الإسكندرية

الدفاع عن القوات المسلحة:تدين تجاهل توفير وظائف بديلة لعمال "سوبريما ايجبت"


مؤمن النزاوى

أدانت الجبهة المصرية للدفاع عن القوات المسلحة-  فى بيان لها اليوم- تجاهل وزارتي القوى العاملة والبترول توفير وظائف بديلة لعمال شركة "سوبريما ايجبت "بمدينة برج العرب .

  وقال خالد عيد منسق عام الجبهة بالاسكندرية واحد العاملين المضارين بالشركة :"كما تعلمون جحم الفوضى والتخبط الذي آلت إليه الأوضاع في الوطن ، بحيث صارت كل الأمور تسير في الإتجاه المعاكس فعوضا عن افتتاح المزيد من المصانع لدعم الاقتصاد وتقدم الوطن ؛ يتم اغلاق المصانع وعوضا عن تشغيل الشباب العاطل عن العمل ؛ تم اضافة ملايين الشباب الذي كان يعمل الى قائمة العاطلين باغلاق المصانع والشركات وشردوهم وأسرهم !

  وأضاف:"لا أجد أفضل من هذه المقدمة لشرح مأساة عمال وموظفي شركة ( سوبريما ايجيبت ) وموقعها مدينة برج العرب الصناعية بالأسكندرية وهي شركة مشتركة بين قطاع البترول المصري ممثلا في الهيئة العامة للبترول والشريك الأجنبي الفرنسي ( شركة سوبريما العالمية ) وهي شركة متخصصة في انتاج لفائف العزل المائي من مادة ( البيتومين ) البترولية كمادة وخامة رئيسية في التصنيع،وكنت أعمل بهذه الشركة مسئولا عن مخازن المواد الخام و 250 من العاملين،وبعد قيام الثورة قامت الهيئة العامة للبترول بتعديل سعر توريد خام البيتومين الى خمسة أضعاف دون سابق انذار وهو ما آثار حفيظة الشركاء الفرنسسيين و رفضوا أي تعديل للسعر عن المحدد في العقد المبرم بينهم.

   وأوضح انه طبقا للائحة الهيئة العامة للبترول فان وزارة البترول يجب عليها توفير عمل بديل ووفقا للقوانين المنظمة لأوضاع العمالة في حال نشوب النزاعات بين الدولة وأي جهات أجنبية ، أيضا الدولة من خلال الهيئة الحكومية الممثلة في الهيئة العامة للبترول ملزمة بتوفير عمل بديل  ولكن كل ما فعلته وزارة البترول أنها تسببت باغلاق المصنع وشردت العمال وأسرهم ولا شيء آخر وضربت بالقانون عرض الحائط و ذلك منذ سبتمبر 2012 وحتى الآن ،وهذا ما جعلنا نناضل للحصول على حقنا ولا شىء غير حقنا دون جدوى - ذهبنا للاجتماع بوزير القوى العاملة و يعرف مشكلتنا تماما ولم يفعل شيئا,وتقدمنا بشكوى إلى وزير البترول وهو على علم بما فعله وتجاهل مطالبنا تماما قمنا بتنظيم وقفة للمطالبة بحقوقنا عند زيارة وزير الصناعة لقصر ثقافة برج العرب و أعطيناه تقريرا باليد عن المشكلة وشرحنا له الموضوع كاملا".

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة