أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

%30-20 انخفاضًا فى الإنفاق الإعلانى خلال الربع الأول


المال ـ خاص

اكد خبراء التسويق انخفاض حجم الانفاق الاعلانى بشكل عام فى الربع الاول من العام، مقارنة بالربع الاول من العام الماضى، ولفت إلى أن الربع الاول من العام يشهد اكثر من موسم اعلانى، الا أن هذه المواسم، ومن اهمها «عيد الحب» و«عيد الام» اللذان يعتبران موسمين مهمين لبعض المعلنين، الا أن حجم الاقبال والاهتمام بهما تراجع، تأثرا بالوضع الحالى، فالحالة المزاجية لاغلب المصريين لم تساعد على الاحتفال بهاتين المناسبتين، ولفت الخبراء إلى أن الوضع الاقتصادى السيئ اعاق البنوك عن تقديم اى حملات جديدة مثل المعتاد فى اول كل عام، واكد الخبراء انخفاض حجم الاقبال الاعلانى على الجرائد بشكل ملحوظ بسبب قلة حجم الاقبال عليها، بينما لم يتأثر الاقبال على اعلانات التليفزيون فى الربع الاول، واستطاع الراديو أن يحافظ على مستوى الاقبال عليه، فى حين أن البعض الاخر يرى أن حجم الانفاق الاعلانى كان اكبر من المتوقع فى ظل استمرار الظروف المتأزمة.

وقال خالد النحاس، رئيس مجلس وكالة اسبريشن للاستشارات التسويقية والاعلانية، إن انخفاض حجم الاقبال الاعلانى بالربع الاول من العام تراجع بنسبة لا تقل عن 20 % على مستوى جميع القطاعات.

ولفت النحاس إلى أن انخفاض حجم الاقبال على الجرائد المطبوعة، ادى الى تقليل حجم الاقبال الاعلانى عليها بالربع الاول من العام بشكل ملحوظ، لان غالبية القراء يعتمدون على الصحف الإلكترونية وانخفض حجم الاقبال الاعلانى على التليفزيون لكن بنسبة بسيطة جدا لانه وسيلة اعلانية عامة، كما استطاع الراديو أن يحافظ على مستواه لانه الاقل تكلفة مقارنة بالتليفزيون.

ولاحظ النحاس غياب بعض القطاعات بالربع الاول من العام مثل السيارات والبنوك، فاعتاد الجمهور على حملاتها الجديدة بأول العام، ولكن نظرا لسوء الوضع وانخفاض قيمة الجنيه وانعدام الرؤية لم تسوق لنفسها.

وقال النحاس إن الوجود الاعلانى بالربع الاول من العام اقتصر على شركات الاغذية والمشروبات والمنظفات.

كما لاحظ النحاس انخفاض حجم الانفاق الاعلانى فى المواسم الاعلانية الثلاثة بالربع الاول من العام بشكل ملحوظ عن المعتاد، بل أن بعض المواسم المهمة مثل عيد الحب انعدم فيها حجم الانفاق الاعلانى بشكل نهائى، هذا بالإضافة الى موسم عيد الام الذى يعتبر من المواسم المهمة التى ينشط فيها حجم الانفاق الاعلانى فلم يحظ عيد الام باهتمام من قبل المعلنين مثل كل عام.

واتفق وليد حسين، مسئول تنفيذ المبيعات بشركة ايجيبت لينكس المتخصصة فى اعلانات المحمول مع الرأى السابق، مؤكداً أن الربع الاول من هذا العام شهد انخفاضاً ملحوظاً فى حجم الاقبال الاعلانى عليه مقارنة بالاعوام السابقة.

وأضاف حسين أن أغلب الاعلانات الجديدة انتشرت هذا العام بشكل متحفظ، فلم تنتشر بجميع الوسائل مثل المعتاد.

وقدر حسين انخفاض حجم الانفاق الاعلانى بموسم عيد الحب بنسبة تتراوح بين 20 و30 %، كما قدر حجم الانخفاض على الانفاق الاعلانى بموسم عيد الام بنسبة %15، وانخفض نهائيا موسم بداية العام واجازة نصف العام، مشيراً إلى أن التركيز الاكبر كان على اعلانات التليفزيون باعتبار انها الوسيلة الاكثر جذبا.

ولفت حسين إلى أنه بالرغم من انخفاض الاقبال الاعلانى على اعلانات المحمول بنسبة %15 بالربع الاول، فإن هذا الربع شهد دخول معلنين جدد للوسيلة، اهمها بعض الشركات العقارية وشركات اخرى لم تكن تعلن من قبل على التليفزيون.

ويرى حسين أن الربع الاول من العام شهد تنظيم خمسة معارض متنوعة، ولكن كثرة عددها وقصر فترة فعالياتها عن المعتاد قللا من حجم الانفاق الاعلانى والتسويقى لها.

وأكد حسين انخفاض عدد الاعلانات الجديدة بالربع الاول من العام بنسبة 20 % مقارنة بالعام الماضى.

وعلى جانب آخر، قال رامى عبد الحميد، المبدع بوكالة «Pro communication » للدعاية والاعلان: اذا نظرنا بشكل عام للظروف الحالية سنجد فى المجمل، إن حجم الاقبال الاعلانى بالربع الاول من العام يعتبر أفضل من الربع الاول والاخير من عام 2012 والربع الاول من عام 2013.

وأضاف عبد الحميد أن موسم عيد الام ساعد على تنشيط حجم الاقبال الاعلانى فى شهر مارس بالتليفزيون، خاصة على المسلسلات وبرنامج «البرنامج»، كما أن تزايد حدة الوضع السياسى عظم من اهمية برامج «التوك شو».

وقدر عبد الحميد حجم التزايد فى الانفاق الاعلانى بالمواسم الاعلانية بالربع الاول بنسبة 25 % مقارنة بالعام الماضى، كان اغلبها مركزاً على التليفزيون، بينما قل الاهتمام بالراديو فى هذه المواسم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة