أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

"حماية المنافسة" يحذر من أزمة فى سوق المياه المعبأة الصيف المقبل


حسام الزرقانى:
 
توقع مصدر مسئول بجهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية لـ"المال"، أن تتفاقم أزمة نقص وارتفاع أسعار المياه المعبأة بالسوق خلال الصيف المقبل وبحلول شهر رمضان الكريم، مؤكدا أن التجار سوف يستغلون هذا النقص بالسوق كما فعلوا في أزمة الصيف الماضى، وذلك عن طريق قيام بعضهم بشراء كامل الكميات من المصانع أو محال السوبر ماركت والتي لم ترفع أسعارها، وإعادة بيعها بسعر مغالى فيه استغلالا لنقص السلعة.
 
 
 وارجع المصدر أسباب نقص المياه المعبأة إلى إغلاق عدد من المصانع المنتجة وتكرار انقطاع الكهرباء على المصانع القائمة خلال شهور الصيف فضلا عن صعوبات توفير الأملاح ومستلزمات الإنتاج المستوردة فى ظل ما تشهده سوق النقد الأجنبي من تحديات فى الوقت الراهن.
 
وأضاف أن هناك عوامل أخرى تحول دون زيادة المعروض من المياه المعبأة ومنها صعوبة دخول شركات جديدة لهذه السوق بسبب ارتفاع التكاليف الاستثمارية الباهظة المطلوبة لذلك والتي تتمثل في تكلفة حفر البئر التي تصل إلى 3 ملايين جنيه، بالإضافة لتكلفة إنشاء خط إنتاج والتي تبدأ من 5 ملايين جنيه وتصل إلى 8 ملايين جنيه، بالإضافة للمدة الزمنية المطلوبة للتصريحات والتراخيص.
 
وأكد المصدر أن هناك مشكلة كبيرة في المواصفات القياسية التي يتم منح تراخيص المصانع الجديدة بناءً عليها، والتى تشترط أخذ عينات من البئر وعينات أخرى من المنتج النهائي وهو غير منطقي – كما يقول المصدر – وذلك لأن المياه المسحوبة من البئر تدخل في عملية التصنيع، وبالتالي يتم التخلص من أي بكتيريا بها.

 الجدير بالذكر أن جهاز حماية المنافسة كان قد أعد دراسة سابقة انتهت بتاريخ 31/12/2012 عن سوق المياه المعبأة وقت حدوث الأزمة خلال الصيف الماضى، وقد انتهى فيها إلى أن ارتفاع أسعار المياه المبالغ فيه حدث بسبب عدة عوامل بعضها ذو طبيعة موسمية وبعضها يرجع لتزامن حدوث مشاكل في أمور مرتبطة بغلق مصانع، وانقطاع كهرباء، وأخيرا بعض ممارسات مرتبطة بظهور سوق سوداء للموزعين الذين استغلوا هذه الظروف مجتمعة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة