أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«مينا للاستثمار» تدرس إعادة هيكلة استثماراتها التابعة واستغلال محفظة الأراضى


.
إيمان القاضى ـ نيرمين عباس

كشف عبدالكريم أبوالنصر، رئيس القطاع المالى بشركة مينا فى تصريحات خاصة لـ«المال»، أن شركته تعكف حاليا على إجراء عملية إعادة هيكلة على الصعيدين المالى والاستثمارى من خلال دراسة مشروعات الشركة والاطلاع على الأراضى التى تمتلكها للوصول لأفضل استغلال لها، فضلا عن دراسة وضع الشركات التابعة لتحديد الشركات التى سيتم التخارج منها والشركات التى ستعتمد عليها خلال الفترة المقبلة
.

ويتركز أبرز استثمارات الشركة حاليا فى مشروع تركواز بالساحل الشمالى والنادى الرياضى «جاردن سيتى» بمدينة 6 أكتوبر الى جانب مشروع دكتورا بلازا.

وعلى صعيد مشروع تركواز بالساحل الشمالى، قال إن شركته انتهت من %90 من الأعمال الإنشائية للمشروع، مشيرا الى بيع نحو ثلث عدد وحدات المرحلة الأولى والبالغ 161 وحدة، متوقعا الانتهاء من المرحلة الأولى وتسليم الوحدات خلال الربع الأول من 2013، على أن يتم البدء فى تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع خلال الربع الثانى من العام المقبل.

فيما اعتبر أبوالنصر مشروع نادى جاردن سيتى ضمن المشروعات التى ستتم إعادة دراسة جدواها للوصول لأفضل استغلال ممكن، وتقوم شركة سماش المتخصصة فى إدارة الأندية الاجتماعية والرياضية بتسويقه، ويقام النادى على مساحة 37 فدانا داخل مشروع جاردن سيتى بمدينة السادس من أكتوبر.

وأوضح المدير المالى لشركة مينا للاستثمار السياحى والعقارى أنه تم استثمار مبلغ يقترب من 100 مليون جنيه فى النادى، والذى تم افتتاح المرحلة الأولى منه بشكل مبدئى، فيما تعيد مينا بالتعاون مع سماش دراسة المرحلتين الثانية والثالثة للوصول للرؤية الأمثل بشأنهما.

وأضاف أن عدد الأعضاء بالنادى لا يتعدى المئات فى الوقت الراهن، إلا أنه أشار فى الوقت نفسه الى دراسة رفع عدد العضويات المستهدفة الى 3 آلاف عضوية بعد دراسة المراحل المتبقية من المشروع.

وعن مشروع الكومباوند السياحى الذى تعتزم مينا إنشاءه بأرض الشركة فى سوانى جابر بمنطقة الضبعة، قال أبوالنصر إن الشركة لم تحدد بعد التصميم النهائى للمشروع، كما لم تصل لقرار بشأن إمكانية دخول شريك معها فى المشروع أو تنفيذه من خلالها، مؤكدا أن كل الأفكار مطروحة للنقاش.

وأضاف مدير الشئون المالية بمينا للاستثمار السياحى والعقارى أن هناك عددا من البنوك خاطبت الشركة خلال الفترة الأخيرة لتوفير التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات، إلا أن هذه المباحثات لاتزال فى مراحلها الأولى، نظرا لعدم إمكانية منح أى تمويل بنكى قبل الاطلاع على التصميمات النهائية للمشروعات، مشيرا الى أن مينا تتواصل بشكل دائم مع البنوك بحكم تعاملاتها الروتينية معها.

وبشأن خطط الشركة للاستثمار فى أسواق عربية، قال أبوالنصر إن مينا لا تفكر خلال تلك المرحلة الراهنة وفى ظل معاناة قطاع السياحة لفترة طويلة فى الخروج للاستثمار بأسواق خارجية، معتبرا أن تلك الخطوة فى الوقت الحالى ستكون متسرعة، وقال إن مينا تصب تركيزها على استغلال موارد الشركة ومشروعاتها داخل مصر.

وأشار الى أن مينا لم تحسم قرارها بشأن الاستمرار فى مشروع الياسمين بالسودان، وهل من الأجدى الاستمرار فى تطوير أرض المشروع أم بيع الـ300 قطعة أرض المتبقية والتى تمثل ثلثى أرض المشروع البالغة مساحته 200 فدان؟

وكانت مينا قد انتهت من المرحلتين الأولى والثانية من مشروع الياسمين الذى كان من المقرر أن يستكمل على 5 مراحل، إلا أن الاضطرابات التى تشهدها السودان أربكت حساباتها ودفعتها للتفكير فى عدم استكمال المشروع.

وأضاف أن الشركة تعيد النظر فى بعض الشركات التى قررت الإدارة السابقة التخلص منها ومنها شركة مينا للتنمية الزراعية لاند سكيب، مشيرا الى قيام مينا بتحويل قيمة الشركة البالغة مليونا و570 ألف جنيه لقائمة الخسائر لتصبح قيمتها فى القوائم صفرا، وهو ما يعنى أن أى أرباح تحققها هذه الشركة فى الفترة المقبلة سيكون لها تأثير إيجابى على نتائج الأعمال.

وقال أبوالنصر إن مينا مازالت تدرس وضع الشركة وجدوى التخارج منها أو إعادة هيكلتها وحجم السيولة التى يمكن للشركة الأم ضخها فى تلك الحالة والعائد المتوقع منها.

كما تقوم الشركة بدراسة الخيارات المتاحة لاستغلال مبنى القرية الذكية والذى كانت الإدارة السابقة قد أكدت رغبتها فى بيعه خلال فترة سابقة، وأوضح رئيس القطاع المالى لمينا أن الشركة ترغب فى الحصول على أقصى استفادة من المبنى سواء عن طريق بيعه أو استغلاله بشكل يدر عوائد للشركة.

وأوضح أن الشركة فى مرحلة إعادة دراسة مكونات مشروع نبع الحمراء المزمع إنشاؤه على مساحة 600 فدان وهو مشروع زراعى سياحى سكنى تم انجاز جزء منه بزراعة 100 فدان قبل تجميد المشروع لإعادة دراسته وتطويره عقب انتهاء جميع الاستحقاقات السياسية واستقرار الأوضاع بشكل كامل.

وتتولى شركة نبع الحمراء للتنمية السياحية والعقارية إحدى الشركات الشقيقة لمينا إدارة المشروع، وتمتلك مينا نسبة %50 من تلك الشركة.

وأكد أبوالنصر أن الشركة لم تحدد موعدا لاستئناف مشروع نبع الحمراء، لافتا الى أن مينا مازالت فى مراحل الدراسة الهندسية والمالية وطرق التمويل التى لم يستبعد أن تتم من خلال دخول شركاء بالمشروع.

وأشار الى استمرار الأعمال الإنشائية بالمرحلة الأولى من مشروع فلوريدا بمرسى مطروح، والذى تمثل حصة الشركة فيه %35 مقابل %65 لشركة المعز، فضلا عن عقد الإدارة والتسويق الذى حصلت عليه الشركة مقابل %12 من الإيرادات.

ولفت الى الانتهاء من نسبة %9 من إنشاءات المشروع وتم بيع نحو %18.5 من الوحدات، متوقعا تسليم وحدات المشروع بالكامل والبالغ عددها حوالى 464 وحدة بنهاية عام 2014 بقيمة بيعية مستهدفة سبق تقديرها بنحو 446 مليون جنيه، علما بأن المشروع يضم فندقا يتألف من 373 غرفة.

وقال أبوالنصر إن شركته ستنهى مشروع مينا ريزندس بالكامل قبل نهاية الربع الثالث من العام الحالى، مؤكدا أن المشروع تم بيعه بالكامل أيضا.

فيما قال عبدالكريم إنه تم بيع %35 من المرحلتين الأولى والثانية من مشروع سنابل للإسكان المتوسط، فيما تفوق نسبة الانجاز نسبة المبيعات، موضحا أن المشروع عبارة عن 5 مراحل تتكون من 2000 وحدة وتم تأجيل البدء فى المرحلة الثالثة لحين الانتهاء من المرحلة الأولى، وذكر أن التكلفة الاستثمارية لمشروع سنابل تتجاوز الـ60 مليون جنيه.

وقال إن شركة مينا للاستثمار تعتمد على شركتها التابعة، المصرية لإدارة الأصول لتقوم بتسويق وحدات مشروعات الشركة.

وأعرب عبدالكريم عن تفاؤله بالأوضاع الحالية فى البلاد خاصة أن حجم الطلب ونسب الإنجاز والتسويق للمشروعات العقارية التى تتسم بالرفاهية يعتبران أسرع من الإسكان المتوسط، رغم أوضاع البلاد الحالية، مرجعا ذلك الى ثقافة الشعب المصرى التى ترتكز على ادخار الأموال فى العقارات كأسلوب للاستثمار خاصة فى ظل ارتفاع معدل التضخم فى السوق المحلية، ومن ثم يتم تفصيل الوحدات العقارية التى ترتفع أسعارها بنسب كبيرة، وليس الإسكان المتوسط الذى ترتفع أسعاره بنسب محدودة.

وأوضح حازم عز الدين، مدير علاقات المستثمرين بالشركة، أنه تم إلغاء خطة طرح شركة مينا للمشروعات الزراعية فى البورصة، مؤكدا أنه جار إعادة النظر فى مصير الشركة.

وذكر أنه جار استخراج التراخيص الخاصة بالمرحلة الثالثة لمشروع مينا 4 فى الساحل الشمالى بعد أن تم بيع المرحلة الأولى والثانية بالكامل وتم توظيف السيولة الناتجة عن بيع مينا بلازا فى استكمال المشروعات القائمة.




ويتركز أبرز استثمارات الشركة حاليا فى مشروع تركواز بالساحل الشمالى والنادى الرياضى «جاردن سيتى» بمدينة 6 أكتوبر الى جانب مشروع دكتورا بلازا.

وعلى صعيد مشروع تركواز بالساحل الشمالى، قال إن شركته انتهت من %90 من الأعمال الإنشائية للمشروع، مشيرا الى بيع نحو ثلث عدد وحدات المرحلة الأولى والبالغ 161 وحدة، متوقعا الانتهاء من المرحلة الأولى وتسليم الوحدات خلال الربع الأول من 2013، على أن يتم البدء فى تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع خلال الربع الثانى من العام المقبل.

فيما اعتبر أبوالنصر مشروع نادى جاردن سيتى ضمن المشروعات التى ستتم إعادة دراسة جدواها للوصول لأفضل استغلال ممكن، وتقوم شركة سماش المتخصصة فى إدارة الأندية الاجتماعية والرياضية بتسويقه، ويقام النادى على مساحة 37 فدانا داخل مشروع جاردن سيتى بمدينة السادس من أكتوبر.

وأوضح المدير المالى لشركة مينا للاستثمار السياحى والعقارى أنه تم استثمار مبلغ يقترب من 100 مليون جنيه فى النادى، والذى تم افتتاح المرحلة الأولى منه بشكل مبدئى، فيما تعيد مينا بالتعاون مع سماش دراسة المرحلتين الثانية والثالثة للوصول للرؤية الأمثل بشأنهما.

وأضاف أن عدد الأعضاء بالنادى لا يتعدى المئات فى الوقت الراهن، إلا أنه أشار فى الوقت نفسه الى دراسة رفع عدد العضويات المستهدفة الى 3 آلاف عضوية بعد دراسة المراحل المتبقية من المشروع.

وعن مشروع الكومباوند السياحى الذى تعتزم مينا إنشاءه بأرض الشركة فى سوانى جابر بمنطقة الضبعة، قال أبوالنصر إن الشركة لم تحدد بعد التصميم النهائى للمشروع، كما لم تصل لقرار بشأن إمكانية دخول شريك معها فى المشروع أو تنفيذه من خلالها، مؤكدا أن كل الأفكار مطروحة للنقاش.

وأضاف مدير الشئون المالية بمينا للاستثمار السياحى والعقارى أن هناك عددا من البنوك خاطبت الشركة خلال الفترة الأخيرة لتوفير التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات، إلا أن هذه المباحثات لاتزال فى مراحلها الأولى، نظرا لعدم إمكانية منح أى تمويل بنكى قبل الاطلاع على التصميمات النهائية للمشروعات، مشيرا الى أن مينا تتواصل بشكل دائم مع البنوك بحكم تعاملاتها الروتينية معها.

وبشأن خطط الشركة للاستثمار فى أسواق عربية، قال أبوالنصر إن مينا لا تفكر خلال تلك المرحلة الراهنة وفى ظل معاناة قطاع السياحة لفترة طويلة فى الخروج للاستثمار بأسواق خارجية، معتبرا أن تلك الخطوة فى الوقت الحالى ستكون متسرعة، وقال إن مينا تصب تركيزها على استغلال موارد الشركة ومشروعاتها داخل مصر.

وأشار الى أن مينا لم تحسم قرارها بشأن الاستمرار فى مشروع الياسمين بالسودان، وهل من الأجدى الاستمرار فى تطوير أرض المشروع أم بيع الـ300 قطعة أرض المتبقية والتى تمثل ثلثى أرض المشروع البالغة مساحته 200 فدان؟

وكانت مينا قد انتهت من المرحلتين الأولى والثانية من مشروع الياسمين الذى كان من المقرر أن يستكمل على 5 مراحل، إلا أن الاضطرابات التى تشهدها السودان أربكت حساباتها ودفعتها للتفكير فى عدم استكمال المشروع.

وأضاف أن الشركة تعيد النظر فى بعض الشركات التى قررت الإدارة السابقة التخلص منها ومنها شركة مينا للتنمية الزراعية لاند سكيب، مشيرا الى قيام مينا بتحويل قيمة الشركة البالغة مليونا و570 ألف جنيه لقائمة الخسائر لتصبح قيمتها فى القوائم صفرا، وهو ما يعنى أن أى أرباح تحققها هذه الشركة فى الفترة المقبلة سيكون لها تأثير إيجابى على نتائج الأعمال.

وقال أبوالنصر إن مينا مازالت تدرس وضع الشركة وجدوى التخارج منها أو إعادة هيكلتها وحجم السيولة التى يمكن للشركة الأم ضخها فى تلك الحالة والعائد المتوقع منها.

كما تقوم الشركة بدراسة الخيارات المتاحة لاستغلال مبنى القرية الذكية والذى كانت الإدارة السابقة قد أكدت رغبتها فى بيعه خلال فترة سابقة، وأوضح رئيس القطاع المالى لمينا أن الشركة ترغب فى الحصول على أقصى استفادة من المبنى سواء عن طريق بيعه أو استغلاله بشكل يدر عوائد للشركة.

وأوضح أن الشركة فى مرحلة إعادة دراسة مكونات مشروع نبع الحمراء المزمع إنشاؤه على مساحة 600 فدان وهو مشروع زراعى سياحى سكنى تم انجاز جزء منه بزراعة 100 فدان قبل تجميد المشروع لإعادة دراسته وتطويره عقب انتهاء جميع الاستحقاقات السياسية واستقرار الأوضاع بشكل كامل.

وتتولى شركة نبع الحمراء للتنمية السياحية والعقارية إحدى الشركات الشقيقة لمينا إدارة المشروع، وتمتلك مينا نسبة %50 من تلك الشركة.

وأكد أبوالنصر أن الشركة لم تحدد موعدا لاستئناف مشروع نبع الحمراء، لافتا الى أن مينا مازالت فى مراحل الدراسة الهندسية والمالية وطرق التمويل التى لم يستبعد أن تتم من خلال دخول شركاء بالمشروع.

وأشار الى استمرار الأعمال الإنشائية بالمرحلة الأولى من مشروع فلوريدا بمرسى مطروح، والذى تمثل حصة الشركة فيه %35 مقابل %65 لشركة المعز، فضلا عن عقد الإدارة والتسويق الذى حصلت عليه الشركة مقابل %12 من الإيرادات.

ولفت الى الانتهاء من نسبة %9 من إنشاءات المشروع وتم بيع نحو %18.5 من الوحدات، متوقعا تسليم وحدات المشروع بالكامل والبالغ عددها حوالى 464 وحدة بنهاية عام 2014 بقيمة بيعية مستهدفة سبق تقديرها بنحو 446 مليون جنيه، علما بأن المشروع يضم فندقا يتألف من 373 غرفة.

وقال أبوالنصر إن شركته ستنهى مشروع مينا ريزندس بالكامل قبل نهاية الربع الثالث من العام الحالى، مؤكدا أن المشروع تم بيعه بالكامل أيضا.

فيما قال عبدالكريم إنه تم بيع %35 من المرحلتين الأولى والثانية من مشروع سنابل للإسكان المتوسط، فيما تفوق نسبة الانجاز نسبة المبيعات، موضحا أن المشروع عبارة عن 5 مراحل تتكون من 2000 وحدة وتم تأجيل البدء فى المرحلة الثالثة لحين الانتهاء من المرحلة الأولى، وذكر أن التكلفة الاستثمارية لمشروع سنابل تتجاوز الـ60 مليون جنيه.

وقال إن شركة مينا للاستثمار تعتمد على شركتها التابعة، المصرية لإدارة الأصول لتقوم بتسويق وحدات مشروعات الشركة.

وأعرب عبدالكريم عن تفاؤله بالأوضاع الحالية فى البلاد خاصة أن حجم الطلب ونسب الإنجاز والتسويق للمشروعات العقارية التى تتسم بالرفاهية يعتبران أسرع من الإسكان المتوسط، رغم أوضاع البلاد الحالية، مرجعا ذلك الى ثقافة الشعب المصرى التى ترتكز على ادخار الأموال فى العقارات كأسلوب للاستثمار خاصة فى ظل ارتفاع معدل التضخم فى السوق المحلية، ومن ثم يتم تفصيل الوحدات العقارية التى ترتفع أسعارها بنسب كبيرة، وليس الإسكان المتوسط الذى ترتفع أسعاره بنسب محدودة.

وأوضح حازم عز الدين، مدير علاقات المستثمرين بالشركة، أنه تم إلغاء خطة طرح شركة مينا للمشروعات الزراعية فى البورصة، مؤكدا أنه جار إعادة النظر فى مصير الشركة.

وذكر أنه جار استخراج التراخيص الخاصة بالمرحلة الثالثة لمشروع مينا 4 فى الساحل الشمالى بعد أن تم بيع المرحلة الأولى والثانية بالكامل وتم توظيف السيولة الناتجة عن بيع مينا بلازا فى استكمال المشروعات القائمة.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة