أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

25 - %50 تراجعـــــًا متوقعـــــًا في الانفاق الاعلاني خــــلال الثانى


المال ـ خاص

أكد خبراء السياحة انخفاض حجم الانفاق الإعلانى بالقطاع بنسبة قد تصل الى %25 خلال الربع الثانى من العام مقارنة بالربع الاول نظرا لانخفاض حجم الاقبال الجماهيرى على السياحة فى الشهور الثلاثة الثانية بسبب الامتحانات، ولفت البعض الى أن الربع الثانى من العام يشهد موسم «شم النسيم» الذى يحرك الاقبال على الرحلات الداخلية القصيرة التى لا تزيد على 3 أيام، هذا بالإضافة الى التسويق لموسم العمرة نظرا لتزامن هذا الربع مع عمرة رجب وشعبان حيث يأتى شهر رمضان فى الربع الثالث، وعلى مستوى قطاع الاغذية والمشروبات توقع الخبراء زيادة حجم الانفاق الإعلانى لها، خاصة مع قرب قدوم موسم شم النسيم، وتوقع الخبراء أيضا تزايد حجم الانفاق الإعلانى بنسبة بسيطة لقطاع الاتصالات، بينما على مستوى قطاع البنوك يرى بعض خبراء التسويق أن استمرار التضخم بالسوق وانخفاض قيمة الجنيه اثر بالسلب على حجم الانفاق الإعلانى للقطاع خلال الربع الثانى من العام.

 
 ماجد عبد العظيم
وعلى مستوى قطاع السينما يرى البعض أن أحداث الكاتدرائية الأخيرة ستؤثر على حجم التسويق لموسم أفلام شم النسيم، وعلى مستوى قطاع السيارات، أكد بعض خبراء السيارات انخفاض الانفاق الإعلانى بالقطاع، مشيرين الى أن أغلب الشركات الكبرى ستركز على التليفزيون والمتوسطة على الراديو، وأن أزمة إلغاء دعم البنزين ستزيد من حجم تسويق السيارات الكهربائية والأقل استهلاكا للبنزين، وعلى مستوى قطاع العقارات أكد البعض انخفاض حجم الانفاق بالقطاع تأثرا بالدراسة والامتحانات بنسبة تتراوح بين 40 وحتى %50.

توقع هانى مصبح، مدير شركة «الجزيرة العربية للسياحة»، انخفاض حجم الانفاق الإعلانى للقطاع السياحى بالربع الثانى من العام على مستوى الشركات، مؤكدا أن الجزيرة العربية للسياحة ستخفض من حجم انفاقها التسويقى بنسبة %25.

وأضاف مصبح أن الربع الثانى من العام يعتبر من الفترات التى تشهد ركودا فى حجم الاقبال الجماهيرى لذلك فإن كل الشركات تخفض من انفاقها مشيرا الى أن جميع الشركات تركز على الجرائد والفيس بوك والانترنت.

واشار الى أن التركيز الأكبر خلال الربع الثانى ينصب على تنشيط السياحة الداخلية والعمل على التسويق لبعض الدول الأوروبية مثل تركيا.

وأوضح رياض الطويل، الشريك المؤسس لموقع «يالا ترافيل» المتخصص فى تسويق العروض السياحية، أن التركيز الاكبر فى الربع الاول من العام كان على تسويق السياحة الداخلية التى تنشط فى موسم اجازة نصف العام، لذلك فإن أغلب الشركات قدمت عروضا مميزة على رحلات الغردقة وطيران الشارتر لتركيا وهو عبارة عن حجز شركات السياحة لطائرة تقدم رحلة واحدة كل أسبوع دون مواعيد منتظمة فى المواسم، لذلك كان التركيز الأكبر عليها فى منتصف العام، بينما قل التسويق للأماكن القريبة نظرا لقلق الجمهور منها.

وعن الربع الثانى من العام، قال الطويل إن أغلب التسويق يركز على الرحلات القصيرة التى لا تزيد مدتها على 3 أيام للعين السخنة ورأس سدر والتسويق للرحلات النيلية، نظرا لقرب قدوم موسم شم النسيم، وبداية من شهر مايو سيشهد القطاع تركيزا أكبر على رحلات طيران الشارتر لتركيا.

وأضاف الطويل أن تزامن هذا الربع مع أهم شهور العمرة بداية من رجب وشعبان، وتمهيدا لرمضان بالربع الثالث سيجعل أغلب الشركات تركز على التسويق للعمرة بشكل كبير باعتبار أنها رحلات دينية لا تتأثر بالوضع السياسى والاقتصادى أو أى عوامل خارجية.

ولفت الطويل الى أن عروض شهر العسل تعتبر من أهم الأنشطة التسويقية المستمرة طوال العام حيث تقدم الشركات والفنادق عروضًا خاصة بشهر العسل كـ«باكدج» خاصة مميزة.

أكد مدحت زكريا، مدير الابداع بوكالة «In House » للدعاية والإعلان، زيادة حجم الانفاق الإعلانى بقطاع الاغذية والمشروبات بسبب موسم شم النسيم حيث تهتم شركات المشروبات والأغذية بزيادة انفاقها فى شهر أبريل.

ولفت زكريا الى أن رغبة الجمهور فى الأكل بالخارج قبل شهر رمضان تزيد من حجم الانفاق الإعلانى لسلاسل المطاعم فى هذا الربع من العام لجذب أكبر كم جماهيرى نحوها، حيث إن التركيز الأكبر فى التسويق لهم سيكون بالـ«أوت دور» والتليفزيون باعتبار أنهما يخاطبان الجماهير جميعها.

ويرى زكريا أن التسويق لهذا القطاع يكون بخطى ثابتة لأنه لا يتأثر بالأحداث أو الظروف الاقتصادية لذلك فإن حجم الانفاق له فى هذه الفترة يكون أكبر من الربع الأول ولكن بنسبة بسيطة مركزين على تقديم عروض ترويجية أكبر.

وتوقع زكريا انخفاض حجم الانفاق الإعلانى لقطاع البنوك فى هذا الربع بسبب استمرار انخفاض قيمة الجنيه والتضخم الذى تعانى منه السوق لذلك فإن هذا القطاع سيخفض انفاقه بحيث سيكون التركيز كله على تسويق كروت الائتمان والقروض البسيطة سهلة السداد من خلال الجرائد والاتصال المباشر بالعملاء.

وقال المخرج محمد فاضل إنه مما لا شك فيه أن الوضع الحالى يؤثر على الصحة النفسية للمجتمع فالجمهور أصبح غير راغب فى النزول للسينما، فما يحدث فى مصر وبعض الدول العربية حاليا يؤثر بشكل كبير على الحالة المزاجية وبالتالى فإن موسم شم النسيم لن يحظى باهتمام تسويقى كبير من قبل منتجى الأفلام خاصة بعد أحداث الكاتدرائية مؤخرا.

وقال فاضل إنه يتوقع أن يقل عدد أفلام هذا الموسم ويتراجع حجم الاهتمام بالتسويق لها، موضحا أن التسويق خلال الفترتين الحالية والمقبلة سيكون عشوائيا فى ظل ما تشهده البلاد.

وأكد وليد توفيق،  رئيس مجلس إدارة شركة «وامكو موتورز»، أن الحالة العامة تجبر القطاع على تقليل حجم الانفاق الإعلانى تأثرا بانخفاض قيمة الجنية واستمرار تردى الاوضاع هذا بالإضافة الى انخفاض حجم المبيعات، مما دفع الكل الى تقليل حجم انفاقه بنسبة كبيرة جدا لتقليل الخسائر.

ولفت توفيق الى أن انخفاض حجم الاقبال على الجرائد من قبل القراء قلل حجم تركيز الشركات على الانفاق بالجرائد واستبداله فى هذا الربع بالتليفزيون بالرغم من ارتفاع سعره الإعلانى ولكن من قبل الشركات الكبرى بينما ستتجه الشركات المتوسطة الى التركيز على الراديو باعتباره أقل تكلفة من التليفزيون.

ويرى توفيق أن أغلب المعلنين فى هذا الربع هى الشركات التى تبيع ماركات الـ1600 و1300 سى سى باعتبار أنها الأقل تأثيرا بمشكلة إلغاء دعم البنزين، مشيرا الى أن تلك الشركات ستركز فى رسالتها على أنها الأقل تأثرا بهذه المشكلة، بينما سيقل تسويق السيارات الأعلى من ذلك.

وأكد الدكتور ماجد عبدالعظيم، رئيس مجلس ادارة شركة «إدار» للاستشارات والتسويق العقارى، أن الربع الثانى من العام يشهد سنويا انخفاضا فى حجم الانفاق الإعلانى خاصة أن الربع الأول شهد تزايد فى الانفاق بسبب تعدد المعارض العقارية التى نشطت حجم التسويق بالقطاع هذا العام بشكل متزايد.

وأضاف عبدالعظيم ان الربع الثانى لا يشهد قدوم وفود عرب من الخارج مثل الربع الثالث لذلك فإن حجم الانفاق بهذا القطاع يقل بنسبة تترواح بين 40 و%50 لأنها فترة ركود.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة