أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

مسئول بوزارة السياحة يتهم البيئة بتدمير الشعاب المرجانية بالبحر الأحمر


نادية صابر
 
اتهم مسئول بوزارة السياحة وزارة البيئة، بالتسبب في تدمير الحياة البيئية بالبحر الأحمر وسيناء، جاء هذا الاتهام علي خلفية تقرير صادر عن كلية السياحة والفنادق جامعة قناة السويس يتهم وزارة السياحة بإهمال السياحة البيئية، وكان التقرير كشف عن مواجهة السياحة البيئية في إقليم القناة وسيناء العديد من المعوقات خاصة في ظل وجود ادارة مختصة مسئولة عن السياحة البيئية بالوزارة والامر يقتصر فقط علي الادارة العامة للرقابة البيئية المختصة بإصدار تصاريح تقديم الشيشة للفنادق.

 
واضاف التقرير ان اهم المشكلات التي تواجه السياحة بإقليم سيناء نسف وردم الشعاب المرجانية أمام مشروعات الفنادق والقري السياحية اضافة الي انفلونزا الطيور التي تهدد النشاط السياحي بوجه عام وسياحة مراقبة الطيور بوجه خاص.
 
ويؤكد التقرير ان هناك قصورا كبيرا لدي الاجهزة المعنية بقطاع السياحة في تحقيق الاستثمار الامثل للسياحة البيئية في الاقليم محل التقرير رغم وجود المقومات في منطقة جنوب سيناء التي تتواجد فيها محميات رأس محمد ومحمية نبق ومراقبة الطيور، حيث تعد سيناء احد المسارات التي تسلكها الطيور المهاجرة خاصة في منطقة ابو جالوم بالاضافة الي رياضة تسلق الجبال.
 
موضحا ان عدد السائحين الذين زاروا المحميات الطبيعية في مصر عام 2007 حوالي 1.35 مليون سائح بينما قام 3.58 مليون سائح بالغوص، وتمثل السياحة البيئية %25 من اجمالي عدد السائحين الوافدين الذين وصل عددهم في موسم 2008/2007،   9.1مليون سائح.
 
من ناحية اخري أكد التقرير ان ارتفاع اسعار الخدمات وقلة الوعي بأهمية السياحة البيئية وقصور الترويج المحلي والاجراءات الامنية المشددة تعد السبب الرئيسي وراء انخفاض حركة السياحة في سيناء رغم وجود سياحة آثار وتنوع بيولوجي كبير بالمنطقة.
 
مؤكداً عدم الاستغلال الامثل للسياحة البيئية نظرا للفكر التقليدي وغياب التعاون بين مناطق الاقليم المختلفة نحو تحقيق سياحي وفقدان الوعي لدي المحافظين والمسئولين بالسياحة.
 
وطالب التقرير بضرورة التعريف بمقومات مصر السياحية من خلال الاشتراك في البورصات والاسواق العالمية والقيام بالجهود الترويجية اللازمة وان يتسم القطاع السياحي المصري بقدر من المرونة والقدرة علي الابتكار والتجديد ووجود ادارات متخصصة لهذه السياحة التي تعد المادة الخام لصناعة السياحة المصرية.
 
وقد علقت الدكتورة نادية ماهر أستاذ بكلية السياحة والفنادق جامعة قناة السويس علي التقرير بقولها هناك تقصير واضح لدي المسئولين بوزارة السياحة عن أهمية السياحة البيئية خاصة في اقليم سيناء الذي يزخر بمقومات عظيمة سواء في البيئة الساحلية والصحراوية حيث الجبال والوديان والواحات والعيون الطبيعية، ويعد الثاني بعد بريطانيا في مقومات البيئة الجاذبة للسياحة، بينما لا يوجد بها سوي فندق بيئي وحيد في جنوب سيناء فقط، ولا يوجد مرشد سياحي متخصص في السياحات البيئية نتيجة قله الوعي لدي القائمين علي العمل السياحي، علما بتوافد السائحين الي مصر لوعيهم الكامل بالمناطق البيئية داخل سيناء.
 
مؤكدة ان محافظي اقليم القناة وسيناء لم يستفيدوا من الابحاث العالمية التي تنادي بضرورة الاهتمام بتطوير السياحة وانشاء المشروعات السياحية وتنمية مقوماتها حيث تعد محافظة شمال سيناء الوحيدة التي تسعي حاليا لتحقيق سبق سياحي داخل سيناء بعد حصولها علي لقلب احسن وانقي مناخ بالعالم عام 2007 لتميزه ونقائه لفترة تصل الي 9 أشهر في العام.
 
ونبهت الدكتورة نادية الي اماكن بكر في سيناء لم تستغل بعد، اضافة الي السلوكيات الخاطئة التي تسببت في إهدار الشعاب المرجانية دون مراعاة من المسئولين لحماية هذه الشعاب التي تجذب سائحي العالم خاصة الاوروبيين مشيرة الي ظهور نوع جديد من السياحة دخلت مصر وهي سياحة الكواليس، حيث يسعي السائح الآن لمعرفة العاملين علي الصناعات اليدوية التي تباع في البازارات وكيفية تصنيعها والبيئة الشعبية التي يعيشون فيها وطبيعة حياتهم اليومية دون اكتفاء بشراء التحف والمطرزات فقط.
 
من ناحية اخري اكد تقرير صادر من مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمحافظة شمال سيناء ان هناك انخفاضا بحركة السياحة الوافدة الي محافظة شمال سيناء خلال العام الماضي 2009/2008 بنسبة %10.
 
مقارنة بالعام الذي قبله وارجع التقرير التراجع الي التطورات السياسية الاخيرة التي يشهدها قطاع غزة حيث تعتمد السياحة في سيناء علي الافواج السياحية الاجنبية المقبلة من اسرائيل برا، حيث وصل متوسط نسبة الاشغال خلال العام الماضي نحو %50 من اجمالي المتاح من الغرف الفندقية التي وصلت الي 1300 غرفة.
 
وقد ارجع محمود القيسوني مستشار وزير السياحة لشئون البيئة اسباب اخفاق وزارة السياحة في ترويج السياحة البيئية بالشكل الامثل لتجاهل جهاز شئون البيئة لدور وزارة السياحة، حيث يضم جهاز شئون البيئة ممثلين عن جميع الوزارات الا السياحة مما يعد عقبة كبيرة في التخطيط  الجيد للمشروعات السياحية والترويج مشيرا الي ان وزارة البيئة هي المتسبب الأول في ردم الشعاب المرجانية نتيجة جشع المستثمرين السياحيين والتسهيلات التي تقدمها البيئة التي تدفع بالمستثمرين لبناء فنادقهم علي شواطئ تمتد فيها الشعاب المرجانية حيث يقوم المستثمر بردم الشعاب ونسفها بالديناميت ودفع الرمال فوقها متجاهلين ان السياحة العالمية تقوم علي البيئية منها دون رقابة حقيقية من جهاز البيئة.
 
واشار القيسوني الي ردم نحو %30 من الشعب المرجانية بالشواطئ المصرية بالبحر الأحمر خلال العام الحالي.
 
موضحا قيام وزارة البيئة بتجهيز محمية الزرانيق بأكشاك لهواة مراقبة الطيور المهاجرة دون الاستعانة بوزارة السياحة مما يعني غياب والتنسيق ويقف حائلا امام ترويج سياحي حقيقي داخل مصر.
 
وعن عدم وجود إدارة مختصة بالسياحة البيئية في الوزارة قال القيسوني ان الوزارة لا يوجد بها ممثل لهذا النوع من السياحة سوي منصب مستشار وزير السياحة لشئون البيئة فقط والتقرير اظهر بعض القصور الذي يقابل وزارة السياحة والمتسبب فيه وزارة البيئة.
 
مؤكدا تطبيق جهاز شئون البيئة للقانون 94 الذي يقوم علي التحقق من الأثر البيئي لأي مشروع فقط علي المشروعات الخاصة ورجال الاعمال ولا يطبق هذا التحقق علي المشروعات الحكومية مما تسبب في العديد من التعديات والمخالفات السافرة علي البيئة الطبيعية بمصر خاصة في اقليم سيناء
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة