أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬رابطة الصحفيين المصريين‮«.. ‬ضد‮ »‬النقابة‮« ‬أم معها؟‮!‬


شيرين راغب

اصدرت رابطة الصحفيين المصريين مؤخراً بيانها التأسيسي الذي اوضحت فيه اهدافها واسباب قيامها، حيث أعلنت تلك الرابطة - تحت التأسيس - أنها تسعي للانضواء تحت لواء وزارة التضامن الاجتماعي وان اهدافها تتلخص في محاولة ايجاد مناخ صحفي واجتماعي وسياسي سليم يساعد الصحفيين علي الإبداع المهني، مع وضع ضوابط للصحف والمجلات تلزمها بتعيين محرريها بعد فترة تدريب لا تتجاوز 3 أشهر، وادخال شروط العمل في الصحف الصادرة بترخيص أجنبي تحت مظلة نقابة الصحفيين أسوة بالصحف الصادرة بترخيص مصري من المجلس الأعلي للصحافة،


والغاء المقابلة الشخصية أو الاختبار الشفهي كشرط للالتحاق بجدول القيد بنقابة الصحفيين، وذلك علي أساس أن النقابة جهة حماية وليست جهة عمل، مع إلزام الصحف بحد أدني لأجور جميع الصحفيين 600 جنيه شهريا علي أن يتم تعديله طبقا لمعدلات وزيادة الاسعار. كما أعلنت الرابطة في بيانها التأسيسي أن من أهم أسباب قيامها هو مواجهة دأب الدولة الملحوظ لبسط سيطرتها علي نقابة الصحفيين،

وذلك من خلال دعمها السافر بعض المرشحين علي حساب مرشحين آخرين في انتخابات المجلس الأخيرة، وكذلك ما شيع حول تدخلها في قبول أو رفض عدد من المتقدمين للجنة القيد الأخيرة، الأمر الذي اتضح في المعايير غير الواضحة في قبول أو رفض الصحفيين، ولمواجهة ما تردد بين الصحفيين عن نية الدولة العمل علي إضعاف قوة وتأثير النقابة من خلال الحد من عدد عضويتها خاصة المتقدمين من الصحف المستقلة أو المعارضة. من جانبه أكد وائل توفيق، منسق عام رابطة الصحفيين المصريين، ان الرابطة ليست كياناً بديلاً يقف في مواجهة احد - لا النقابة ولا غيرها - بل هي تعمل من اجل مصلحة الجماعة الصحفية الاوسع - سواء الصحفيون نقابيون او غير النقابيين - والدفاع عن الصحفيين في مواجهة أي عدوان عليهم، وسوف تعمل الرابطة علي دفع النقابة لاداء دورها وذلك من خلال تنشيط اعضاء الجمعية العمومية من الصحفيين للمطالبة بحقوقهم، موضحا أن أول تلك الحقوق المطالبة بتعديل لائحة النقابة المخالفة للقانون حيث لا يمكن ان نطالب بتغيير القانون في الوقت الحالي لان الدولة سوف تتدخل في صياغته. وشدد توفيق علي ان النقابة لا تقوم بالدور المفترض ان تقوم به،

وهو حماية اعضائها والسعي لضم اكبر عدد من ابناء المهنة لتصبح قوية بهم، ولكنها - علي العكس من ذلك - تلعب دورا يشبه دور المؤسسات الحكومية. موضحا ان الرابطة - التي يتم تأسيسها حاليا كجمعية تحت مظلة وزارة التضامن الاجتماعي - بصدد اصدار بيان حول صحفي البديل وامتناع النقابة عن قبولهم في لجنة القيد القادمة. وعلي الجانب الاخر، وصف جمال عبد الرحيم، عضو مجلس نقابة الصحفيين، تأسيس الرابطة بالفرقعة الاعلامية واعتبرها نوعا من الحملات والحركات التي تنشأ علي المواقع الالكترونية او المدونات، موضحاً ان عدد الصحفيين النقابيين بها قلة قليلة وان غالبية اعضائها من الصحفيين غير المقيدين بالنقابة،

لافتاً الي ان نقابة الصحفيين مازالت من اقدم النقابات المهنية العريقة التي تقوم بدورها علي اكمل وجه، منبهاً الي امكانية حدوث بعض التقصير من المجالس المتعاقبة لكنه نفي تماماً وجود تدخلات حكومية بالنقابة او في انتخابات المجلس والنقيب الاخيرة، التي شدد علي انها اجريت بشفافية كاملة، فمن الصعب ان يتم استقطاب الصحفيين - فهم اعظم واكبر من أن تقوم الدولة باستقطابهم، بدليل ان الصحفيين اختاروا في الانتخابات قبل الاخيرة جلال عارف كنقيب مستقل لا علاقة له بالحكومة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة