أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«اللحوم السودانية» تدعم استقرار الأسعار فى السوق المحلية


المال ـ خاص

أكد عدد من ممثلى قطاعات الصناعات الغذائية واللحوم، أن السوق المحلية تشهد استقراراً فى أسعار اللحوم المستوردة عند مستوى 35 جنيهاً والبلدى 65 جنيهاً، خاصة مع قرب حلول شهر رمضان الذى يشهد تزايداً فى معدلات الاستهلاك .

وقالوا إن ارتفاع أسعار الطاقة لن يكون له أدنى تأثير على الأسعار بسبب زيادة كمية اللحوم المستوردة فى السوق المحلية، والتى أصابت سوق اللحوم البلدية بالركود مما يمنع محال الجزارة من رفع الأسعار .

وأكد عدد منهم أن الاتفاقيات مع السودان وإثيوبيا خلقت توازناً فى السوق المحلية، مع إعداد مسئولى وزارة الزراعة وهيئة الطب البيطرى منظومة رقابية جيدة على اللحوم المستوردة يساهم فى إقبال المستهلك عليها، خاصة مع ضعف قدرته الشرائية وعزوف شريحة عريضة عن اللحوم البلدية مرتفعة الثمن .

قالت الدكتورة منى محرز، وكيل معهد بحوث الحيوان، إن العلاقات المصرية السودانية تشهد تحسناً ملحوظاً بعد زيارة الرئيس محمد مرسى، ورئيس الوزراء، د . هشام قنديل الخرطوم بما يدعم التبادل التجارى بين البلدين، وتعد السودان كبرى الدول المنتجة للثروة الحيوانية، ومن المتوقع أن يتزايد حجم التبادل التجارى بين البلدين .

وأضافت منى محرز أن وزارة المالية وافقت على تخصيص بنود لوزارة الزراعة بهدف تدشين مزرعة للإنتاج الحيوانى بين القاهرة والخرطوم بما يساهم فى دعم وتنويع مصادر ومناشئ اللحوم من مختلف الدول، خصوصاً أن السودان تتميز بإنتاج حيوانى وفير يحظى بقبول المستهلكين المصريين .

وأشارت إلى أنه تم تشكيل لجان مشتركة بين مصر والسودان لتذليل العقبات أمام المستوردين للتعاقد على اللحوم السودانية، خصوصاً بعد الاقتراب من افتتاح الطريق البرى .

ونوهت بأن أبرز المشكلات التى تواجه استيراد اللحوم السودانية هى عدم وجود وسائل لتخزين اللحوم أو المبردات، فضلاً عن بعد المسافة وعدم وجود بنية تحتية صالحة على الحدود بين البلدين .

وأوضحت أن زيادة حجم الاستيراد من السودان مرهونة باستمرار إقبال المستوردين المحليين عليها، بالإضافة إلى مساعى الحكومة لتدبير وتنويع البنية الأساسية لصناعة اللحوم عبر توفير مبردات وثلاجات تخزين، ومجازر آلية بما يسهم فى استيراد اللحوم حية، بالإضافة إلى المجمدة .

وتوقعت زيادة اللحوم المستوردة من الخارج لتغطية احتياجات شهر رمضان والذى يتميز بزيادة معدلات الاستهلاك، لافتة إلى أنه يتم الكشف على اللحوم عبر وحدت فحص بيطرى فى مناطق قريبة من الحدود عبر الموانئ الجافة، خاصة بعد اقتراب افتتاح الطريق الرابط بين مصر والسودان شرق، وغرب النيل .

وقالت منى إن هناك لجاناً بيطرية ترسلها وزارة الزراعة بصفة دورية للكشف والفحص الخاص بالحيوانات قبل الذبح وبعده فى دولة المنشأ، للتأكد من عدم إصابتها بالأمراض التى تضر صحة الإنسان، وأن الحكومة المصرية بصدد زيادة وتفعيل العلاقات الثنائية على جميع الأصعدة ومنها القطاع الغذائى واللحوم والجلود وغيرها .

من جانبه قال الدكتور مصطفى سويف، مدير عام المجازر والصحة العامة بهيئة الطب البيطرى بوزارة الزراعة، إن الحكومة المصرية أبرمت تعاقدات لاستيراد اللحوم السودانية بواقع 2 شاحنة شهرياً زنة كل منها 30 طناً خلال الفترة المقبلة وأن هناك دعوات لفتح الأبواب أمام المستوردين المصريين للتعاقد على اللحوم السودانية .

وأضاف سويف أن مصر تستورد لحوماً مجمدة من بعض الدول مثل البرازيل والأرجنتين وباراجواى والهند وهى لحوم محفوظة بدرجة حرارة أقل من 40 درجة تحت الصفر وتستورد أيضاً لحوماً مبردة وهى بدرجة حرارة أقل من 4 درجات مئوية، على أن تباع فى اليوم نفسه من دول السودان والصومال وإثيوبيا .

وأشار إلى تقديم تسهيلات للمستوردين والتجار المصريين لشراء اللحوم السودانية من خلال تقديم الاعتمادات المالية والمستندية لهم، وذلك لأن البنوك تعطى الأولوية لقطاع الصناعات الغذائية لتوفير العملة الأجنبية، وتسهيل حصولهم على احتياجاتهم اللوجيستية من طائرات وخدمات وبنية أساسية وفتح الأسواق أمامهم لعرض اللحوم السودانية فى السوق المصرية .

وأوضح سويف أن هناك مجازر متنقلة يتم إرسالها إلى السودان للقيام بعمليات الذبح وتسهيل إجراءات التخليص الجمركى بين الدولتين، وأن جميع اللحوم التى تدخل مصر صالحة للاستخدام ومطابقة للمواصفات القياسية، متوقعاً أن يرتفع حجم التبادل التجارى بين البلدين فى قطاع اللحوم خلال شهر مايو المقبل، موضحاً أن أهم ما يميز اللحوم السودانية أنها رخيصة وجيدة حيث تتم تربية الحيوانات على المراعى الطبيعية .

ونوه بأن أسعار اللحوم فى السوق تتراوح بين 35 جنيهاً لكيلو اللحم السودانى، فى حين يتراوح ما بين 60 و 80 جنيهاً لـ «البلدية » و 37 لـ «المجمدة » ، موضحاً أن الأسعار شهدت بعض التقلبات خلال الفترة الماضية بعد ارتفاع أسعار الدولار فى السوق .

وأكد سويف أن اللحوم التى تباع فى الشوادر غير مطابقة للمواصفات حيث لا توجد ثلاجات فيها لحفظ اللحوم خلافاً للمحال المرخصة التى تتوافق مع الشروط والمواصفات القياسية وهى تابعة للمحليات فى المحافظات المعنية بالترخيص لبعض التجار .

وأشار إمام طه، عضو شعبة القصابين، إلى أن السوق المحلية تعانى حالة من الكساد بسبب اللحوم المستوردة، مؤكداً استقرار أسعار اللحوم البلدى فى الوقت الذى استطاعت اللحوم المستوردة تغطية احتياجات السوق بأسعار منخفضة جداً تصل إلى 35 جنيهاً للكيلو مقابل 65 لـ «البلدى ».

وأشار إلى أن مستوردى اللحوم ساهموا بشكل كبير فى تغطية السوق وهو ما يعرض منتجى اللحوم محلياً لخسائر، مما دفعهم إلى عدم طرح المزيد من اللحوم البلدية، مؤكداً أن ارتفاع تكلفة الإنتاج لم تمكن القصابين من تخفيض أسعارهم بالسوق المحلية .

وقال علاء رضوان، رئيس شعبة مستوردى اللحوم، إن إجمالى قيمة استيراد اللحوم فى مصر بلغ نحو 6 مليارات جنيه فى 2012 ، مقابل 4.5 مليار جنيه فى 2011 ، وذلك نتيجة تغييرات السوق الأخيرة والتى توجهت خلالها القوة الشرائية إلى اللحوم المستوردة .

وأضاف أن الأوضاع الاقتصادية محلياً دفعت المستهلك إلى البحث عن أسعار أقل، والتى ظهرت فيها اللحوم البلدى عند أسعار 65 جنيهاً للكيلو مقابل 35 لـ «المستورد » ، ومع تعاظم الطلب اتجه المستوردون إلى زيادة الواردات من اللحوم خلال العامين الماضيين .

وأوضح أن توطيد العلاقات الإثيوبية والسودانية ساهم فى توفير مصاريف النقل من دول مجاورة بدلاً من البرازيل أو استراليا، خاصة مع تدشين خطوط نقل برى بين مصر والسودان مما ينشط الحركة التجارية بين البلدين، ولفت إلى أن منفذ الجمارك الجديد يضم مبانى للجوازات والجمارك والمرور والحجر الصحى والبيطرى، والرقابة على الصادرات والواردات، بجانب إنشاء مجزر آلى باستثمارات مصرية وتركية تقدر بـ 15 مليون جنيه .

وتوقع استقرار سوق اللحوم فى الفترة المقبلة مع الإجراءات الحكومية مثل الاتفاقيات التجارية مع الدول المنتجة للحوم ومنها السودان، موضحاً أنها خطوة تساهم فى توفير اللحوم للمستهلك بأسعار منخفضة جداً، وهى سياسات حكومية لم تظهر إلا بعد ثورة 25 يناير .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة