أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

50% تراجعًا متوقعًا في إنتاج الأسمدة الفوسفاتية بعد خفض ضخ الغاز


كتب - المرسي عزت:

 حذر المجلس التصديري للكيماويات من انخفاض كبير في حجم إنتاج مصر من الأسمدة الفوسفاتية خلال الفترة المقبلة، بعد قرار الشركة القابضة للغازات الطبيعية تخفيض كميات الغاز المخصصة لمصانع إنتاج الأسمدة بنسبة 60% ولأجل غير مسمي وهو القرار الذي أخطرت به المصانع المقامة بنظام المناطق الحرة عبر خطابات رسمية.

 
د.وليد هلال 
وقال د.وليد هلال رئيس المجلس التصديري للكيماويات في اجتماع المجلس مساء أمس الأول إن تداعيات هذا القرار ستؤدي لتراجع صادرات مصر من الأسمدة والتي كانت تتجه لتحقيق ملياري دولار سنويا، بالإضافة |إلي أن التأثير سلبيا علي أوضاع السوق المحلية، مما قد يرفع أسعار الأسمدة ويزيد من حدة السوق السوداء خلال الأسابيع المقبلة.

وفي هذا الإطار طالب أحمد هجرس أمين صندوق المجلس التصديري للكيماويات وزارة الزراعة بفتح الباب للقطاع الخاص للمشاركة في عمليات توزيع الأسمدة بالسوق المحلية وعدم قصر التوزيع علي بنك الائتمان والتنمية الزراعي .

وأشار إلي أن المجلس التصديري سيعد مذكرة بهذا الملف لعرضها علي وزير الزراعة لحل هذا الموقف خاصة أن القطاع الخاص مستبعد منذ عشر سنوات، خاصة أن معظم أراضي الاستصلاح الزراعي في النوبارية وطريق مصر الإسكندرية لا وجود للبنك بها مما يدفع المزارعين في تلك المناطق للحصول علي احتياجاتهم من السوق السوداء بجانب أن ضعف نظام الرقابة وسوء التخزين بشون البنك وعدم كفايتها يسهم في تلف الأسمدة المخزنة بجانب تسرب كميات منها للسوق السوداء.

وكشف هجرس عن استئناف العمل بالفعل في مصنع موبكو للأسمدة بعد توقف دام أكثر من 20 شهرا، مشيرا إلي أهمية عدم غلق المصنع مرة أخري للحد من الأزمة المتوقعة في إنتاج السماد.

من جانب آخر ناشد المجلس التصديري رئيس الوزراء ووزراء الصناعة والتجارة الخارجية والنقل والاستثمار والعمل علي سرعة حل أزمة توقف ميناء العين السخنة والذي أغلق أكثر من 6 مرات خلال عام واحد، وهو ما يلحق خسائر فادحة بالمصانع المصرية والتي بعضها قد يتوقف عن الإنتاج خلال أيام قليلة نظرا لوجود خامات ومستلزمات إنتاج بالميناء لم يفرج عنها.

وطالب شريف الزيات عضو المكتب التنفيذي للمجلس التصديري بعقد اجتماع عاجل مع شركة موانئ دبي العالمية المسئولة عن تشغيل الميناء في حضور الجهات الرسمية وممثلي العمال لمناقشة هذه القضية والخروج باليات حقيقية لسرعة استئناف العمل بالميناء وضمان عدم تكرار غلقه مرة اخري، علي أن تتولي الجهات الرسمية توقيع عقوبات رادعة علي الطرف المخالف لما يتم الاتفاق عليه، مشيرا إلي أن الموانئ هي شرايين الحياة لأي اقتصاد لا يجوز تحت أي مسمي قطعها لأن هذا يعني حرمان ملايين الأسر العاملة في القطاع الإنتاجي من عملهم ومصدر رزقهم.

وفي هذا الإطار قال  وليد هلال، رئيس المجلس التصديري للكيماويات إن المصدرين والمنتجين في مصر يخسرون ملايين الدولارات يوميا بسبب غلق اي ميناء، محذرا من أن كثير من الشركات الملاحية الأجنبية العاملة في مصر تهاجر من السوق وتنقل عملياتها إلي دول الجوار وهو ما يرسل رسالة سلبية للغاية لقطاع الأعمال الدولي عن الأوضاع في مصر.

من ناحية أخري أكد إبراهيم السجيني رئيس جهاز مكافحة الدعم والإغراق والوقاية أن الجهاز سيصدر قريبا قراره بخصوص فرض رسوم وقاية مؤقتة علي واردات مصر من البولي بروبلين، مشيرا إلي أن تحقيقات الجهاز اكتملت في ضوء الأدلة والمستندات التي قدمها المجلس التصديري للكيماويات وقطاع البلاستيك وموقف انتاج الشركة الوطنية المنتجة للخامة والمتوقفة عن الانتاج حاليا.

وقال إنه في حال إلغاء الجهاز الرسوم يمكن لمنتجي البلاستيك استرداد خطابات الضمان التي تم تقديمها لسلطات الجمارك للإفراج عن شحناتهم  المستوردة من الخامة، أما في حال تثبيت رسوم الوقاية فسوف تسيل تلك الخطابات لصالح الخزانة العامة.

وأشار إلي أن جهاز مكافحة الدعم والإغراق ملتزم بالقانون الحاكم لنشاطه والأدلة والمستندات التي يتم تقديمها والتأكد منها ومن تأثير أي قرار علي السوق المحلية، وهو ما دفع الجهاز لإيقاف التحقيق فورا في قضية إغراق بقطاع المنسوجات عندما تبين أن مقدم البلاغ لا يمثل الصناعة الوطنية.

وشدد رئيس الجهاز علي وجود رقابة دولية علي أعمال جهاز الدعم والإغراق من قبل منظمة التجارة الدولية، فلا يمكن لأحد اتخاذ قرار خطأ أو منحاز وإلا تعرضت مصر لعقوبات دولية من منظمة التجارة.

وكشف عن توجهه لجنيف الأحد المقبل للمشاركة في إحدي الجلسات لمنظمة التجارة العالمية لمتابعة الإجراءات التي اتخذها الجهاز مؤخرا.

من ناحيته كشف المهندس عمرو حسن عصفور عضو مجلس ادارة التصديري للكيماويات عن وجود تشوه ضريبي في هيكل ضريبة المبيعات والتي تفرض 10% ضريبة علي الكريستال المستخدم في الستائر والصناعات الأخري غير النجف والتي يفرض عليها ضريبة مبيعات 25%،

وأشار إلي أن المنتج الصيني من الكريستال يدخل السوق المحلية تحت فئة 10% فقط رغم استعماله في صناعة النجف مما يضر بخزانة الدولة ويعد تسربا للضرائب، وفي نفس الوقت يحاسب الانتاج المحلي  من الكريستال علي نسبة 255 ضرائب مبيعات مما يؤدي لمنافسة غير عادلة  بين الإنتاج الوطني والمستورد.

وطالب عمرو عصفور بتوحيد فئة الضريبة لتصبح علي الكريستال مهما كان مجال الاستخدام، لتحقيق العدالة الضريبية ومنافسة عادلة بين الجميع.

من ناحية أخري أشار إلي أن الطريق البري الدولي غرب النيل بين مصر والسودان من المتوقع انتهاؤه مطلع العام المقبل وهو ما سيسهم في تحقيق طفرة في الصادرات المصرية للسودان، مشيرا الي اهمية استعداد القطاع التصديري من الآن  لبدء استخدام الشحن البري علي نطاق كبير عند التعامل مع السوق السوداني.  

.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة