أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

اقتراح لإنشاء وزارة خزانة موحدة فى منطقة اليورو


إعداد - محمد الحسينى

دعا تقرير أعده مسئولون أوروبيون بارزون إلى إنشاء وزارة خزانة موحدة لمنطقة اليورو لضمان وجود موازنة مستقلة للمنطقة بما يضمن القدرة على التدخل وتقديم الدعم المالى لدول المنطقة التى تعانى مشكلات اقتصادية حادة .

وأعد التقرير رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو، ورئيس المجلس الأوروبى هيرمان فان رومبوى، ورئيس البنك المركزى الأوروبى ماريو دراجى، ورئيس مجموعة اليورو جان كلود يونكر، وتهدف الدعوة إلى تعزيز قدرة منطقة اليورو على تقليل البطالة وتكثيف برامج التأهيل للوظائف، وفقًا لما قاله المسئولون المشاركون فى التقرير الذى ستناقش بنوده خلال القمة الأوروبية المقبلة التى ستعقد فى 18 و 19 أكتوبر الحالى، بهدف التوصل لحلول لأزمة منطقة اليورو، كما تهدف الوثيقة إلى إنشاء نظام يلزم جميع دول منطقة اليورو ببرامج الإصلاح المحددة بهدف إنقاذ الدول المتضررة .

من جانبه قال مسئول بارز فى الاتحاد الأوروبى شارك فى إعداد التقرير إنه فى حال نجاح مسئولى الاتحاد فى تحقيق هذا النوع من التكامل، فإن دول الاتحاد ستحقق تكاملاً أكبر من الولايات المتحدة نفسها فى بعض الأوجه، وفقًا لما ذكرته صحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية .

ويحاول المسئولون الذين أعدوا التقرير، من خلال الخيارات المطروحة فى الوثيقة، إيجاد الطرق المناسبة لتحقيق التكامل الذى لا يتعارض مع الخطوط الحمراء التى تضعها ألمانيا .

وعلى سبيل المثال تجنب التقرير الدخول فى تفاصيل حول دعوات بعض القادة الأوروبيين مثل فرانسوا هولاند فى فرنسا وماريو مونتى فى إيطاليا لإنشاء وحدة مالية فى الاتحاد الأوروبى، ويتضمن ذلك إصدار سندات يورو موحدة، وهو ما تعترض عليه ألمانيا .

وفي هذا السياق تضمن التقرير فقرة وحيدة حول تبادل الديون السيادية، مع اقتراح ببحث إمكانية إصدار أذون خزانة قصيرة المدى على أساس محدود ومشروط .

وأضاف المسئول الأوروبى أن القضية الرئيسية هى بحث مدى تقارب الدول الأعضاء واتفاقهم حول المقترح المقدم، مشيرًا إلى وجود بعض الحساسيات لدى فرنسا وألمانيا بشأن بعض المسائل .

وقال مسئول أوروبى آخر إن إنشاء موازنة موحدة لمنطقة اليورو يعد محاولة لتقديم محفزات لدول اليورو لإصلاح اقتصادها، بدلاً من النظام الحالى الذى يعتمد على تطبيق العقوبات على الحكومات التى لا تلتزم بقواعد الموازنة فى منطقة اليورو .

وأضاف المسئول نفسه أنه يمكن استخدام سياسة العصا والجزرة لعلاج المشكلات داخل منطقة العملة الموحدة، مؤكدًا أن التقرير أعد بطريقة تراعى حساسيات برلين، حيث يصر المسئولون هناك على دفع دول منطقة اليورو نحو تطبيق برامج إصلاح محددة .

وتقترح ألمانيا نظامًا يقضى بتوقيع عقوبات على حكومات منطقة اليورو التى تخفق فى تحقيق مستهدفات الموازنة التى حددها الاتحاد الأوروبى .

وتتمثل المواضيع ذات الأولوية لدى الأسواق والتى يأمل أن تتم مناقشتها خلال القمة الأوروبية المقبلة، فى إمكانية أن تطلب إسبانيا رسميًا المساعدة الدولية، لا سيما بعد خفض التصنيف الائتمانى للديون السيادية طويلة الأجل وكذا قصيرة الأجل .

وحتى الآن تمثل إسبانيا محور اهتمام المستثمرين، خاصة أنها الأقرب إلى طلب المساعدة، لكن ما زالت الحكومة تتمنع فى طلب المساعدة والخضوع لشروط المقرضين الدوليين، وإن كانت تقارير تفيد بأن إسبانيا قد لا تستطيع مقابلة المستهدف بتخفيض العجز خلال العامين المقبلين، وذلك على حسب تصريحات صندوق النقد الدولى .

ومن ضمن المواضيع المهمة التى ستتم مناقشتها خلال القمة الأوروبية مشروع إنشاء «اتحاد البنوك » ، وتوحيد السياسة المالية لدول منطقة اليورو بجانب التمويل المباشر للبنوك من خلال آلية صندوق الاستقرار الأوروبى .

على الجانب الآخر، لا تزال الأزمة اليونانية أيضًا من ضمن الأولويات التى قد يتم طرحها أثناء القمة، خاصة مع عودة المباحثات بين الحكومة اليونانية والمقرضين الدوليين - صندوق النقد الدولى - والاتحاد الأوروبى والبنك المركزى الأوروبى، حيث يتوقع أن يتم الوصول إلى اتفاق حول حجم خطط التقشف والتى تمكنها من الحصول على الشريحة الثانية من المساعدات .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة