أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

100 مليون جنيه خسائر 200 شرگة گيماويات من أزمة «السخنة »


كتب - محمد ريحان :

طالب المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية بتدخل رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء بشكل عاجل، لحل أزمة ميناء العين السخنة التى توقف العمل بها منذ أكثر من 4 أيام بسبب إضرابات العمال .

كان عمال شركة موانئ دبى التى تدير ميناء السخنة قد دخلوا إضراباً مفتوحاً عن العمل منذ 4 أيام، وتسبب ذلك فى توقف حركة العمل بالميناء كلياً سواء بالنسبة لعمليات «الشحن والتفريغ » ، أو غيرها بعد قيام إدارة الشركة بإنهاء تعاقد 8 من العاملين، مما اعتبروه فصلاً تعسفياً .

قال خالد أبوالمكارم، نائب رئيس المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية، رئيس شعبة مصانع البلاستيك والمطاط باتحاد الصناعات، فى تصريحات لـ «المال » ، إن نحو 200 شركة تعمل بقطاع الصناعات الكيماوية تأثرت سلباً بهذه الأزمة سواء على مستوى تصدير المنتجات الكيماوية أو استيراد الخامات اللازمة للإنتاج .

وأوضح أن خسائر هذه الشركات لا تقل عن 100 مليون جنيه خلال الأيام القليلة الماضية، نتيجة غرامات التأخير التى تم إقرارها عليها بسبب عدم الوفاء بتصدير الشحنات فى مواعيدها المحددة وفقاً للعقود التصديرية المبرمة مع المستوردين الأجانب .

وأشار إلى أن الخسائر طالت أيضاً الصناعة نتيجة تعطل وصول الخامات المستوردة وتكدسها بالموانئ، ولفت إلى أن بعض المصانع أخطرت غرفة الصناعات الكيماوية بتوقفها عن الإنتاج بسبب عدم شحن الخامات اللازمة للإنتاج . وأكد أنه إذا لم تتدخل الدولة لحل هذه الأزمة فإن النتائج ستكون كارثية، وستهدد عمل المصانع المحلية، وكذلك فقدان الأسواق الخارجية التى تم بذل جهود كبيرة لاختراقها خلال السنوات الماضية، خاصة أن المستوردين لن يصبروا ولن ينتظروا المصانع المصرية، بل سيلجأون إلى تلبية احتياجاتهم من أسواق دول أخرى .

وأوضح أن الدولة تخسر كثيراً أيضاً جراء هذه الإضرابات المتكررة خلال العامين الماضيين، لأن ذلك حرمها من مبالغ كبيرة كانت ستدخل خزينة الدولة كضريبة مبيعات وجمارك .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة