات الاستشارات المالية مستحوذين بها على اكثر من 50 % من حجم عمليات التبادل التجارى التى يديرها البنك.

وأكدت أن مصرفها يدرس العملاء فى القطاع التجارى وفقاً للمعايير العالمية التى تم تحديدها من جانب المجموعة الأم بالخارج، وبما يتماشى مع ضوابط البنك المركزى المصرى لمنح الائتمان.

وأشارت إلى أنهم يتخذون عددا من الخطوات لمنح التمويل التجارى للعملاء، أبرزها دراسة مستفيضة للبيانات التى يقدمها العميل بدءًا من نوع النشاط، والمركز المالى، ودورة رأس المال، والمعوقات التى تعانى منها الصناعة.

ولفتت إلى أن استراتيجية مصرفها سترتكز خلال العام الحالي على نشاط التصدير عبر تقديم حلول وخدمات مصرفية مختلفة تساعد العملاء على زيادة نشاطهم التجارى، من خلال مساعدتهم فى اختيار الأسواق الناشئة التى يمكن التصدير إليها.

وأضافت أن العميل يستفيد من تواصله مع الشبكة الممتدة لبنك «إتش اس بى سى» فى أكثر من 80 دولة حول العالم، لافتة إلى أن التواصل مع المجموعة الأم بالخارج من أهم الركائز الأساسية التى يعتمد عليها فى استراتيجية البنك الخاصة بالنشاط التجارى.

وأكدت تقديم أفضل الخدمات التجارية والحلول التمويلية للعملاء، علاوة على حرص البنك دائما على تعزيز الاعتمادات المستندية استنادا إلى العلاقات القوية والمتميزة مع البنك مصدر الاعتماد المستندى، وذلك لضمان حقوق المصدرين فى مطالبتهم بصرف قيمة المستندات فور تقديمها للبنك وقبل إرسالها للبنك مصدر الاعتماد.

وأشارت إلى أن مصرفها يدرس الأسواق التى يمكن أن يتوسع فيها العملاء كتركيا والصين والهند، مع إمكانية تنفيذ العمليات التجارية بطريقة سهلة وسريعة، لافتة إلى أن توقيت إنهاء العمليات التجارية جزء من التكلفة التى يتحملها العميل مما يتطلب سرعة إنهاء العمليات التجارية.

وعن الدور الذى يقوم بها مصرفها كونه أحد رواد مجال التمويل التجارى فى توفير الموارد الدولارية اللازمة للمستوردين، قالت أن مصرفها يساعد عملاءه فى ضوء الموارد الدولارية المتاحة لدى البنك، وبما يتوافق مع ضوابط المركزى الجديدة الخاصة بمنح الأولوية لتمويل السلع الاستراتيجية.

وأكدت أن مصرفها يحاول تقديم المساعدة للعملاء الذين يقومون بتصدير منتجاتهم فى الخارج، وفى الوقت نفسه يقومون باستيراد بعض المواد الخام اللازمة للمنتج النهائى، عبر تخصيص جزء من حصيلة التصدير فى تمويل العمليات الاستيرادية الخاصة بهم.

وكشفت عن اعتزام مصرفها اطلاق منتج جديد فى مجال تمويل العمليات التجارية والدولية سواء المتعلقة بالاستيراد أو التصدير وذلك ضمن خطة البنك لتطوير الخدمات التجارية المقدمة للعملاء عبر فريق متخصص من الخبراء المصرفيين، متوقعة اطلاقه قبل نهاية العام الحالى، لافتة إلى أن مصرفها يعتمد على الخبرات العريضة للمجموعة فى مجال تمويل التجارة عالمياً واقليمياً.

ولفتت رئيس المعاملات المصرفية التجارية إلى أن ما بين 5 و%7 من عملاء محفظة التمويل التجارى للبنك يعتمدون على خدمة «HSBC Net » فى تنفيذ عملياتهم التجارية عبر الانترنت، كاشفة عن استهداف استراتيجية مصرفها مضاعفة عدد عملاء البنك المستفيدين من الخدمة إلى 15 % خلال الفترة المقبلة لتنفيذ عملياتهم التجارية المتنوعة بين فتح الاعتمادات المستندية وتسوية المستحقات القائمة عبر الانترنت، مشيرة إلى تركيز البنك على توعية العملاء بكيفية استخدام المنتج الجديد.

وعن مدى استفادة العملاء من منتج تمويل الصادرات بعد الشحن الذى اطلقه البنك فى 2011، أكدت رئيس المعاملات المصرفية التجارية ببنك HSBC أن البرنامج لاقى اقبالاً ملحوظا من اغلب العملاء المصدرين فى البنك ليساهم فى زيادة قيمة العمليات التصديرية بنسبة 22 % سنوياً، 15 % منها تتم تحت برنامج تمويل الصادرات بعد الشحن، لافتاً إلى أن خدمات تمويل الصادرات بعد الشحن تساعد فى تقليص فترة التحصيل النقدى وزيادة معدل الدوران النقدى للشركة، مشيرة إلى أن مصرفها يستهدف نمو حجم اعمال برنامج «تمويل الصادرات بعد الشحن» خلال المرحلة المقبلة وتوسيع قاعدة العملاء المستفيدة منه.

وفيما يتعلق بعطاء البنك المركزى الاستثنائى يوم الأحد الماضى لتوفير الموارد الدولارية للواردات المعلقة لبعض السلع الاستراتيجية، أكدت منال غالى أن مصرفها تقدم فى هذا العطاء لتلبية جزء من طلبات عملائها المعلقة الناتج عن عدم توافر العملة الخضراء، رافضة الإفصاح عن حجم طلبات مصرفها فى المزاد إلا أنها أكدت أنه كان كبيرا نظراً لأن مصرفها يدير حجم عمليات تجارية كبير، كما أشارت من قبل.

واضافت أن مصرفها يعمل جاهداً على تلبية كل طلبات العملاء المستوردين لشراء الدولار الامريكى عبر تحديد اولويات العملاء، طبقاً لتعليمات البنك المركزى بترتيب السلع المستوردة حسب الاولوية للمواد الغذائية، الادوية والامصال، السلع الاساسية وقطع الغيار ومستلزمات الانتاج، وذلك فى ضوء الموارد المتاحة من النقد الاجنبى، وما يتم تدبيره عبر عطاءات المركزى، مع الأخذ فى الاعتبار أن توفير العملة أمر مقيد لجميع البنوك العاملة فى مصر فى الوقت الراهن.

وبسؤالها عن مدى استفادة البنك من آلية منح التسهيلات المؤقتة للمستوردين لحين تدبير الدولار من عطاءات البنك المركزى والتى فعلها مؤخراً، أكدت منال غالى امكانية تمويل بعض العملاء عبر تلك الضزابط الا انها تتطلب أن يتمتع العميل بهامش ربح قوى يمكنه من تحمل المخاطر المترتبة على تلك الخطوة لافتة إلى أن بعض القطاعات يتمتع بهامش ربح محدود لا يمكنها من التوسع فى استخدام تلك الآلية.

وأشارت رئيس المعاملات المصرفية التجارية ببنك HSBC أن الدراسات الحديثة للبنك تؤكد ضرورة العمل على تنويع الصادرات المصرية دون الاعتماد على قطاع معين، فعلى الرغم من أن المنتجات البترولية والغاز الطبيعى تمثل نسبة كبيرة من الصادرات المصرية لكنه متوقع أن تنخفض مع تراجع معدلات انتاج القطاع، مشددة على ضرورة أن تستثمر الدولة فى القطاعات الكيماوية وتعتمد عليها فى عمليات التصدير ومتوقعة أن تحقق معدلات نمو تصل إلى 18 % خلال السنوات المقبلة، قبل أن تبدأ فى الانخفاض لتحقق نمواً بين 13و14 % بحلول 2030.

وأضافت أن الدراسات شددت على ضرورة زيادة الاستثمار فى قطاع المنسوجات والصناعات التعدينية متوقعة أن تتضاعف ارقامها فى السنوات المقبلة.

وعن مدى تأثير تراجع التصنيف الائتمانى لمصر على عمليات تعزيز الاعتمادات المستندية وخطابات الضمان، أوضحت منال غالى أن خفض التصنيف الائتمانى أثر سلباً على زيادة حجم الضمانات وشروط تعزيز الاعتماد من قبل البنوك الخارجية الامر الذى ادى إلى ارتفاع التكلفة على العميل، إلا انها أشارت إلى أن «HSBC » لم يعان بدرجة كبيرة نظراً لسمعة البنك العريضة وثقة البنوك الأخرى فى المجموعة البريطانية التى كانت كفيلة لضمان العملاء وتيسير العمليات بأقل الشروط عبر التسهيلات الائتمانية النافذة بين المجموعة والبنوك الاخرى.

وأشارت رئيس المعاملات المصرفية التجارية ببنك HSBC إلى أن عمليات تمويل التجارة تأثرت بعدد من الأزمات الاقتصادية الراهنة على المستوى العالمى وليس المحلى فقط، ابرزها انكماش النمو الاقتصادى فى الدول الاوروبية والذى انعكس سلباً على انخفاض حجم الصادرات المصرية لمنطقة الاتحاد الاوروبى، والذى يصل حجم التبادل التجارى معه لاكثر من 40 مليار دولار فى السابق ويمثل اكثر من 30 % من حجم العمليات التجارية لمصر، ولفتت إلى أن مصرفها يعكف على مساعدة العملاء فى اكتشاف فرص نمو حجم اعمالهم التصديرية لمنافذ جديدة ومحاولة التوصل إلى حلول لتمويل تلك العمليات.

واكدت رئيس المعاملات المصرفية التجارية ببنك HSBC أن مصرفها لا يعتزم اطلاق شركة عاملة فى نشاط التخصيم، باعتباره احد حلول تمويل العمليات الحالية، موضحة أن منتجات تمويل التجارة التى يقدمها البنك تكفى لتلبية احتياجات عملائه دون الحاجة إلى انشاء ذراع استثمارية فى نشاط التخصيم.

واضافت أن منتج تمويل المستحقات receivable finance يلبى احتياجات العملاء لكونه يقوم بتمويل تخصيم الفواتير والشيكات المستحقة، ولكن بنسبة تقل عن 100 % من قيمة الفواتير، ويقدم للعملاء بعد دراسة ائتمانية ومتابعة للشيكات المتحصلة للعميل مع عملائه فى الخارج وتاريخ العلاقة بينهم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة