اقتصاد وأسواق

‮»‬القاضي‮« ‬مسئولا عن‮ »‬Nokia Care‮« ‬في شمال أفريقيا والمغرب


هيثم دردير
 
علمت »المال« أن شركة »نوكيا« العالمية قررت تعيين خالد القاضي مديراً لمراكز »Nokia Care « في شمال افريقيا والمغرب التي قررت الشركة توحيد خدمات ما بعد البيع والصيانة لهواتف نوكيا من خلالها تحت مسمي تجاري واحد بهدف التغلب علي المشاكل التي تسبب فيها أحد وكلاء الشركة بالقاهرة. كان خالد القاضي يشغل من قبل مدير خدمة ما بعد البيع في نوكيا شمال افريقيا والمغرب، ومن المقرر أن يشرف علي عمليات صيانة هواتف نوكيا ومراكز »نوكيا كير« في حين سيتولي الوكلاء وموزعو الهواتف المحمولة الثلاثة في مصر »راية، رينج، اي تو« في الوقت الحالي، القيام بعمليات الصيانة فقط في المحال التي تتبع العلامة التجارية الجديدة بنظام التشغيل للغير حيث إن نوكيا ستكون هي المسئولة الوحيدة امام العميل عن خدمات ما بعد البيع. وقالت دانا عدناني مدير الاتصالات التسويقية في نوكيا شمال افريقيا والمغرب أن »نوكيا« ستعلن عن المخطط النهائي لمشروع »نوكيا كير« خلال شهر مايو المقبل، وسيتم الإعلان عن الصورة النهائية له وهيكل الموزعين وعدد محال الصيانة الخاصة بالمسمي التجاري الجديد حيث تجري الآن التصميمات النهائية لتلك الخدمات الخاصة بمرحلة ما بعد البيع وفق مسمي نوكيا كير.

 
 
 دانا عدنان
وقال مصد مسئول بــ»راية القابضة« ان الشركة ستبدأ بثلاثة تحت المسمي التجاري »نوكيا كير« في مناطق القاهرة والمنصورة والإسكندرية. وكان جهاز حماية المستهلك قد طلب منذ اكثر من عام من شركة نوكيا العالمية للتليفونات المحمولة ضرورة تلافي العيوب في عدد من البطاريات الخاصة في موديلات نوكيا، وتشمل موديل _BL-SC _ أو سحبها من الأسواق المصرية، بالاضافة الي قيامه باحالة احد وكلاء نوكيا بالقاهرة للنائب العام منذ عدة شهور بتهمة عدم مطابقة شهادة الضمان المعايير والمواصفات المعتمدة محليا. وقامت بالفعل بعض الشركات والتوكيلات التجارية للهواتف المحمولة بتسريح عدد كبير من عمال وموظفي »صيانة الهواتف المحمولة« استعدادا لتلك الخطوة، المقرر تنفيذها خلال النصف الثاني من العام الحالي.
 
وتعد شركة نوكيا الفنلندية اكبر موزعي الهواتف المحمولة علي المستوي العالمي بحصة تصل الي %65، بينما تقترب تلك الحصة من %80 في السوق المحلية وفق تقديرات لعدد من العاملين بسوق خدمات الهواتف المحمولة.
 
علي الجانب الآخر قررت شركة نوكيا العالمية عدم تغيير او استبدال أجهزة وهواتف الـ»GPS « التي قامت الشركة العالمية بطرح موديلاتها الحديثة في السوق المصرية خلال الفترة الماضية دون تلك التطبيقات في ظل الحظر المفروض عليها سابقا من قبل الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات جاء هذا القرار علي أساس أن استرجاع الخواص علي الأجهزة يحتاج الي عمليات فنية، كما أن الأجهزة التي تدخل البلاد من الصعب أن ترجع مرة أخري الي مصانع الشركة لترقيتها أوإضافة خواص جديدة بها. ويأتي رد »نوكيا« بعد قيام عدد من شركات التوزيع التابعة لها بإضافة البرامج أو المكونات اللازمة لتشغيل الخدمة علي الهواتف التي تم حظرها من قبل علي هواتف الـ GPS و منها هواتف N96 وN79 وN85 ، وكانت مبيعات الهواتف المحمولة الخاصة »نوكيا« تعرضت للانخفاض خلال الفترة الماضية بسبب عدم إتاحة التطبيقات الخاصة بنظم التتبع الجغرافية الـ »GPS « في السوق في ظل الحظر علي إدخال أجهزة من تلك التقنيات الي السوق المصرية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة