سيـــاســة

بلاغ يتهم مرسى والنائب العام بالتستر على قتل شباب الثورة


 نجوى عبد العزيز:

 بدأت نيابة جنوب القاهرة الكلية ، أمس، التحقيق في الاستغاثة الموجهة من مشرحة زينهم للتصريح بدفن 50 جثة ، وذلك عقب اختفاء ملامحهم نظرا لحفظها بالثلاجات منذ أكثر من 6 أشهر .

 
 محمد مرسى
وكذلك معرفة مدى علاقة أصحاب الجثث بالحراك السياسي الذي تشهده البلاد وواقعة اختفاء بعض الثوار بعد تعذيبهم ، وتركهم في مشرحة زينهم حتى تتلاشى ملامحهم ولا يستطيع ذويهم التعرف عليهم مثل حالة محمد الشافعي ومحمد الجندي .
 
 كان النائب العام قد أحال إلى نيابة جنوب القاهرة الكلية برئاسة المستشار طارق  أبو زيد المحامى العام الأول ، البلاغ رقم 6287عرائض لسنة 2013 للتحقيق، و المقدم  من ياسر فاروق عبد الحفيظ عضو ائتلاف شباب الثورة وعضو حزب الدستور ، ضد كل من الرئيس محمد مرسى رئيس الجمهورية بصفته والدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء بصفته ووزير الداخلية والمستشار طلعت عبد الله النائب العام ،وذلك لضلوعهم مجتمعين في التستر على قتل شباب الثورة وإخفاءهم عن ذويهم ،  حتى لا تتضح معالم التعذيب الوحشي الذي وقع عليهم من ميليشيات الإخوان بمعاونة قيادات الداخلية و تواطؤ من النائب العام حتى تمر فترة طويلة عليهم فتضيع ملامحهم وتختفي آثار التعذيب ولا يتعرف عليهم أحد وهى جريمة كاملة .
 
حيث أن هذه الجثث ما تزال بمشرحة زينهم حتى الآن، بل وتستغيث مصلحة الطب الشرعي بالنيابة لتستخرج تصريحا بدفن 50 جثة بلا ملامح ولم يتم التعرف عليهم .
 
، ويرجع فاروق سبب ذلك في بلاغه إلى تعمد النائب العام الغير شرعي التواطؤ العمدى تجاه هؤلاء الشباب الذين استشهدوا منذ 6 أشهر وأكثر  بقصد إخفاء جريمة قتلهم وتعذيبهم وهو ما حدث عند قصر الاتحادية عندما قامت هذه الميليشيات بخطف الشباب وتعذيبهم وتسليمهم للشرطة.
 
وفى نهاية البلاغ طالب فاروق النائب العام بسرعة تحريك هذا البلاغ مثلما يحدث مع البلاغات المقدمة ضد الإعلاميين والسياسيين والصحفيين . 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة