سيـــاســة

الطيب: مؤتمر إسلامي عالمي و"فضائية" أزهرية رمضان المقبل



أونا:

كشف فضيلة الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر الدكتور أحمد الطيب أنه تم الانتهاء من الاعداد لإطلاق قناة فضائية أزهرية في رمضان المقبل. وقال إن الأزهر يتطلع إلي عقد مؤتمر إسلامى عالمى بالتعاون والتنسيق مع العلماء في السعودية وباقى الدول الإسلامية.


 
ويهدف هذ المؤتمر -حسبما جاء علي لسان الإمام الأكبر- إلى تدارس سبل التصدى لما يتعرض له الإسلام والمسلمون من مكائد وهجمات ظالمة. وقال الإمام الأكبر إنه بحث مع ولى العهد السعودى الأمير سلمان بن عبدالعزيز والعلماء في المملكة فكرة هذا المؤتمر، ووجد منهم كل ترحيب.

وقال شيخ الأزهر، في مؤتمر صحفى عقده مساء اليوم بالرياض، إن "زيارته للسعودية، ثم للبحرين غداً، تندرجان في إطار الدور الذى يقوم به الأزهر لجمع شمل ووحدة الصف والقضاء على أسباب الفرقة.

وأضاف "لقد التقينا في السعودية بكبار المسئولين والعلماء، وسنلتقى في البحرين مع كبار المسئولين وعلماء من السنة والشيعة"، مشيرا إلى ان الخلاف الذى تثيره السياسة بين السنة والشيعة ليس في مصلحة السنة ولا الشيعة، ولكن في مصلحة أعداء الإسلام، وليس أمامنا إلا جمع الفريقين ووحدة الصف.

وشدد الدكتور الطيب على أن "دعوة الوسطية التى يتبناها الأزهر تجمع ولاتفرق في إطار جامع شامل يتجاوز الخلافات السياسية والفكرية بما يضمن الحقوق للجميع ولايسمح بالتدخل في الشئون الداخلية للآخرين". وأشار الى أن الأزهر هو المعبر دائما عن ضمير الأمة، وقد نأى بنفسه عن التخندق في مذهب أو اتجاه سياسى.

وحول ما يرد من آراء سياسية او فقهية عن بعض المنسوبين للأزهر، نبه الدكتور الطيب الى ان الجهات المعبرة عن الأزهر هى فقط "مجمع البحوث الإسلامية أو هيئة كبار العلماء".

وحول تجاوزات بعض الإعلاميين، قال شيخ الأزهر إنه في ظل السماوات المفتوحة والحرية الإعلامية، فإنه من الطبيعى أن تظهر بعض الاصوات التى تستغل حرية الإعلام، بعضها بحسن نية، ومنهم من يسعى الى بذر بذور الفتنة والشقاق.

ولفت الإمام الأكبر إلى أن هناك تربصاً خارجياً مرتبطاً بتربص داخلى يستهدف مختلف المؤسسات ومنها الأزهر، مشيرا إلى أن الأزهر يقظ لهذه المؤامرات، ويسعى بالتعاون مع كافة العلماء لصد هؤلاء المتربصين ودحض افتراءاتهم.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة