أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أسواق عربية

هبوط الذهب ينعش مبيعاته في السعودية


العربية:

استقرت أسعار الذهب في الأسواق العالمية عند مستوياتها المتدنية حول 1380 دولاراً للأونصة، بعد أن سجلت هبوطاً حاداً خلال الأيام القليلة الماضية، في ما قالت مصادر متعددة في أكثر من دولة عربية إن إقبالاً ملموساً على شراء الذهب تم رصده من قبل المستهلكين العاديين.

 
واحتفظت أسعار الذهب خلال تداولات الأربعاء بالمستويات المتدنية التي سجلتها سابقاً، حيث فشلت لليوم الثاني على التوالي في اختراق حاجز الـ1400 دولاراً صعوداً، فسجلت أعلى مستوى لها عند 1393 دولاراً للأونصة، بينما سجلت أدنى مستوى لها عند 1372 دولاراً فقط، إلا أن هذه الأسعار وإن ظلت منخفضة فإنها أعلى من أدنى مستوى تم تسجيله الاثنين الماضي.

وقال محلل مالي إن أسواق الذهب شهدت عملية تصحيحية سريعة وقاسية، لكنه استبعد أن تواصل الأسعار انخفاضها خلال الأيام المقبلة، بل توقع أن يعاود الذهب الارتفاع إلى مستوياته السابقة في حال ظهور أية علامات سلبية بشأن الاقتصاد العالمي.

وقال المحلل المالي في شركة "بايونيرز القابضة" محسن عادل، إن الانخفاض الذي شهده الذهب يعود إلى عدة عوامل من بينها سياسة التيسير الكمي الذي تنتهجها الولايات المتحدة واليابان، وكذلك مبيعات الدول التي تعرضت لأزمة اقتصادية، وخاصة قبرص، من احتياطات الذهب لديها والذي أدى إلى زيادة في المعروض بالسوق العالمي، إضافة إلى انخفاض الشهية الشرائية لدى كل من روسيا والصين واللتين تسببتا في صعود المعدن الأصفر طوال العام الماضي.

ويرى عادل أن الذهب دخل في مرحلة تصحيح سعري قاسية بعد موجة الارتفاع التي بدأها في العام 2001، فضلاً عن أن المستثمرين يتحولون في الوقت الراهن من سوق الذهب إلى أسواق الأسهم ذات المخاطر العالية، بعد أن شهدت ارتفاعات مغرية خلال الفترة الأخيرة.

ويؤكد عادل أن التصحيح لن يكون عنيفاً في أسواق الذهب، حيث لا يرجح أن تواصل الأسعار هبوطها حتى تصل إلى مستويات الألف دولار، بل يذهب إلى أنها قد ترتفع في الفترة المقبلة، خاصة مع حالة الضبابية التي يعيشها الاقتصاد العالمي.

وقال عادل إن الأسعار قد تعاود الارتفاع إلى مستويات 1600 و1700 دولار خلال الفترة المقبلة، وعلى المدى المتوسط.
في هذه الأثناء، شهد العديد من أسواق المنطقة العربية والشرق الأوسط إقبالاً ملموساً على شراء الذهب منذ هبوط أسعاره، بما في ذلك ذهب الزينة المستخدم من قبل السيدات، أو الذي يقصده الراغبون في الزواج.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة